خاص

توقعت كراهية الجمهور لـ أيمن الزهار.. عابد عناني يتحدث عن “بيت فرح”

هبة جلال

خاض الفنان عابد عناني مُغامرة بل مُخاطرة حين جسّد شخصية “أيمن الزهار” في المُسلسل الدرامي “بيت فرح”، فكان دوره فيه مُغايرا لأدواره السابقة التي اعتاد أن يُقدمها الفترة الأخيرة بالأعمال الفنية التي شارك فيها.

إعلام دوت كوم” حاور الفنان عابد عناني حول تقديمه لشخصية جديدة على نوعية الأدوار التي قدمها من قبل، وكيف اقتنع بتقديم شخصية “ايمن الزهار” فى “بيت فرح”، وهل الشخصية كانت مكتوبة كما قدمت على الشاشة، وما القصة التي تمنى تقديمها بالعمل لو لم يقدم قصة ايمن وحنين، وماذا عن أزمة الفنانة لوسي مع صُناع العرض المسرحي”الحفيد”، وما مدى صحة تصريحاتها، وهل هذه الأزمة ستؤثر على العرض، وفيما يلي أبرز تصريحاته:

1- تخوفت كثيرا من تقديم شخصية أيمن الزهّار في “بيت فرح” لدرجة أنني قلت لهم “بلاش”، ففكرة ظهوري بهذا الشكل العنيف منذ مشاهده الأولى دون خلفية للشخصية أو مُبررات لتصرفاتها تجعل الجمهور يتعاطف معها أو مع ما تفعله، فكان لدي تخوف زائد حول تأثير هذا الدور على طبيعة الأدوار التي قدمتها من قبل.

بيت فرح

2- جلست مع مُؤلفة العمل وتحدثت معها حول شخصية “أيمن” وعلاقته بـ”حنين” وأخبرتني أن هناك حالات كثيرة مثلهما، واعتمدت على هذه الحالات بشكل كبير فى سرد التفاصيل، كما اتفقت معها ومع المُخرجة على الشكل النهائي للشخصية خلال هذه الجلسات.

3- شخصيتي في “بيت فرح” لم تكن مكتوبة بالشكل الذي قُدمت به ولكن وفقاً للقصة التي حوت أجزاء كثيرة لم تظهر بعد من ضمنها أنه من طبقة اجتماعية مُختلفة تماما عن زوجته، وقد اقترحت أن نقدمه بهذا الشكل “الحلنجي” الذي أصبح غنياً غنى فاحش واعتقد أن ذلك هو الذي جعل الشخصية مميزة وتصرفاتها مبنية على منطق.

 

4- كرهت شخصية أيمن الزهار كثيرا عند قراءتي لها ولكنني حاولت أن أكون مُحايدا عند التصوير وألا يكون لدي موقف منها أو أنسى موقفي منها حتى استطيع خلق تفاصيل لها.

نرشح لك: “عرفني الجمهور من خلاله”.. الطفلة بيلار أحمد تتحدث عن”أعمل إيه”

5- كُره الجمهور للشخصية دليل نجاح ولا يزعجني على الإطلاق، فهذا الكُره دليل على تفاعلهم مع الدور وتصديقهم لأدائي فأبي وأمي عندما شاهدا “بيت فرح” تعجبا كثيرا من تصرفات أيمن مع حنين.

6- الرجل مظلوم فنيا بدليل أن هناك أعمال فنية تُقدم مشاكل المرأة وليس هناك أعمال تُقدم مشاكل الرجل واعتقد أن سبب ذلك أننا كمجتمع شرقي نتعامل دائما مع المرأة على أنها المظلومة وأنها الكائن الأَضعف وبحكم إنسانيتنا نميل دائما للكائن الأضعف.

7- ردود الأفعال لطيفة حول أدائي للدور ولكن الجماهير كارهة للشخصية كثيرا فلم أنتظر أن يُحبها أحد خاصة وأنني شخصيا كرهتها كثيرا، فالحمد لله على تصديق الشخصية وهذا هو التحدي بالنسبة لي كممثل أن أقدم الدور بشكل واضح وصادق.

8- “بيت فرح” يسجل التعاون الثاني بيني وبين المُخرجة شيرين عادل فلديها ميزة كبيرة في العمل وهي الاهتمام بالقصة والشخصيات وهذه الجزئية مهمة للغاية في الدراما التليفزيونية وتُظهر قُدرات الممثل الفنية.

9- من أكثر العلاقات التي أعجبت بها كثيرا في العمل هي قصة حب “فرح وليلي” والتي قدمها كل من الفنان فتحي عبد الوهاب والفنانة إيناس كامل ففكرة أنه لا يستطيع تقبل فكرة وفاة زوجته ومازال يعيش معها خير مثال للعلاقات المثالية كما أن الأستاذ فتحي عبد الوهاب ممثل عظيم وقدّم الدور بمنتهى البساطة والجمال.

نرشح لك: من أحلى تجاربي الفنية.. أحمد جمال سعيد يتحدث عن “أعمل إيه”


10-
سعيد بفكرة وجود موسم درامي شتوي فهذا أمر مهم ورغم حدوثه من قبل لكن دون شكل محدد له ومع تغيير موعد الموسم الدرامي الرمضاني هذا العام وتغير السوق التجاري خلق موسم شتوي حقيقي وجميع الأعمال المعروضة فيه بُذل بها مجهود كبير وجميعها قادرة على خلق موسم لطيف وأتمنى أن يجد كل شخص على اختلاف أذواقهم المُسلسل الذي يعجبه.

11- العرض المسرحي “الحفيد” أهم ما يُميزه أنه عرض مسرحي اجتماعي كوميدي فالإقبال الجماهيري كان أكثر من توقعاتنا وآراء الجمهور على مدار الموسمين كانت تجعلني ذاهب للعرض ولدي طاقة زائدة لهذا المكان .

بيت فرح

12- فكرة تقديم “الحفيد” بعد فترة طويلة من تقديمه مسبقا يُعد مغامرة تحسب للمُخرج محمد يوسف المنصور ففي أوقات كثيرة كانت تأتي بعض الجماهير وهي متحفزة ضد العرض لارتباطها بالفيلمين بشكل كبير وكذلك بعض المُثقفين المرتبطين بالروايتين ولكن معظم الأراء كانت تقول إنه قام بعمل دمج لطيف ما بين الفترة الزمنية التي نعيشها وبين القصتين اللتين في الروايتين.

13- القصص الاجتماعية لا تنتهي ففي النهاية جميعها مبنية على أسس واحدة والموضوع كان قريب من الجماهيرخاصة وأن العرض كان يناقش قضية هامة تمس الكثيرين والحمد لله أن الجمهور شعر بذلك وجميع ردود الأفعال كانت تقول إن العرض ناجح.

14- جزء كبير جدا من “الحفيد” هو الشخصية التي تقدمها الممثلة القديرة لوسي فهي ممثلة ضمن الممثلين الذين تعاقد معهم المسرح على آداء والقيام بهذه المسرحية وما قالته خلال ظهورها بأحد البرامج التليفزيونية يتم التحقيق فيه بشكل قانوني من قبل الشئون القانونية للبيت الفني للمسرح وستقوم بالرد على ما قالته.

15- الخروج عن النص غير مسموح على المسرح القومي وأهم ما يميز مسرح الحكومة أن هناك تقارير يومية تُكتب عن سير العرض فإذا كان هناك إسفاف في النص يتم كتابته في التقارير التي كانت تكتب عن العرض بشكل يومي.

16- الفنانة لوسي لم تستوعب أننا نعمل فى مسرح حكومي يكتب تقارير يومية عن العروض التي يُقدمها وكانت تعتقد أننا نعمل في مكان آخر ومع امتداد ليالي العرض كانت تشعر ببعض الملل مما جعلها ترى الأمور على غير حقيقتها.

17- “الحفيد” سيواصل نجاحه وعرضه فالعروض المسرحية لا تقف على أحد فـ”الحفيد” سيواصل نجاحه وعرضه وسيتم تصويره بطاقم العمل المناسب للتصوير بعد النجاح الكبير الذي حققه.

18- العمل بالمسرح يأكل الوقت فعلى الرغم من عدم وجود الممثل بالمسرح اليوم كاملا إلا أنه لن يستطع عمل شئ بجانب عمله بالمسرح مما يجعل مسألة التنسيق صعبة إلى حد ما لكن لا يصل الأمر أن يأخذه من السينما والتليفزيون.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock