خاص

في رمضان 2021.. وجوه جديدة تستحق النجومية

إيمان مندور

لو أن هناك مقياسا للحكم على مدى جودة الحالة التي يعيشها المجتمع الفني الآن، فبلا شك سيكون مدى المرونة الموجودة لدى أفراده في دعم المواهب الشابة، وضخ دماء جديدة في الكتابة والتمثيل والإخراج، ممن يمتلكون مواهب قوية، لكنهم فقط بحاجة إلى فرص حقيقية يستطيعون من خلالها تقديم أفضل ما لديهم، ثم يكون الحُكم للجمهور في النهاية.

لذا قررنا الكتابة عن بعض الوجوه الشابة التي تمتلك مواهب مبشرة في التمثيل، لإلقاء الضوء عليهم وتعريف الجمهور بهم، تقديرا لمواهبهم، لا سيما أنه من المنتظر أن يكون لهم مساحات أكبر في بعض الأعمال الدرامية خلال الموسم الرمضاني المقبل.

ريم المصري


ممثلة شابة تدرس حاليا في معهد الفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج. كان أول مشاهداتي لها –ولأغلب الشباب المشار إليهم في هذا الموضوع- من خلال العرض المسرحي “الوحوش الزجاجية”، خلال الدورة الأولى من مهرجان الإسكندرية المسرحي العربي للمعاهد والكليات المتخصصة، والذي حصدت من خلاله جائزة أفضل ممثلة دور أول.

بدايات ريم مع الفن كانت منذ الطفولة، سواء في التمثيل أو الرقص والغناء والرسم، وانضمت للعديد من الورش، وعملت في المسرح من خلال الفرق الحرة، حتى التحقت بالمعهد.

تقول ريم لـ إعلام دوت كوم إنها مع السنة الأولى لدراستها في المعهد، بدأ ظهورها على شاشة التليفزيون، من خلال الجزء الثالث من مسلسل “يوميات زوجة مفروسة أوي”، حين شاهدها المخرج والمنتج أحمد نور في عرض مسرحي، ورشحها بسببه للمسلسل.

 

نرشح لك: أصالة وطارق العريان.. أحبته رغم زواجها وتركها من أجل فتاة أخرى

 

تلاه مشاركات متعددة لها في برامج وأعمال أخرى، مثل برنامج “سطوح عم صلاح” مع الفنان صلاح عبد الله، وبرنامج “الصدمة”، ثم مسلسل “أنا شهيرة أنا الخائن”، تلاه مسلسل “فالنتينو” مع الفنان عادل إمام. وفي العام الماضي بدأت تصوير مسلسل “سيف الله” مع الفنان عمرو يوسف لكن لم يكتمل العمل.

شاركت ريم المصري أيضا في بعض حلقات الموسم الجديد من برنامج “أمين وشركاه” مع الفنان أحمد أمين، والذي يذاع حاليا على قناة ON. كما تنشغل بتصوير دورها في مسلسل “الطاووس” مع المخرج رؤوف عبد العزيز، الذي تعتبره الشخص الأول في الوسط الذي آمن بها ودعمها لتقديم موهبتها على الشاشة.

تتمنى ريم تجسيد العديد من الأدوار الفنية، ولا تضع شروطا أو قيودا لمستقبلها الفني، لكنها في الوقت ذاته قررت من البداية الابتعاد عن أدواء الإغراء تماما، موضحة أنها يمكنها تقديم أي شيء عدا ذلك. كما تحب الكثير من النجوم وتعتبرهم “ملهمين” لها في الجانب الفني والإنساني. وتتمنى التعاون مع الجميع… “متعة الشغل مع أي حد بتبقى مختلفة عن التاني.. خاصة إننا كجيل جديد بنبقى عايزين نتعلم من كل الناس الأكبر مننا، ونجرب طعم الأداء معاهم وقدامهم.. وكل اللي أتمناه إني أعمل حاجات تفضل عايشة حتى بعد ما أموت.. إن الناس تفتكرني وأفضل في ذاكرتهم بصورة كويسة.. أنا عاوزة الناس تحبني.. أوريهم موهبتي فيحبوني”.

 

نرشح لك: بعد أغنيته لحلا شيحة.. كيف يعلن معز مسعود عن زيجاته؟


يوسف الأسدي


أما يوسف الأسدي الموهبة الكبيرة المنتظرة، الذي من المتوقع أن يثبت نفسه على الساحة الفنية خلال السنوات المقبلة، لا يزال طالبا في السنة الرابعة في معهد الفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج، وذلك بعدما ترك كلية السياحة والفنادق لأجل الالتحاق بالمعهد، فبعد بدايته من الفرق الحرة ومسرح وسط البلد ثم مسرح الكلية، تيقن أنه يريد امتهان هذه المهنة فحسب، لذا التحق بالمعهد وبدأ رحلة العروض المستمرة، خاصة “الوحوش الزجاجية” الذي قام ببطولته وإخراجه، وشارك من خلاله في العديد من المهرجانات الدولية والمحلية، وحصد نحو 22 جائزة عنه.

أولى مشاركات يوسف أمام الكاميرا كانت في مسلسل “عائلة زيزي” مع الفنان أشرف عبد الباقي، حيث اختارته المخرجة شيرين عادل للدور، تلاه عدد من الأعمال مثل “فالنتينو” و”بنت القبائل” و”عائلة الحاج نعمان”، فضلا عن مسلسل “سيف الله” الذي لم يكتمل تصويره، ثم مسلسل “الطاووس” المقرر عرضه في موسم رمضان 2021.

يوضح يوسف لـ إعلام دوت كوم أنه يجسد خلال مسلسل “الطاووس” شخصية “توفيق العزب”، المحامي الشاب الذي يأتي من بني سويف للالتحاق بمكتب المحامي كمال الأسطول الذي يجسده الفنان جمال سليمان، فيبدأ التدريب في مكتبه، ويكون “الدراع اليمين” له في قضاياه.

مازن جمال


المخرج والممثل الشاب، الذي تخرج في كلية الإعلام جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ثم عمل مساعد مخرج في العديد من الأفلام والمسلسلات. لكن رغبته في التمثيل تفوقت عليه في الإخراج، ولما لا فحب الفن لديه منذ الطفولة، وبالوراثة مثلما يقولون، فوالده الفنان جمال عبد الناصر ووالدته الفنانة فاطمة الكاشف، وبالتالي يتابع العملية الفنية عن قرب منذ الطفولة.

التحق مازن بالمعهد العالي للفنون المسرحية، باعتباره الباب الشرعي للتمثيل، ولكي يعلم مدى موهبته على الحقيقة، أم أن الأمر مجرد رغبة شخصية ملحة، خاصة أنه التحق بالعديد من المهن من قبل حتى استقر على استكمال طريقه في التمثيل فقط.. “أنا عايز أمثل، ما ارتحتش غير هنا.. هي دي الحتة الوحيدة اللي ممكن ترضي شغفي وغروري، التمثيل هو اللي ارتاحت فيه سواء قدام الكاميرا أو على المسرح”.

منذ التحاقه بالعمل قدّم مازن العديد من العروض داخل المعهد، وفي عدد من الدول مثل المغرب، فضلا عن مشاركته في العديد من المهرجانات الدولية والمحلية، واستمر نشاطه في المسرح حتى شارك في فيلم “الصندوق الأسود”، وكانت المرة الأولى التي يقف فيها أمام الكاميرا، وتوالت الأعمال من بعده مثل “شاهد عيان” ثم “حكايات بنات” و”إلا أنا”، و”سكن البنات”، وينتظر عرض “الطاووس” في رمضان 2021، فضلا عن تصوير الجزء السادس من “حكايات بنات” والجزء الثاني من “سكن البنات” بعد انتهاء شهر رمضان.

بخلاف الدعم المعنوي الذي حصل عليه مازن من والديه، إلا أنه يتمنى أن يتعاون مع والده في عمل فني، صحيح أن مسلسل “إلا أنا” جمعهما من قبل، لكن لم يكن لهما أي مشاهد سويا. كما يتمنى التعاون مع العديد من نجوم الفن والإخراج والتأليف في مصر.. “في أداور كتير نفسي ألعبها وممثلين بحب سكة الأداء بتاعتهم، نفسي أعمل كتير من الأدوار الموجودة في الدراما الحياتية الواقعية، ده اللي هيشبع رغبتي كممثل وممكن من خلاله أعجب الناس”.

في حديثه مع إعلام دوت كوم يعبر مازن جمال عن سعادته الغامرة بتواجد الكثير من طلاب وخريجي معهد الفنون المسرحية على الساحة مؤخرا، مثل هدير عبد الناصر في مسلسل “لؤلؤ” وغفران ولما كتكت ودنيا سامي وخالد أنور ومحمد ناصر ويوسف الأسدي وغيرهم الكثير.. “ابتدوا ياخدوا مساحات ويثبتوا نفسهم، كل دول مواهب كبيرة مش محتاجين إلا فرصة، أنا مبسوط بتواجد شباب المعهد، لأنهم عندهم أكتر من كده ممكن يقدموه أمام الكاميرا ويعجب الجمهور”.

هالة مرزوق

هالة مرزوق الفتاة الهادئة ذات الملامح الرقيقة، التي عرفها الجمهور مؤخرا من خلال حكاية “أمل حياتي” من مسلسل “إلا أنا”، مع الفنانة حنان مطاوع، كانت بدايتها مع التمثيل في مسرح المدرسة، وظلت مرتبطة بالفن منذ ذلك الحين، لكن أسرتها رفضت التحاقها بالمعهد العالي للفنون المسرحية، فدخلت كلية التجارة، ووقتها قدمت في ورشة الفنان أحمد كمال، فتعلمت منه معنى الفن وأصول التمثيل، إلى أن رشحها إلى إحدى المسرحيات، فشاهدها من خلالها الدكتور أيمن عبد الرحمن وطلبها للمشاركة في عمل فني من كتابته، لكن أسرتها اعترضت كالعادة، ثم شاهدها في عمل آخر بعدها ورشحها للمرة الثانية فاستجابت أسرتها هذه المرة، وكانت أولى مشاركتها في مسلسل “موعد مع الوحوش”.

تقول هالة لـ إعلام دوت كوم إنها بعدما انتهت من دراستها الجامعية، التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل، وقررت أن تستكمل حياتها في هذه المهنة، فشاركت في عدد من الأعمال، منها مسلسل “خاتم سليمان”، برنامج “البلاتوه”، برنامج “أمين وشركاه”، مسلسل “لمعي القط”، مسلسل “لدينا أقوال أخرى”، مسلسل “علامة استفهام”، بالإضافة لعدد من المسرحيات على مسارح الدولة مثل مسرحية “رجالة وستات” ومسرحية “من القلب للقلب”.

تشارك “هالة” في الموسم الرمضاني المقبل بمسلسل “نجيب زاهي زركش” مع الفنان القدير يحيي الفخراني. كما يعرض لها بعد انتهاء الشهر الفضيل مسلسل “حرير مخملي” من إخراج أحمد حسن وتأليف أمين جمال.

ترغب هالة في تقديم مختلف الأدوار الفنية، لا سيما الأدوار المركبة ذات الأبعاد النفسية المختلفة. وتدين بالفضل لكثير من الأشخاص الذين دعموها في مسيرتها المهنية وفي الإيمان بموهبتها في التمثيل مثل الفنان يحيى الفخراني والمنتج الفني أحمد عبد العزيز، والفنان أحمد كمال والفنان رشدي الشامي والمخرج شادي الفخراني والمخرج عصام السيد.

 

جورج أشرف

أما الممثل الصاعد جورج أشرف، فقد خاض رحلة طويلة حتى استطاع تحقيق حلمه بدخول مجال التمثيل، فقد بدأت رحلته مع الفن منذ الطفولة، وتحديدا من خلال مسرح الكنيسة، ثم المدرسة والجامعة، فهو حاصل على بكالوريوس علوم قسم علوم بترول جامعة القاهرة عام 2011، وكانت فترة الجامعة من أكثر الفترات الفنية ثراء في حياته، لأن حصل من خلالها على العديد من الخبرات وجعلته يخرج عن حيز المسرح الكنسي.. “عرفت الدنيا برا عاملة ازاي، كان مسرح الجامعة بروفة للسوق برا.. فاتعلمت على قد ما أقدر من الناس الموجودة، وأخدت جائزتين كأفضل ممثل في الجامعة”.

يروي جورج قصته لـ إعلام دوت كوم موضحا أنه بعد انتهاء الدراسة الجامعية سافر لدولة قطر وعمل هناك لمدة 4 سنوات، لكن لم يشعر بالاستقرار، خاصة أن حلم التمثيل لا يزال يراوده، فاستقال من وظيفته وعاد لمصر في عام 2016، وبدأ طريق التمثيل مرة أخرى، لكن من الصفر، إن جاز التعبير.

شارك جورج في العديد من العروض المسرحية، وحصل من خلالها على جوائز أفضل ممثل، ثم أراد تدعيم موهبته بالدراسة الحقيقية، وأراد الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، لكن لم يقبلوه في العام الأول، فاستمر في تدريباته على التمثيل وتعلقه به، فتم قبوله في العام التالي، ومن هنا بدأت رحلته عبر مسرحيات المعهد وعروضه المختلفة.

أولى مشاركاته الفعلية كانت من خلال مسرحية “رسايل العشاق” ثم عرض “أفراح القبة”. كما شارك في مسلسل “سيف الله” مع الفنان عمرو يوسف، وانتهى من تصوير مشاهده في الأردن، لكن لم يكتمل تصوير المسلسل.

يشارك جورج في مسلسل “ورا كل باب” الذي بدأ عرضه مؤخرا على قناة الحياة، وتحديدا حكاية “يوم من الأيام” من إخراج أحمد خالد أمين، كما شارك في فيلم “ثانية واحدة” مع الفنان مصطفى خاطر. وفي موسم رمضان 2021 يشارك بمسلسل “الطاووس” مع الفنان جمال سليمان، فضلا عن مسلسل “هاشتاج” من إخراج باهي طه، وهو مكون من 6 حلقات ومن المقرر عرضه خارج السباق الرمضاني. كما شارك مع الفنان أحمد أمين في برنامج “أمين وشركاه” المعروض حاليا على قناة ON.

يؤكد جورج أنه يعشق الفنان يحيى الفخراني ويتمنى العمل معه. كما يطمح في العمل مع الفنان ماجد الكدواني، فيقول عنه: “الفنان ماجد الكدواني في مكانة رائعة، وأتمنى أكون زيه، لأنه مش السوبر ستار اللي بتتعمل عليه الأفلام والأعمال، ولكن هو أفضل حد دور تاني قوي، يسند، نفسي أكون في مكانته الفنية والإنسانية”.

يختتم جورج حديثه بأنه لن يتخلى عن حلمه في الاستمرار بالتمثيل، قائلا: “حتى لو الطريق صعب والحلم يبان بعيد لكن لازم الإنسان يتمسك بحلمه، لأن أنا سبت شغلي ودراستي وحياتي الشخصية حصل فيها مشاكل.. سبت كل ده بسبب حبي للمسرح والتمثيل ككل، لذلك أتمنى تحقيق كل ما أطمح إليه”.

نرشح لك: من سمية الألفي لأصالة.. الخيانة بالمشاعر أم الجسد؟

إيمان مندور

محرر وكاتب بموقع إعلام دوت كوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock