لم يحدث

أحمد حسن وزينب.. من أيام “الكحرتة” إلى السجادة الحمراء

هالة أبو شامة

بعد تكريمهما من قِبل مجلة وشوشة كأفضل يوتيوبر في الإبداع الفني لعام 2018، تصدر أحمد حسن ، وزينب ، “الترند” على مواقع التواصل الاجتماعي، ولأن “الترند” لا يرحم، فقد انهال عليهم رواد هذه المواقع بوابل من الانتقادات والسخرية والاتهامات، التي لم يعهدها أي يوتيوبر من قبل.

كان ذلك التكريم بالنسبة للبعض كالصدمة، وخاصة في ذلك التوقيت بالتحديد، الذي بدأ كلا منهما يفقد رصيده لدى الجمهور، فقد ارتبك الكثيرين، متسائلين عن أي إبداع تم تكريمهما عليه؟، وهل كان أحمد حسن وزينب مُبدعين بالفعل؟، ولماذا تم تسليط الضوء عليهما بالذات على الرغم من أن اليوتيوب يعج بالألاف من القنوات ذات المُحتوى الذي يُمكن أن يندرج تحت مُسمى إبداع؟.

لم يستطع أحد كشف الغموض وراء هذه الواقعة “الغريبة”، إلا أن كل مُتابعي أحمد حسن وزينب، يعرفون جيدًا المراحل التي مر بها كلاً منهما، ليصلا إلى “السجادة الحمراء” مع نجوم ومشاهير المجتمع على مرئى ومسمع من الجميع سواء كانوا يعرفونهم أم لا، وفيما يلي نرصد أبرز هذه المراحل:

نرشح لك: محمد نجم.. صانع “الإيفيه” وأستاذ الارتجال

مرحلة الانتشار والشهرة

في يوم 29 يناير 2017، بدأ أحمد حسن، رحلته في “اليوتيوب” بإطلاق قناة “Ahmed Hassan musical.ly” ووصل عدد مُشتركي القناة حتى الآن إلى 26,397 مُشتركًا، أما نسب مُشاهداتها فقد تخطت حاجز المليون ونصف مُشاهد، وربما تم تحقيق هذه الإحصائيات، بعدما طُرح أول فيديو على هذه القناة، التي تم تخصيصها لمقاطع “الميوزكلي”، منذ ثلاثة أشهر فقط، أي بعد أن كان كلاهما من مشاهير “اليوتيوب”.

https://www.youtube.com/watch?v=u4rZjUJMRZg

وفي يوم 11 أغسطس 2017، أطلق “حسن” قناة آخرى بعنوان “Ahmed Hassan Vlogs“، وتعتبر هذه القناة هي القناة الأساسية بالنسبة له، فقد وصل عدد مُشتركيها إلى 1,622,236 مُشترك، وتخطت نسب مُشاهداتها حاجز الـ 93 ونصف مليون مُشاهدة، حيث استهدف من خلالها نشر مقاطع “المقالب” التي جمعت بينه وبين “زينب” وبين أصدقائة وأفراد أسرته، الذين أصبحوا أيضًا ضمن “أصحاب القنوات” على “يوتيوب” بفضل شُهرة شقيقهم “أحمد”.

نُشر أول فيديو على هذه القناة يوم 10 مايو 2018، بعنوان “الرد على أسئلة الفانز، اتسألت سؤال محرج“، وأجاب من خلاله على أسئلة المتابعين، وأكد فيه على أنه كان يصنع الفيديوهات مع بعض اليوتيوبرز الآخرين، قبل عامًا واحدًا من طرح ذلك الفيديو، بالإضافة إلى أنه رفض حينها الإفصاح عن علاقة الحب، التي كانت تجمعه بـ “زينب”.

 

إذا فهذه القناة، لم تكن أولى محطات النجاح بالنسبة له، لأنه كان يمتلك قبل “يوتيوب” صفحة رسمية باسمه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، نشر من خلالها أولى محاولاته في فيديوهات التقليد والسخرية وغيرها وهذا القبيل، حيث نشر أول فيديو له على هذه الصفحة يوم 1 فبراير 2017، لم يختلف محتوى الفيديو عن غيره من المحتويات، التي يقدمها بعض رواد موقع التواصل، فالمحتوى الساخر هو السمة الأساسية لأغلب الفيديوهات على الموقع.

https://www.facebook.com/AhmedHas0san/videos/568955013314885/

منذ ذلك الحين بدأ “حسن” في تطوير محتواه، فبعد الفيديوهات التي قدمها بمفرده، خاض تجربة عمل فيديوهات ثنائية، حازت على إعجاب البعض، ومن ثم فيديوهات “السيارة” مع “زينب” التي أصبحت شريكة محتواه وشريكة حياته، وخلال هذه الفترة بالتحديد، ذاع صيتهما معًا كثنائي ناجح ولافت للانتباه، بفضل المحتوى، الذي لم يعتاده الكثيرين.

https://www.facebook.com/AhmedHas0san/videos/714064168803968/

إمبراطورية “أحمد حسن وزينب”

بدأ بعد ذلك في التعامل مع “يوتيوب” على أنه “سبوبة” لا بد وأن يحقق منها أعلى استفادة، وبنفس منطق رجال الأعمال حينما يتوسعون في مشروعاتهم، توسع أيضًا أحمد حسن، على الموقع عن طريق إطلاق عدة قنوات تحمل أسماء أشقائه، واسم شريكته، بهدف طرح نفس المحتوى، الذي لم يخرج عن إطار “أحمد وزينب”، إلا أن هذه القنوات لم تحظى بعدد متابعين، مثلما حظيت القناة الخاصة به.

عناوين “مُبتذلة”

لكن هل كان المُحتوى مُختلف جدًا لهذه الدرجة، التي تجعل منهما ضمن أحد أشهر يوتيوبرز في مصر؟، بالطبع لا فالمحتوى يُشبه العديد من القنوات التي سبقته على الموقع، وإنما الاختلاف كان في “استراتيجية لفت الانتباه”، فمن المعروف أن العناوين “الساخنة” هي أكثر ما يلفت انتباه الجمهور، فالممنوع مرغوب.

اعتمد كليهما على اختيار عناوين لفيديوهاتهم لافتة للانتباه ومبتذلة، فمثلاً “مقلب الخيانة يا ترى رد فعل زينب أيه”، “سرقت عربية BMW”، “اتجوزنا عرفي ووقعنا في الغلط”، “زينب حامل”، “خونت زينب مع اختها”، “خونت زينب وزينب خانتني”، “برج القوس السافل.. يا ترى أنت برج ايه هتتصدم”، “الحلال اتأخر أوي يا صاحبي”، “خان صاحبه مع أخته.. غدر الصحاب”، “البنت المطلقة شمال”، “شاهد الفضيحة.. خانت جوزها مع صاحبه”، “طلب من خطيبته إنها تقلع”، “اغتصبها قبل فرحها بأسبوع”.

https://www.facebook.com/AhmedHas0san/videos/743692032507848/

انعدام المصداقية

مع تكرار المقالب المتبادلة بينهما، أصبح من الصعب جدًا تصديق أن ردود أفعالهم على هذه المقالب حقيقية، لأنه من البديهي جدًا أن يتم على الأقل توقع ما إذا كانت الموقف مقلب أم لا، لكن بالنسبة لهما كانا يُكملان المقلب على أتم وجه وبدون تشكيك، ولذلك فسر الكثيرين الأمر بأنهما يُدبران المقلب ويتفقان على تفاصيله قبل التصوير.
بعد زواج “أحمد وزينب” حدث أمرًا آخر، أثار ضجة كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ظهور “زينب” في الفيديوهات بدون حجاب، فاضطروا إلى توضيح حقيقة الأمر، حيث ظهرت بعد ذلك في أحد الفيديوهات، لتؤكد على أنها لم تكن محجبة في الأساس، وأنها كانت ترتديه أثناء التصوير فقط، مما يؤكد صحة الاستنتاجات السابقة، بأن مقاطع “المقالب” “مُفبركة”.

 

https://www.youtube.com/watch?v=Vv3T_Fq6fqg&t=339s

نتج عن ذلك استياء الكثيرين منهما باعتبار أنهما يستخفان بعقول متابعيهم، ووضعهم الجمهور وأصحاب القنوات، المُهتمين بانتقاد القنوات الآخرى، تحت عدسة المجهر، وبدأ الجميع في ربط الأحداث، والتدقيق في التفاصيل، لكشف كذب “أحمد وزينب”، الذي اقترن اسمهما مؤخرًا ببعض الكلمات التي استعان بها متابعيهم لوصفهم مثل “سخافة، وفقع مرارة، وبيمثلوا” وغيرها من المصطلحات الآخرى التي لا يجوز ذكرها.

تحت المجهر

وتحت المجهر، ربطت ندى صدقه، الأحداث وتمكنت من كشف كذب “أحمد، وزينب“، حيث أكدت من خلال الفيديو الذي طرحته عبر قناتها الخاصة، بعنوان “كشف كذب أحمد حسن وزينب”، أنهما قاموا بالكشف عن حقيقتهم بنفسهم، لافتة إلى أن الطريقة التي يتم بها تصوير فيديوهاتهم، يمكن بكل سهولة من خلالها اكتشاف كذبهما، مُعلقة: “احنا كناس بتعمل فيديوهات على السوشيال ميديا، فاهمين المقالب دي بتتعمل إزاي، من حركة الكاميرا، والبصة اللي بتيجي كدا صدفة، كل دا مفهوم وواضح جدًا”.

كما وجهت رسالة لـ “زينب” ردا على تبريرها خلع الحجاب، قالت فيها: “أنتي واحدة قلعتي الحجاب، فملكيش دعوة بقى بنص بنات مصر اللي مش لابسين حجاب صح.. احنا ربنا حطنا على أول الطريق، منعالجش الغلط بالغلط، الصلاة فرض والحجاب فرض”.

تابعت، أنه يوجد أدلة كثيرة في الفيديوهات، تُثبت كذب “أحمد وزينب”، إلا أنها لا تريد البحث والتدقيق في تفاصيل كل الفيديوهات السابقة، مُكتفية بكشف كل أكاذيبهم من خلال الفيديو الذي برروا فيه خلع الحجاب، موضحة أن الفيديو الذي طرحوه يوم 13 نوفمبر 2018، كان من المفترض أن يتم فيه عمل مقلب في “زينب” بعد وصولها إلى المنزل، إلا أنها دخلت من باب المنزل وهي مُرتدية الحجاب، مما يُثبت أنها كانت ترتدي الحجاب أمام الكاميرا وخلفها.

أما بالنسبة لـ غادة عادل، فقد فضلت انتقادهما بطريقة قريبة من المحتوى الذي تقدمه، فسخرت منهما بعد طرحها مقطع فيديو عبر قناتها الخاصة عنوان “خطف غادة عادل بسبب أحمد حسن.. يا ترى رد فعل زينب ايه”، حيث قدمت من خلاله مشهدًا تمثيليًا لـ “زينب” وهي ترتدي الحجاب قبل عمل المقلب.

https://www.youtube.com/watch?v=D3nbsLLPcvU

عادت “عادل” في اليوم التالي بفيديو جديد بعنوان “كشف كدب وحقيقة أحمد حسن وزينب”، أوضحت من خلاله أنها لم تكن تقصد الشهرة من خلال السخرية منهما، لأنها كانت مشهورة بالفعل من قبل أن يطلقوا قناتهما على “يوتيوب”، مؤكدة على أن “حسن” في بداية ظهورة “أيام الكحرتة” على حد وصفها، طلب منها أن يظهر معها في أحد الفيديوهات، إلا أنها رفضت، مؤكدة حديثها بعرض نص الرسالة.

كما أكدت على أن “زينب” ادعت بأنها كانت غير محجبة، مؤكدة على أن الأخيرة، كانت تظهر معها في خروجاتهم العادية وهي مُرتدية الحجاب، مُعلقة: “أنتي كدة كدابة”، كما أكدت على أن “حسن” يقوم بعمل بعض الفيديوهات مُستغلاً أسماء بعض اليوتيوبرز الآخرين، حتى يزيد من نسب مُشاهدات القناة، مؤكدة على أن انتقاد الكثيرين له، هو ما دفعه لإغلاق خاصية التعليقات والإعجابات.

https://www.youtube.com/watch?v=1K3VHuMNb20&list=WL&index=328&t=0s

فيما تحدث محمد كيو، من خلال عدة فيديوهات طرحها عبر قناته الخاصة، عن كذب “أحمد وزينب”، إلا أن أطرفهم كان الفيديو الذي قلد فيه مقلب الموت، ولكن بطريقة ساخرة.

https://www.e3lam.org/2019/01/06/387358

شاهد: خالد وياسمين وزواج المؤامرة..

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock