الأخيرة

قصة المترجم أحمد زويل بين إبراهيم عيسى وتوماس فريدمان

قال الكاتب الصحفي والإعلامي إبراهيم عيسى، إنه لا يمكن أن نتقدم دون أن نأخذ بأسباب التقدم، فنرى ما قامت به الدول المتقدمة، ونقوم بنفس الشيء، فالولايات المتحدة على سبيل المثال مؤثرة في مصر، وعلينا أن نبادر بالذهاب إليها، لأن بايدن قادم بأجنتده.

وروى “عيسى” خلال برنامجه “حديث القاهرة”، أن الكاتب الأمريكي توماس فريدمان جاء مرة لزيارة زويل في أحد الفنادق بمصر، وكنت مع زويل فى الفندق، وتحاورنا، ولكن قدرتى على الانجليزية لم تسعفني لمناقشة فريدمان، وقدرة فريدمان في العربية لم تساعده لمناقشتي، فساعدنا زويل، وبعد مجموعة من الدقائق قال زويل ساخرا، “يعنى أنا واخد نوبل وانتوا تشغلوني مترجم”.

نرشح لك: إبراهيم عيسى يطالب بحذف خانة الديانة من البطاقة الشخصية


أضاف أن توماس فريدمان، له مقال هام جدا بعد أحداث الولايات المتحدة الأمريكية، “بارك الله فى ترامب لأنه يدمر الحزب الجمهورى”، فما يحدث حاليا فى أمريكا دفاعا عن الديمقراطية، فأنصار الرئيس مسلحين، ويهددوا بالاقتحام، ويذهبوا للمحكمة الدستورية، ألا يجعلنا هذا نتذكر هذه المشاهد وما تعرضنا له.

أردف، أن ملخص مقال فريدمان هو “لماذا هناك انسياق هائل من قبل جمهور عريض والذى وصل إلى 74 مليون مواطن أمريكي، فبعض من صوتوا لترامب يقفون ضد بعض من سياسته، ولكنهم معجبون بمشروعه”.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock