حول العالم

دراسات: تشجيع نتفيلكس لتلفزيون الواقع يثير قلق المنصات المنافسة

محمد إسماعيل الحلواني

ارتفعت قائمة برامج نتفيلكس الواقعية بنسبة تصل إلى 700 في المائة على مدار عامين فقط، ولا تزال خدمة البث الشهيرة تواصل سعيها لتنويع كتالوجاتها من تلفزيون الواقع وسط معركة مستمرة بين جميع منصات البث لكسب المشتركين والاحتفاظ بهم.

يقول الخبراء إن استراتيجية نتفيلكس للمحتوى غير المكتوب ستؤدي إلى تقديم أشكال مبتكرة من برامج تلفزيون الواقع وسيؤدي ذلك بدوره لمنافسة أكبر مع شبكات التلفزيون التقليدية التي تعتمد على هذه الفئة البرامجية منذ فترة طويلة كأحد أعمدة البث في أوقات الذروة.

نرشح لك: “المنصة”.. كيف تناولت “نتفليكس” حرب المعلومات في أول عمل إماراتي؟


قامت نتفيلكس بإنتاج (32) عرضًا واقعيًا خلال الربع الأول من هذا العام، مقارنة بـ (4) عروض فقط خلال الربع الأول من عام 2018، وفقًا لأبحاث شركات الإنتاج البريطانية التي حصلت عليها صحيفةThe Sydney Morning Herald ومجلة The Age.

في أوائل عام 2018، اقتصرت قائمة برامج الواقع الأصلي لنتفيلكس على عدد قليل من الحلقات منها Queer Eye. والآن، يمكن لمشاهدي نتفيلكس الاختيار بين برامج تلفزيون الواقع المتخصصة في المواعدة مثل Too Hot to Handle أو The Circle أو Indian Matchmaking؛ والبرامج الترفيهية بما في ذلك The Floor is Lava and Sing On! أو برامج تلفزيون الواقع المتخصصة في أسلوب الحياة مثل The Goop Lab مع Gwyneth Paltrow وGet Organized with The Home Edit.

وذكر منتج تلفزيون الواقع الأسترالي كريس كولفينور، الذي ساعد في تطوير سلسلة نتفيلكس Dating Around، إن اندفاع نتفيلكس للاستثمار في إنتاج برامج تلفزيون الواقع سيؤثر حتمًا على المحتوى الذي يشاهده الأشخاص على التلفزيون المجاني والعكس بالعكس أي أن المحتوى سيؤدي على مزيد من الاستثمار في هذا الاتجاه.

وقال كولفينور: “نحن نرى الشبكات التلفزيونية التقليدية تستعد لخوض مخاطر جديدة”، مستشهدًا بسلسلة الجولف المصغرة “هولي مولي”، التي تنتجها شركة SEVEN وبدأت التصوير في كوينزلاند الأسبوع الماضي. وتابع: “هناك جيل من برامج الواقع يتنافس مع نتفيلكس وأمازون وهم بحاجة إلى التنافس مع البرامج ذات المستوى العالمي”.

تم إطلاق برنامج تلفزيون الواقع المتخصص في المواعدة بالتزامن مع الاحتفال بيوم عيد الحب في عام 2018. وكانت منصة نتفيلكس أحد أكبر المشاركين في بثه وظلت أكثرهم أهمية منذ ذلك الحين. وأوضح كريس كولفينور أنه يتوقع مسارين متوازيين من العروض: العروض ذات الميزانية الكبيرة وذات الجاذبية الواسعة والتي قد تكون استفزازية، وهذه العروض قد تطرح أسئلة كبيرة لكنها مصممة لتكون حدثًا إعلاميًا ضخمًا عند إطلاقها”.

تابع كريس كولفينور: “أعتقد أيضًا أننا سنرى تيارًا آخر من المحتوى سيكون أكثر تخصصًا قليلاً. وهذه هي البرامج منخفضة الميزانية التي تستهدف جمهورًا محددًا. قد تكون جماهير عشاق الطعام أو الجماهير المهتمة بالمنزل أو نمط الحياة”.

قال مارك سي سكوت، المحاضر البارز في وسائل الإعلام والشاشات بجامعة فيكتوريا، إنه لن يفاجأ إذا قامت نتفيلكس ببناء مستوى من التفاعل في بعض برامجها الواقعية في المستقبل القريب.

يشار إلى أن نتفيلكس ليست خدمة البث الوحيدة التي تتطلع إلى تنويع محتواها. بينما ستستمر الكوميديا والدراما الأسترالية في كونها العمود الفقري لمجموعة عروض STAN، تخطط الشركة لإنتاج أول برنامج واقعي لها على الإطلاق. ومن المقرر إطلاق سلسلة وثائقية أصلية العام المقبل.

قال مايك سنيزبي الرئيس التنفيذي لشركة ستان: “في البث التلفزيوني، أنت تبحث عن برامج الواقع لجذب جمهور كبير في أي ليلة يتم بثها، هذه البرامج تحقق أهداف نموذج الإيرادات الخاص بك وتحركها الإعلانات.

في عالم البث، تعتبر هذه العملة مهمة من حيث خلق رغبة لدى الأشخاص للاشتراك في خدمة ما. ولكن بالنسبة لنا أيضًا، تريد منتجًا يمكن أن يكون دائمًا لمدة ستة أشهر، اثني عشر أشهر و10 سنوات بعد ارتفاعه على منصتنا “.

وستستمر منصة Amazon Prime في التركيز على نطاق واسع من المحتوى، لكن المديرين التنفيذيين أشاروا إلى أنهم مهتمون بشكل خاص بالأفلام الوثائقية عالية الوصول. مثل نتفيلكس، استثمرت منصة البث HBO في الصحة من خلال برنامجها A World of Calm وعززت برامج LGBTIQ من خلال مسابقة الواقع المذهلة Legendary.

نرشح لك: بسبب إباحية الأطفال.. هل تعتذر نتفليكس عن “cuties”؟

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock