حول العالم

أبرز المعلومات عن سيمور توبنج الذي نعته نيويورك تايمز

محمد إسماعيل الحلواني

كان سيمور توبنج، أحد أكثر المراسلين الأجانب نجاحًا في جيله وقائد غرفة التحرير تحت قيادة المحرر التنفيذي الشهير أ. روزنتال. ومنذ عام 1960، اعتبرته الصحافة الأمريكية محللاً رائعًا للأحداث والأشخاص، وحظي بنفس القدر من التقدير عندما استقر في الولايات المتحدة تمامًا كما كان يسافر للتغطية من مناطق الحرب.

وكتب روبرت د.مكفادين في “التايمز” إن سيمور توبنج، الذي كان أول من تولى التأريخ لصعود التنين الصيني والحرب الباردة في أوروبا وآسيا كمراسل، ظل درة التاج للصحافة المطبوعة عامة ولصحيفة نيويورك تايمز بصفة خاصة، وقاد الحملة إلى عصر الإنترنت في تدريس الصحافة بجامعة كولومبيا وتوفي في الأسبوع الجاري. وقالت ابنته روبن توبينج إن وفاته في مستشفى وايت بلينز جاءت بعد إصابته بجلطة دماغية أواخر الشهر الماضي.

نرشح لك: نيويورك تايمز تنعي وفاة المراسلة نينا كابور في حادث سير


في وسط الصين، حيث كان محتجزًا، كان توبينج، مراسلًا شابًا، يستمع طوال الليل إلى صوت المدفعية المدوية. وانتهت مهمته هناك فجر 7 يناير 1949. وبينما كان ينظر إلى فوهة بندقية جندي من جيش التحرير الشعبي، تساءل عما ينذر بالصمت؟ وكتب مقالات لن تنساها الصحافة الأمريكية حول نهاية الحرب الأهلية في الصين، وانتصار ماو تسي تونج على القوات القومية في تشيانج كاي تشيك.

وبعد ستين عامًا قضاها في مهنته كمراسل لخدمات الأنباء والتايمز؛ كمحرر للأخبار الأجنبية ومدير التحرير للجريدة، اكتسب توبينج قبعات أخرى عديدة فكان محاضرًا ومدرسًا للصحافة ومؤلفًا لأربعة كتب؛ وأحد من أكثر الصحفيين احتراما في أمريكا.

كتب توبينج في مذكراته: “انتصار ماو في معركة هواي هاي يمثل بداية حقبة ستغرق فيها شرق آسيا في الحرب والثورة والإبادة الجماعية”، “على الخطوط الأمامية للحرب الباردة”، كما توقع: “سيموت عشرات الملايين في الصين وكوريا والهند الصينية وإندونيسيا في الحروب والتطهير السياسي والعنف الطائفي.”

بالنسبة لتوبينج، المعروف عالميًا لزملائه باسم توب، كانت القصة دائمًا تدور حول أكثر من تطورات أخبار اليوم، كما قد تكون مثيرة للاهتمام. كان الأمر يتعلق بأهميتها التاريخية أيضًا. وكان أداؤه دقيقًا ومحللاً رائعًا للأحداث والأشخاص، وأجرى المقابلات مع زعماء العالم في موسكو وبكين وباريس ولندن.

في عام 1950، إلى جانب تغطيته للأحداث التي أدت إلى الحرب الكورية، أصبح أول مراسل أمريكي في فيتنام منذ الحرب العالمية الثانية، حيث غطى الحرب الاستعمارية الفرنسية ضد القوات الشيوعية في هوشي منه في السنوات التي كانت فيها المصالح الأمريكية في المنطقة مخفية بشكل استراتيجي. في أوروبا، غطى المؤتمرات الدبلوماسية، ولعبة شد الحبل حول برلين والتهديدات المتبادلة بين ألمانيا الشرقية والغربية.

استحوذت مقالاته وكتاباته المتميزة على انتباه محرري التايمز، الذين وظفوه في عام 1959. وعلى مدار الـ 34 عامًا التالية، أصبح محوريًا في تغطية الصحيفة للأحداث العالمية. كرئيس لمكتب موسكو، قام بنشر أخبار حادثة طائرة التجسس U-2 في عام 1960 والصدع الصيني السوفيتي في عام 1963، وقام بتغطية لقطات الفضاء السوفيتي وتحركات نيكيتا خروتشوف العدوانية في أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962.

كرئيس لمكتب جنوب شرق آسيا من عام 1963 إلى عام 1966، قام بتغطية التدخل العسكري الأمريكي المبكر في فيتنام والحروب في لاوس وكمبوديا. وأصبح محررًا للأخبار الأجنبية في عام 1966 (أصبح العنوان الآن محررًا للأخبار الدولية)، وأدار لمدة ثلاث سنوات أعمال 40 مراسلًا، بما في ذلك تغطية حرب فيتنام وثورة ماو الثقافية.

تخلص توبينج من أسلوب التقارير الرسمية الواردة من الخارج وركز على كيفية عيش الناس ومساعيهم الاجتماعية والثقافية والفكرية. روج لمقال “Takeout”، وهو مقال طويل مكتوب لإضافة منظور وعمق وفهم للأخبار.

بصفته محررًا، واصل الكتابة في صحيفة التايمز ومجلتها الصادرة يوم الأحد، وسافر على نطاق واسع لإجراء مقابلة مع الرئيس الروماني نيكولاي تشاوشيسكو، ورئيس الوزراء جون فورستر من جنوب إفريقيا، وشاه إيران، والزعيم الكوبي فيدل كاسترو، ورئيس الوزراء الصيني تشو إنلاي، رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مئير والعاهل الأردني الملك حسين.

كانت ترافقه عادة أودري رونينج، وهي كاتبة ومصورة صحفية التقى بها في نانكينج (المعروفة اليوم باسم نانجينج) وتزوجها في عام 1949. ولدت بناتهما الخمس سوزان في مدينة سايجون، وكارين وليزلي في لندن، وروبن في برلين وجوانا في برونكسفيل، نيويورك.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock