خاص

تعلم العزف ليبدو واقعيا.. مينا النجار يتحدث عن نعمان في مسلسل “ريفو”

هالة أبو شامة

انطلق مؤخرا عرض مسلسل “ريفو” عبر منصةWACHiT ، وحقق نجاحا كبيرا بعدما أعاد الكثيرين لنوستالجيا التسعينات.

فالعمل الذي تدور أحداثه على مدار 10 حلقات طُرحت عبر المنصة دفعة واحدة، يستعرض قصة صعود إحدى الفرق الموسيقية التي اشتهرت خلال فترة التسعينات، وهو من بطولة أمير عيد، تامر هاشم، صدقي صخر، سارة عبد الرحمن، مينا النجار، حسن أبو الروس، محمد مولا، مريم بدوي، أحمد فاضل، ومن إخراج يحيى إسماعيل، وتأليف محمد ناير.

نرشح لك: 7 أسباب لمشاهدة مسلسل “البيت بيتي”

جسد مينا النجار، خلال العمل دور “نعمان” أحد أعضاء هذه الفرقة الموسيقية، والذي تحول فيما بعد بالألفينات لرجل أعمال يسعى إلى طمس أي محاولات تساهم في الكشف عن قصة “ريفو” ذلك الباند الموسيقى الذي تدور عنه الأحداث.

تواصل “إعلام دوت كوم” مع مينا النجار، الذي تحدث عن كواليس مشاركته في العمل وكشف عن تفاصيل تحضيراته لدور نعمان.

تحضيرات “نعمان”

قال “النجار” إن نعمان من الشخصيات الصعبة التي تمتلك عدة أبعاد، إذ أنه لا بد للمشاهد أن يتابع جميع الحلقات حتى يستطيع أن يكون صورة ذهنية كاملة عنه دون التسرع في الحكم عليه، إذ أنه كان لاعبا أساسيا في الفرقة ومن ثم تحول لرجل أعمال اتسم بالشر في أغلب الحلقات.

وبالعودة لفترة التسعينات، فقد ظهر “نعمان” وهو يعزف على الجيتار، وهذا ما كشف مينا النجار، كواليسه، حيث قال إن الجزء الموسيقي كان تحدي كبير بالنسبة له لأنه أبعد ما يكون عن ذلك في الحقيقة، لذا استعان ببعض أصدقائه الذين علموه بعض الأساسيات، معلقا: “كانت الموسيقى بتبقى مسجلة، بس في فرق إنك تبقى عارف إزاي تمسك الجيتار صح، كنت محتاج أمثل كل حاجة بشكل أقرب للحقيقة”.


وأشار إلى أنه راضيا تماما عن نتيجة أدائه في المسلسل، مموضحا: “مهم تبقى صادق في التغيرات اللي بتحصل بين التسعينات والألفينات سواء في طريقة الكلام أو الهزار، كل حاجة كانت مختلفة شوية عن دلوقتي”.

ولفت إلى أنه عشق التمثيل منذ زمن، إلا أن “ريفو” منحه مساحة سمحت له بتجربة وتعلم أشياء جديدة وهذا ما أسعده كثيرا، مؤكدا: “لما الممثل بيعمل دور جديد وبيشوف هو ممكن يعمل ايه مختلف بيبقى من ألذ الحاجات اللي ممكن يعملها”.

وعما إذا كان التمثيل يشغله عن عمله كطبيب، قال إنه استطاع أن يخلق توازن بينهما لأنه يحب كلا المجالين، لافتا إلى أن الطب يمنحه بعُد إنساني يدعم عمله في المجال الفني.

مهرجان ميدفيست

من ناحية أخرى، تطرق مينا النجار للحديث عن مهرجان “ميدفيست” الذي أسسه حيث قال إنه جمع من خلاله ما بين شيئين يحبهما هما الطب والأفلام، لافتا إلى أن فريق المهرجان يبذل مجهودا كبيرا لاختيار الأفلام التي تعرض ضمن برنامجه موضحا: “لو البرنامج بتاعنا 30 فيلم، فاحنا بنتفرج على 380 أو 400 فيلم وبعدين بنعمل جلسات نقاش ما بين أطباء وفنانين وبرنامج على مدار السنة عشان نعرض في أماكن متنوعة”.

أعمال منتظرة

اختتم مينا النجار، حديثه كاشفا أنه ينتظر عرض فيلم ويعمل على كتابة فيلم قصيرآخر مع ناهد صلاح، وشريكه في ميدفيست الدكتور خالد علي، لافتا إلى أنه انتهى أيضًا من تصوير فيلمين لم يتم عرضهما بعد، الأول بعنوان “هقولك على سر” وهو من تأليف سلمى عبد الوهاب وإخراج محمد علمي، وأحداثه تدور في منزل حيث يحدث مواجهة بين 3 أشخاص، أما الثاني فهو بعنوان “العابرون” وأحداثه تدور حول رحلة سيارة حيث يقع حدث كبير ومشكلة ما بين شخصين.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock