تحليل

حضور قوي لـ ميمي جمال في “مش مبسوطة”.. هكذا يؤثر الكبار

أسماء شكري

أستمتع يوميا بمشاهدة تمثيل الفنانة القديرة ميمي جمال في حكاية مش مبسوطة، التي تعرض ضمن حكايات مسلسل زي القمر، وكنت أتمنى أن يزيد عدد الحلقات عن 5؛ لكي “أشبع” من أداء فنانة كبيرة غابت عنا كثيرا وأصبح ظهورها قليلا، مثلها مثل نجوم كبار كُثر لم نعد نراهم على الشاشات منذ سنوات.

نجحت ميمي جمال خلال حكاية مش مبسوطة في تقديم شخصيتها لدرجة أنني نسيت أنها تمثل؛ كل ما فيها أقنعني بأنها الحماة الشريرة التي تهوى افتعال المشاكل مع زوجة ابنها وتسيء معاملتها وتغار منها، بداية من تعبيرات وجهها ونبرة صوتها وصولا إلى ملابس الشخصية، وصلت إلى درجة كبيرة من تقمص الدور، ولم لا وهي الفنانة القديرة التي تربت فنيا على خشبة المسرح، وتألقت في السينما والإذاعة والتلفزيون لسنوات طويلة؛ مما جعلها تقدم الدور بهذا القدر الكبير من الحرفية.

نرشح لك: ميمي جمال: “مش عايزة بناتي يمثلوا”


وسط إعجابي بأداء ميمي جمال خلال المسلسل، تكرر شعوري بافتقاد ظهورها على الشاشة وهو حال كل جمهورها، وأجدني أردد بداخلي أكثر من مرة وكأنني أحدثها وجها لوجه: “وحشتيني.. وحشتينا كلنا.. متغيبيش عننا تاني”، وأتساءل لماذا يغيب عنا كثير من النجوم الكبار؟ فالجمهور يتمنى أن يتكرر ظهور ميمي جمال ونجوم كبار آخرين مثل أسامة عباس وأحمد ماهر وغيرهم في الأعمال الفنية، ويجب أن نستغل موهبتهم الكبيرة وسنوات خبرتهم الطويلة في تقديم وجبة فنية دسمة للجمهور.

أحيي شيرين عادل مخرجة حكاية مش مبسوطة على اختيارها، وهو الاختيار الذي أسعد بالطبع جمهورها، ونتمنى أن يتكرر لنراها في أكثر من عمل خاصة في رمضان المقبل، ومن حسن حظنا كجمهور أن مسلسلات الحكايات مثل زي القمر؛ جعلتنا نستمتع بأداء فنانين كبار أحببناهم وتربينا على أدوارهم، من بينهم الفنان الكبير فتوح أحمد ومشاركته في حكاية اللي خلف ما ماتش؛ التي انتهى عرضها قبل أيام.

تألق ميمي جمال في حكاية مش مبسوطة وحضورها القوي يفتح الباب أمام ما يمكن تسميته بـ “عودة الكبار”، التي لا شك ستنال إعجاب الجمهور؛ الذي بات متعطشا لمشاهدة هذا الجيل العظيم من فناني مصر.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock