خبر

تقرير.. لماذا يصعب حذف الحسابات الرقمية؟

أسماء مندور

ينشئ المستخدمون عددًا لا يحصى من التطبيقات والخدمات والحسابات الجديدة عبر الإنترنت كل يوم، حيث تتعمد المواقع والمنصات جعل إنشاء الحسابات على منصاتها أمرًا سهلًا، بينما على الجانب الآخر يكون إغلاقها صعبًا جدًا، وربما يكون غير ممكنًا على الإطلاق.

مبادرة أبل

في هذا السياق، كشف موقع thenationalnews أنه في الأسبوع الماضي، تعهدت شركة أبل بمعالجة هذه المشكلة في متجر التطبيقات، مطالبةً المطورين الذين يطلبون إنشاء حساب بتقديم طريقة لحذفها، بدءًا من يناير المقبل.

 

نرشح لك: رغم الأزمات الأخيرة.. أرباح فيسبوك تتجاوز 9 مليار دولار

وأثارت تلك الخطوة من آبل تساؤلات عن سبب اضطرار شركة آبل إلى إصدار هذا القانون، وما هي مخاطر ترك الحسابات القديمة نشطة؟

الأنماط المظلمة

كشف الموقع أن ما يسمى بـ “الأنماط المظلمة” التي يتم وضعها في طريق حذف الحساب كثيرة ومتنوعة، حيث تقدم بعض الخدمات فقط إلغاء التنشيط، بدلاً من الحذف، في حالة الرغبة في العودة، وفي كثير من الأحيان، يتعين على المستخدمين إرسال بريد إلكتروني إلى فريق خدمة العملاء، أو حتى الاتصال بهم عبر الهاتف، والاستفسار عن أسباب الرغبة في المغادرة.

بشكل عام، الاستراتيجية واضحة، وهي أنه كلما زادت المتاعب التي تجعلنا نلغي الخدمة، قل احتمال قيامنا بذلك، ويقول جيمس ووكر، الرئيس التنفيذي لشركة الحقوق الرقمية Rightly في المملكة المتحدة، إن السبب الرئيسي بسيط، وهو أنه لا يتم اعتبارنا في تلك المواقع كأشخاص، ولكن كمقاييس.

سبب صعوبة حذف الحسابات

أوضح ووكر أيضًا أنه بالنسبة لشركات التكنولوجيا، يتم قياس نجاحها على أساس عدد المستخدمين المسجلين لديها، لذا فإن الحذف أمر مروع بالنسبة لهم، لأن هذا يعني أنه يتعين عليهم العمل بجدية أكبر لجذب المزيد من الأشخاص، مشيرًا إلى أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين لديهم بيانات، زادت قدرة تلك الشركات على معرفة كيفية تكوين ملفات تعريف المستخدمين وتتبعهم، لذلك لا يريدون السماح للمستخدمين بالرحيل، لأنهم لا يحصلون على أي قيمة من ذلك، بل يحصلون على قيمة من تسجيل الأشخاص.

أكد أيضًا أنه بالنسبة للشبكات الاجتماعية، تتشابك بيانات المستخدم مع أشخاص آخرين بحيث يكون للحذف تأثير مباشر عليهم.

خطورة ترك الحسابات الخاملة

بالنسبة إلى ووكر، يعد هذا جزءًا من قضية أوسع تتعلق بخصوصية البيانات، حيث تؤمن مؤسسته أننا يجب أن نكون قادرين على معرفة مكان بياناتنا، وأيضًا معرفة كيفية التخلص منها، ويتضمن ذلك القدرة على إنهاء علاقتنا مع شركة أو خدمة إلى الأبد.

قد لا يرغب البعض في قضاء الوقت في محاولة حذف حساباته بالخدمات الرقمية التي تجعل الأمر صعبًا، معتقدين أن مخاطر ترك البيانات نشطة لا يمكن القلق بشأنها، لكن الحقيقة أنه غالبًا ما يتم اختراق الحسابات القديمة في خروقات البيانات.

كشفت البيانات أيضًا أنه بالنسبة لأي شخص يستخدم نفس كلمة المرور للعديد من الخدمات والمواقع الإلكترونية، فإن أمان هذه الحسابات يعتمد على أمان الحسابات الخاملة التي بالكاد يتذكرون استخدامها، موضحةً أنه حتى إذا لم يتم اختراق البيانات، فليس بالضرورة أن تظل في مكانها، حيث يمكن لتلك الحسابات التنقل بين الشركات، حيث يتم بيعها ومشاركتها.

النفط الجديد

في نفس السياق، يقول ووكر: “هناك مخاطر قابلة للقياس، وهي أنه كلما زاد عدد الأماكن التي توجد بها بيانات المستخدم، زادت احتمالية حدوث مشكلة”، مضيفًا أنه من خلال جعل من الصعب على المستهلكين إزالة بياناتهم، فإن الشركات تخلق مخاطر ومسؤولية تجاه المستهلك، وحتى تجاه أعمالها التجارية الخاصة.

لسوء الحظ، كما يقولون، البيانات هي النفط الجديد، حيث يمكن للشركات جني أموال من بياناتنا أكثر مما تفعله منا كمستهلكين. لذلك في هذا الصدد، يعد موقع الويب justdeleteme.xyz، “دليل الروابط المباشرة لـ حذف الحسابات من خدمات الويب”، موردًا لا يقدر بثمن لأولئك الذين يرغبون في حذف حساباتهم الرقمية.

اجواء مهرجان الجونة بعيدا عن الفساتين

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock