الأخيرة

سمير صبري: تمنيت أن أكون ممثلا لأن أنور وجدي يُقبل ليلى مراد

قال الفنان سمير صبرى، إن الفصل الأول من كتابه “حكايات العمر كله”، رصد خلاله رحلة بحثه عن ذاته، ورغبته فى أن يكون مثل أنور وجدي لأنه كان يُقبل ليلى مراد.

تابع “صبري” خلال مداخلة مع برنامج “حديث القاهرة”، مع خيري رمضان مساء الثلاثاء، على شاشة “القاهرة والناس”: “فأنا خلال مسيرتي الفنية حققت الكثير، ولكني لم أجمع بين الحياة العائلية التي أفتقدها، وحبي للفن الذي كان لا بد أن أعطيه كل شيء، كما قال لي الفنان الكبير الراحل محمد عبد الوهاب، ولم أستطع أن أقدم هذا التوازن وأندم على ذلك”.

نرشح لك: أبرزها عن زواجه السري.. تصريحات سمير صبري مع محمود سعد

 

أضاف أن كتاب “حكايات العمر كله”، يجمع بين الذكريات والمذكرات، مضيفا: “وفي هذا الكتاب رفضت أن أدخل في تفاصيل من عاصرتهم، حتى لو كانت تفاصيل شخصية، فالحياة الشخصية للفنان يمتلكها هو فقط، فأنا التقيت بأكثر من 2000 شخصية، وحينما شرعت فى بداية الكتابة كنت في حيرة أكتب عن مين ولا مين”.

تابع: “أحببت مصطفى أمين لصدقه وصراحته، ولا أنسى له الابتسامة التي كانت أقوى من الانتقام، فمصطفى أمين تزوج الفنانة شادية، ولكنه لم يتزوج أم كلثوم، أما عن السلطان قابوس أبهرني لأنه كان مثقفا، ومحمد عبد الوهاب كان يجمع الذكاء والموهبة وكثير من الأشياء، كل هذه التفاصيل موجودة بالكتاب”.

أردف: “ألغاء برنامجي (النادى الدولى) أشاعوا أن السادات هو من منعه، وعرفت بعد ذلك أن هذا غير صحيح، فبعد أن كنت أقدم 7 أو 8 أفلام فى العام، أصبح المنتجون يرفضوني، وحينما قابلت همت مصطفى اكتشفت أن كل ذلك غير صحيح، فإحساس الظلم صعب على الإنسان”.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock