خاص

شيماء زيتون: ما زلت أحلم بلقب الشيف

هايدي إبراهيم

شيماء زيتون وجه معروف لكثير من المشاهدين، ست بيت وأم لثلاثة أبناء شيفات مثلها، حبها للطبخ جعلها تبدأ في ممارسته وهي طفلة، والآن أصبحت متخصصة في تحضير أكل المناسبات بجميع أنواعها، وما زالت تحلم بلقب الشيف.

إعلام دوت كوم أجرى مع شيماء زيتون، حوارا للتعرف عليها أكثر، وفيما يلى أبرز ما ذكرته:

نرشح لك: ريهام الديدي: “أبو طارق عاتبني عشان دقة الكشري”

 

1- حاصلة على ليسانس أداب قسم إرشاد سياحي، زوجة وأم لبنتين وولد.

2- حصلت على مجموع كبير بالثانوية العامة، أهلَها لدخول كلية ألسن قسم اللغة الألماني ولكن بسبب زواجها وإنجابها لتوأم، اضطرت لترك الكلية والالتحاق بكلية أداب جامعة مفتوحة والتي أمضت بها 8 سنوات بسبب انشغالها بأمور البيت والأسرة .

3- بعد تخرجها بدأت تكتب طرق الأكلات التي تجيدها في صفحة على الفيسبوك، خاصة بها وبسبب التعليقات الإيجابية قامت بعمل ( catering)  من البيت، أي تجهيز الوجبات للحفلات والمناسبات، وبالفعل نجحت جداً فيه ولكن هذا المشروع لم يستمر بسبب عدم خبرتها في الحسابات ومعرفة تكلفة كل طبق.

4- بدايتها مع الميديا كانت عام 2015 من خلال برنامج (الستات ميعرفوش يكدبوا) مع مفيدة شيحة ومنى عبد الغني، وكانت تقدم فقرة المطبخ بصفة دورية لمدة ثلاثة سنوات.

 

5- كما شاركت في تقديم فقرة المطبخ في برنامج (السفيرة عزيزة) على قناة dmc.

6- قدمت برنامج للأطفال على الفضائية المصرية بعنوان (شقاوة شطار).

7- خلال هذا العام بدأت في تقديم أول برنامج طبخ يومي لها على قناة (art)  بعنوان (مش طبخة والسلام) مع الشيف محمد فوزي وأية حسني.

8- بسبب خوفها من الكاميرا في بداية تقديمها للبرامج التليفزيونية التحقت بكورس كيفية التعامل أمام الكاميرا، وقالت: “الخوف من الكاميرا شيء طبيعي بس أنا حسيت إنى عايز اجتاز هذه الفترة بسرعة، لأني ضيعت وقت كتير في بداية حياتي وعشان كدة فكرت أخدت الكورس وكان مفيد جدا”.

9- تقوم حاليا بعمل كورسات لتعليم الأطفال فنون الطهي بمنزلها بمساعدة بناتها.

10- اكتشفت موهبتها في الطهي وهي صغيرة جدا، وأضافت: “أمي مش بتعرف تطبخ إلا كام أكلة عشان كانت بتشتغل، ففكرت أساعدها وأول مرة أدخل المطبخ عملت محشي، قريت الأول في كتاب أبلة نظيرة إزاي أعمله ونزلت اشتريت الخضار المطلوب وعملت حلة محشي، الكل أعجب بها ومن ساعتها ماما معتمدة عليا في كل الأكل لحد دلوقت”.

نرشح لك: هشام البنا: اخترت مهنة الشيف بسبب حبي للسفر

 

11- في البداية تعلمت الطبخ من كتاب أبلة نظيرة، وأوضحت: “كتاب أبلة نظيرة بعتبره مرشدي الأول في عالم الطهي، ثم اشتريت بعض الكتب ومع الوقت ابتديت أتابع قنوات الطهي الأجنبية وأخيرا، حصلت على كورسات متنوعة في الطهي للتطوير من نفسي، أنا أخدت كورسات كتير جدا في أكاديمية بون أبيتي مع شيفات كبار”.

12- أكدت أنها ليست شيف، قائلة: “أنا منتظرة أكاديمية معترف بيها تفتح في مصر عشان عايزة أخد شهادة معتمدة للطبخ، للأسف زوجي رفض اتعلم في أكاديمية الشيفات بعد ما تركت كلية ألسن، وقالي خلصى الأول الكلية عشان يكون معاكي شهادة وبعدين نشوف موهبتك”.

13- كانت تتمنى أن تمارس مهنة الشيف في أي فندق أو مطعم، وقالت: “أنا قدمت في أكتر من فندق من أجل المزيد من التعليم ولكن بسبب كورونا أجلت الموضوع فترة، أيوة أنا بقالي أكتر من ستة سنوات بقدم برامج في التليفزيون ولكن ينقصني حاجات كتير مش هتكمل إلا بممارستي المهنة في أي فندق وعلى فكرة في حاجات كنت بعملها غلط في برامجى أدركتها بعد ما أخدت الكورسات، ولذلك أنا مصممة أشتغل في فندق أو مطعم”.

14- تؤكد أن الطبخ موهبة، وتوضح: “أنا وصلت لمرحلة إن من خلال الصورة أعرف إيه اللي ناقص الطبق ولو كلت أي حاجة أعرف مكوناتها بالظبط وكل البهارات المستخدمة كمان، وأعتقد ديه موهبة عندي أكتر من تعليم “.

15- ترى إن الشيف لازم يحترم أصول المهنة وميغيرش فيها، قائلة: “في أصول لازم أتبعها وأنا بطبخ لازم ألبس بالطو، وأكون بسيطة جدا لأني مش بقدم فقرة للأزياء أنا بقدم فقرة طبخ، زمان كنت بظهر في التليفزيون وأنا لابسة أكسسورات ولكن كنت مرة في كورس وحاطة مونيكير الشيف قالتلي مش هينفع نشتغل كده لازم لبسك يكون بسيط وضوافرك مقصوصة ونضيفة، ومن ساعتها وأنا بتيع أصول المطبخ”.

نرشح لك: نرمين هنو: لقب الشيف غالي عندي

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock