تحليل

محمد صلاح البدري يكتب:من تشاهد هذا المساء؟!

في المعتاد لا أشاهد كثيراً هذا الكم من البرامج الحوارية التي يطلقون عليها “برامج التوك شو” ..والتي تملأ الساعات المسائية من كل الفضائيات.. الأمر لا يتعلق بمقاطعة شخصية مني .. ولا بعدم إقتناعي بما يقدمونه جميعاً من موضوعات – إلا من رحم ربي – .. و لكن ظروف العمل هى التي تمنعني في أغلب الأحيان ..

و علي الرغم من تلك المقاطعة غير المقصودة.. إلا انني إكتشفت في الفترة الأخيرة أن مشاهدة أحد تلك البرامج قد يغنيك عن الباقي تماماً.. فما يقدمونه يعتبر تكراراً مخلاً لبعضهم البعض.. بل إن بعض الضيوف يظهرون في أكثر من برنامج في ليلة واحدة .. الغريب أنهم يظهرون علي الهواء و في نفس الليلة و لكنهم يرتدون زياً مختلفاً.. و كأن المشاهد الذي يتابع البرامج كلها لن يلاحظ هذا التطابق إذا ما قام الضيف بتغيير ملابسه !

الطريف أنه يمكن التمييز بين البرامج بتحديد نوع المذيع.. نعم .. فمذيعي تلك البرامج يمكن تصنيفهم إلي أربعة أنواع أساسية  .. و يختلف شكل ما يقدمونه – دون إختلاف المحتوي في الأغلب – طبقاً لنوع المذيع في كل برنامج ..

و فيما يلي تلك الأنواع لتتمكن من تمييز مذيعك المفضل فيما بينهم:

١- المذيع الإنفعالي:

إنه ذلك المذيع الذي يصيح بصوت مرتفع طوال البرنامج، وكأنه يخشى ألا يسمعه المشاهد .. يمكنك بسهولة أن ترى تلك العروق النافرة حول رقبته بإستمرار .. إنه يصيح غاضباً على أي شيء، و كل شيء حتى، و لو كان يشرح للمشاهدين طريقة عمل الكيكة الإسفنجية ..!

و يتميز هذا النوع أنه مسلي دوماً.. فإنفعاله المستمر يجعله يخرج العديد من الألفاظ، و التعبيرات التي تضعه في مشاكل و أزمات مستمرة .. لذا فهو متجدد دائماً و مادة صحفية خصبة..!

٢- المذيع الشيك:

سوف تجده متأنقاً بإستمرار.. يتحدث بهدوء و رزانة غير معتادين على هذا النوع من البرامج .. إنه ذلك النوع الذي تجده يتحدث دوماً محاولا إظهار الحياد حتى، و هو في أشد مواقفه تطرفاً..  يرتدي العوينات حتى ولو كان نظره جيداً.. فهى تضفي عليه مظهراً وقوراً يبحث عنه .. يمكنك أن تجد النسخة الأنثوية من هذا النوع مع اختلافات طفيفة في الأسلوب على قناة أخرى .. نفس العوينات.. نفس الرتابة.. و لكنها تحمل جينات مكتسبة من الغضب إكتسبتها من طول معاشرة زوجها الغاضب ..الذي ينتمي للنوع الأول..!

٣- المذيع “اللي بيهدي النفوس” :

و الواقع أن أصل هذا النوع يرجع لقناة إخبارية عربية منذ عدة أعوام .. حين قرر أحد المذيعين السوريين أن يتخذ أسلوب التسخين و الوقيعة بين الضيوف وسيلة لإنجاح برنامجه الأشهر وقتها “الإتجاه المعاكس”.. و من يومها تحول أسلوبه إلى مذهب يتبعه العديد من مذيعي “التوك شو” .. لا يمكنك أن تهمل أشهرهم ..والذي يشتهر أيضاً بشعره الأبيض الكثيف!

و ينصح الأطباء بعدم مشاهدة هذا النوع لمرضى الضغط المرتفع.. فله تأثير سلبي شديد عليهم في الاغلب !

٤- المذيع “الجان”:

إنه ذلك المذيع الذي أخطأ طريقه لشاشات السينما .. فلم يتمكن من العثور علي منتج يقتنع بموهبته التمثيلية .. ولا بشياكته المثيرة للحسد من أقرانه .. فمرة يرتدي “صديري” في محاولة لتقليد عمرو دياب في تسعينات القرن الماضي .. و مرة يرتدي حمالات للسروال تجعله أقرب لمطربي الأفراح الشعبية..

و يتميز هذا النوع أنه يجيد قلب الحقائق بموهبته التمثيلية “الأوفر” .. و يقدم المشهد بصورة مسرحية تجعله راضياً عن نفسه دوماً و في أي وقت !

إنه تصنيف بسيط في محاولة لجعل الأمر أسهل لك عزيزي المشاهد لتتمكن من إختيار الأنسب لك.. أو يمكنك أن تختار الطريق الأسهل.. و تشاهد القناة الوحيدة التي ستجد فيها محتوي مختلف حقاً.. سبيس تون ارابيا ..!

اقرأ أيضًا:

محمد صلاح البدري يكتب: أنا وأمي والفيس بوك

محمد صلاح البدري يكتب : أنا والسائقون وساعات السفر 

محمد صلاح البدري يكتب: #اوقفوا_أحمد_موسى

محمد صلاح البدري يكتب: بطلة.. بلا بطولة!!

محمد صلاح البدري يكتب: أرجوكم اتركوا مرتضى منصور!!

محمد صلاح البدري يكتب: التحليل النفسي لفيديو صحفية الأوسكار

محمد صلاح البدري يكتب: عندما يصيبك الإحباط!!

.

تابعونا علي الفيس بوك من هنا

تابعونا علي تويتر من هنا

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock