خاص

اجتماع وترندات وثقافة.. أبرز ما تقدمه مذيعات “يحكى أن”

أسماء شكري

بدأت القناة الأولى والفضائية المصرية في يناير الماضي، عرض برنامج يحكي أن من السبت للأربعاء، في الرابعة عصرا.

تقدم الإعلامية إيمان مختار حلقة الإثنين التي تناقش أبرز القضايا الاجتماعية، وتقدم حلقة الثلاثاء الإعلامية ريهام الشيخ التي تهتم بعالم السوشيال ميديا وأبرز الترندات، بينما تقدم حلقة الأربعاء الإعلامية رانيا السيد والتي تناقش عالم الكتب والقراءة من زاوية اجتماعية.

نرشح لك: خصوصية وتنوع وحكايات.. أبرز ما يميز “قصة حقيقية” لـ سالي عبد السلام

إعلام دوت كوم حاور المذيعات الثلاث حول محتوى البرنامج والرسالة التي يقدمنها للمشاهدين:

إيمان مختار

قالت إنها تناقش خلال البرنامج مشاكل البيت المصري بشكل واقعي؛ سواء الخاصة بالزوجة نفسها أو علاقتها بزوجها أو مع أبنائها، مضيفة أن محتوى الحلقة لا يهتم بالمشاكل بين الأزواج فقط وإنما يمتد إلى قضايا المجتمع والأسرة ككل.

أشارت “مختار” إلى أن من أهم القضايا الاجتماعية التي طرحتها خلال الحلقات السابقة، هي قضية تنظيم النسل التي يشدد عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتولي لها الدولة اهتماما كبيرا.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by يحكى أن (@yo7kaanna.ch1)


وأيضا حلقة ناقشت فيها مفهوم “الفرصة الثانية”، ودعت من خلالها الإنسان والمرأة تحديدا لإعطاء الطرف الآخر فرصة أخرى؛ للتواصل ومحاولة تقارب وجهات النظر، والحرص على لم شمل الأسرة المصرية ومحاولة البعد عن اتخاذ قرار الطلاق، موضحة أنها ضد “خراب البيوت” قائلة: “إحنا واخدين سكة ما تيجي نعمّر البيوت”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by يحكى أن (@yo7kaanna.ch1)

في سياق متصل، تابعت إيمان مختار أنها تستضيف في كل حلقة متخصصين في العلاقات الزوجية والأسرية وأطباء نفسيين؛ لتقديم النصائح العلمية للمشاهدين ومساعدتهم على حل مشاكلهم، مضيفة أنها خلال البرنامج تهتم بكل ما يشغل بال المرأة وعقلها وقلبها.

استطردت “مختار” أنها تتمنى تقديم حلقة عن صديقات الزوجة اللاتي في بعض الأحيان يكن السبب في الطلاق وأيضا الأهل، لافتة إلى أنها تريد من خلال تلك الحلقة أن تنبه الزوجة إلى ضرورة الالتفات لبيتها وزوجها وأبنائها، وأن تصم أذنيها عن أي نصائح كارثية تسمعها من أصدقائها في العمل أو حتى أهلها.

في نفس السياق، قالت إنها من خلال البرنامج تحاول توصيل رسالة للزوج والزوجة أن يحافظا على استقرار حياتهما الزوجية، حتى يمكن لم شمل الأسرة وتربية الأبناء بطريقة سوية، والبعد عن الخلافات وأي مشاكل قد تؤثر على استقرار الأسرة والمجتمع.

ريهام الشيخ

ذكرت أن الحلقة تبدأ باستعراض أبرز تريندات السوشيال ميديا خلال الأسبوع، مضيفة أن تلك الترندات متنوعة إما فنية أو رياضية أو اجتماعية وغيرها، موضحة أنها خلال الحلقة تستضيف شخصية بارزة ومؤثرة على السوشيال ميديا (إنفلونسر أو بلوجر) للحديث عن ما يقدمه لمتابعيه، كما أنها تستضيف متخصصين للتعليق على أبرز الترندات؛ التي شغلت مستخدمي السوشيال ميديا على مدار الأسبوع.

أشارت “الشيخ” إلى أن معايير استضافةالإنفلونسرز أو البلوجرز أو صانعي المحتوى تتمثل في الرسالة التي يقدمونها لمتابعيهم، قائلة: “كلهم لازم يكونوا بيقدموا محتوى مهم مش أي حاجة ومش أي حد”، مشيرة إلى أنها تقدم فقرة ثابتة بعنوان “Top5″؛ عن الترندات التي حققت المراكز الخمسة الأولى على يوتيوب أسبوعيا.

لفتت إلى أنها تحرص أن تقدم محتوى مفيد للمشاهدين، من خلال استضافة أشخاص يقدمون خدمات عبر السوشيال ميديا، أو يستغلون تلك المنصات في العمل الخيري، أو ينقلون تجاربهم الحياتية المفيدة للآخرين، من خلال حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، موضحة أنها تناقش إيجابيات وسلبيات السوشيال ميديا وتطلب من المشاهدين استخدامها بشكل لا يضر الآخرين، من خلال دعوتها لنبذ التنمر والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومعرفة آداب استخدامها.

من جهة أخرى، قالت ريهام الشيخ إن من أهم المؤثرين الذين استضافتهم هو الإنفلونسر محمد زويل؛ المعروف على إنستجرام بتقديم محتوى كوميدي، مضيفة أنه مؤخرا استغل وجوده عبر السوشيال ميديا في توفير فرص عمل للشباب، من خلال الإعلان عبر حسابه عن تلك الفرص، مشيرة إلى أنه نجح في تشغيل آلاف الشباب.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by يحكى أن (@yo7kaanna.ch1)


استطردت “الشيخ” أنها فخورة بالتطور الذي يحدث حاليا في القناة الأولى، موجهة الشكر لكل فريق عمل يحكى أن من الإخراج والإعداد والمصورين والسوشيال ميديا؛ مؤكدة أنه لا يوجد شخص ينجح بمفرده ولكن بمعاونة الآخرين.

رانيا السيد

ذكرت أنها تلقي الضوء على الكتب التي حققت مبيعات عالية، وتهتم بعالم الكتب والقراءة بوجه عام، ولكنها تركز أكثر على مناقشة الجانب الاجتماعي والنفسي والإنساني في الكتب، موضحة أنها خلال كل حلقة تهدف إلى تشجيع المشاهدين على العودة إلى عادة القراءة، خاصة مع تراجع معدلات القراءة؛ بسبب انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

أضافت “السيد” أن اختيار الكتب التي تناقشها في البرنامج ليس له قواعد إن كان رواية أم كتابا، مشيرة إلى أن الأساس هو محتوى الكتاب وما حققه من صدى لدى القراء والرسالة التي يقدمها، لافتة إلى أن الحلقة تضم فقرة ثابتة وهي فقرة الكاتب؛ التي تستضيف فيها صاحب الكتاب، وتحاوره عن مضمون الكتاب والرسالة التي يقدمها للقراء.

في سياق متصل، استطردت أن الحلقة تتضمن فقرات متغيرة، تستضيف خلالها مفكرين وأشخاص مهتمين بالقراءة وأيضا أصحاب دور النشر، فضلا عن أخصائيين نفسيين واجتماعيين للتعليق على الموضوع الذي يطرحه الكتاب، بالإضافة إلى متخصصين في صناعة الكتب للحديث عن الكتب الأكثر مبيعا وظروف الصناعة نفسها.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by يحكى أن (@yo7kaanna.ch1)

قالت رانيا السيد إن من أفضل الحلقات التي قدمتها حتى الآن، حلقة استضافت فيها الاستشاري النفسي د. أحمد هارون لمناقشة كتابه بعنوان “هكذا تخسر حياتك”، موضحة أن ما جذبها في الكتاب؛ فكرة اللجوء لاستفزاز وصدمة الآخرين عند تقديم النصيحة لهم؛ بدلا من أسلوب اللين الذي يتبعه الكثيرون ولا يجدي، مستطردة أنها احترمت وجهة النظر التي طرحها الكاتب؛ كونها مختلفة وجديدة.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by يحكى أن (@yo7kaanna.ch1)

من ناحية أخرى، لفتت “السيد” إلى أنها تهدف من كل حلقة أن يستفيد المشاهدون من الكتب التي تلقي الضوء عليها، خاصة في حياتهم وتجاربهم النفسية والاجتماعية والإنسانية، لافتة إلى أنها سعيدة بردود الأفعال حول محتوى البرنامج حتى الآن، وشكرت القائمين على البرنامج ومن بينهم فريق الإعداد، قائلة: “كلنا بنكمل بعض”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock