حول العالم

لماذا يفقد الأمريكيون الثقة في الانتخابات ووسائل الإعلام؟

أسماء مندور

نشر موقع npr تقريرًا تضمن آراء باحثان من مركز بيو للأبحاث حول سبب فقدان الأمريكيين الثقة في وسائل الإعلام والانتخابات الأمريكية.

ناقش الباحثان كيفية إدارة الانتخابات، والثقة في وسائل الإعلام، حيث كانت في حالة تدهور، حتى قبل أن يبدأ الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب وحلفاؤه في التحدث إلى المراسلين الإخباريين والمنافذ الإعلامية، التي لم يكن يحبها، كأعداء للشعب.

نرشح لك: اتهام رئيس الوزراء البريطاني باستهداف BBC لإنقاذ منصبه

وبسؤالهما عن سبب التركيز على الثقة في هذين المجالين بالتحديد، كشفا أن وسائل الإعلام هي ركيزة مهمة للديمقراطية الأمريكية، والديمقراطية بشكل عام، والثقة جزء كبير من ذلك.

أفادا أيضًا أن الثقة في وسائل الإعلام الإخبارية لها علاقة بالمصادر التي يلجأ إليها الناس، خاصة الآن، مع بيئة المعلومات المضللة التي يتواجد فيها الناس، ومحاولة فهم العالم من حولهم.

أفادت تصريحات الباحثين أيضًا أنه عندما يخسر المرشح الذي يدعمه الشخص في الانتخابات، تتراجع الثقة بشكل كبير، ولاحظوا هذا النمط بشكل منتظم في بيانات تعود إلى عام 2002، بعد انتخابات عام 2000، عندما بدأوا بالفعل في دراسة هذا بعمق.

لاحظوا أيضًا أن هناك اتجاهات معينة فيما يتعلق بمن يميل إلى أن يكون أكثر انعدامًا للثقة، وكشفوا أنه وفقًا للبيانات التي قاموا بجمعها بين عامي 2019 و2021، كانت الحزبية هي العامل الأكبر، حيث أصبح الجمهوريون، على وجه التحديد، مرتابين بشكل متزايد، تجاه وسائل الإعلام الإخبارية.

انتهى الحوار بمحاولة الوصول لحل بشأن أزمة الثقة، وكشفت البيانات أن الأمريكيين السود من المرجح أن يقدروا وسائل الإعلام الخاصة بهم عندما يرون أنفسهم في القصص أو عندما تكون وسائل الإعلام الإخبارية جزءًا من المجتمع، حيث يصبحون أكثر ميلًا لامتلاك تلك الثقة.

حمادة مراسل إعلام دوت كوم راح يحقق في “#الجريمة” بنفسه، من العرض الخاص للفيلم

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock