برومو

نتالي تبكي ضحية سيدني

لم تصمد مذيعة القناة السابعة الأسترالية “ناتالي بار” أثناء تعليقها على خبر الإرهاب في سيدني، حين وصلها نبأ وفاة شقيقة إحدى صديقاتها، وقالت بتأثر: “وصلني للتو خبر مقتل كاترينا…”، وإمتلأت عيناها بالدموع على الهواء. كانت المذيعة تغطي الحادث في الصباح الباكر، وعندما تم الكشف عن اسم الضحية، ونطقت اسم كاثرينا داوسون، أدركت ناتالي أنها تعرف صاحبة هذا الاسم، وتابعت قائلة: “لقد كانت كاترينا داوسن شقيقة صديقتي التي تعمل في قناة تشانل 7، تبلغ 38 عاماً، وهي أم لثلاثة أبناء”. بعدها أجهشت المذيعة بالبكاء إلى درجة أنه أصبح من الصعب فهم ما تقول، فأخذ زميلها كوش الكلام، لإيضاح حقيقة ما حصل للمشاهدين.

ويذكر أن مسلحا احتجز رهائن داخل مقهى يحمل اسم مقهى ليندت، متواجد في منطقة مارتن وهى حى للأعمال والانشطة التجارية في وسط مدينة سيدنى الاسترالية، وأجبر الشخص سيدتبن من الرهائن برفع على داعش أو علم أسود عليه الشهادتين على إحدى نوافذ مقهى سيدنى قبل عملية تحرير الرهائن من قبل الشرطة والتي انتهت بمقتل المحتجز واثنين من الرهائن.

 

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock