خبر

تفاصيل تعاون هيئة الصحفيين العرب مع فيسبوك لحماية الصحفيات

أسماء مندور
تعاون هيئة الصحفيين العرب مع فيسبوك
واجهت النساء مؤخرًا مشاكل التمييز في مكان العمل، مع قضايا تتراوح من الفجوات غير العادلة في الأجور إلى التحيز المقصود، كما أن التحول إلى العمل عن بعد بسبب جائحة فيروس كورونا قد جلب معه مجموعة من التحديات، خاصة بالنسبة للنساء اللاتي يكافحن من أجل التوفيق بين مسؤوليات المنزل والعمل.

بالإضافة إلى ذلك، كان على النساء العاملات عبر الإنترنت أيضًا مواجهة المضايقات والتمييز العنصري وخطابات الكراهية وغير ذلك من أشكال الإساءة. وبحسب دراسة أجراها المركز الدولي للصحفيين ومركز Tow Center للصحافة الرقمية بجامعة كولومبيا، قال 20 % من المشاركين إن تجربتهم مع الإساءة عبر الإنترنت أو المضايقات أو التهديدات أو الهجمات كانت “أسوأ بكثير من المعتاد” بعد جائحة فيروس كورونا.

نرشح لك: لإجراءات الأمان.. فيسبوك ينفق 13 مليار دولار منذ عام 2016

قضايا محورية

في المنطقة العربية وجدت دراسة أن هناك انخفاضًا بنسبة 56 % في نسبة استخدام الإنترنت للنساء مقارنةً بالرجال. وأفاد الاستطلاع أيضًا أن النساء واجهن عقبات هائلة أمام المشاركة الكاملة في المجال الرقمي مما يعكس قضايا محورية في الحياة الواقعية.

وأضاف التقرير أن الأعراف الثقافية، والتحيزات العنصرية، والصور النمطية، غالبًا ما تثني النساء بل تمنعهن من الوصول إلى الإنترنت، واكتساب محو الأمية الرقمية، والمشاركة في الاقتصاد الرقمي أو المجتمع. وفي حين أن بيئة الإنترنت كانت محفوفة بالمخاطر لجميع النساء، تم اكتشاف أن الصحفيات هن من بين أولئك الذين واجهوا أكبر قدر من الإساءة عبر الإنترنت، بما في ذلك الترهيب والتهديد في بعض الأحيان.

حماية الصحفيات

استجابةً للاتجاهات ولحماية الصحفيات من الإساءة عبر الإنترنت، قامت منظمة مراسلون عرب من أجل صحافة استقصائية، بالشراكة مع مشروع الصحافة على الفيسبوك، والمؤسسة الدولية لإعلام المرأة، ومجلس البحوث والتبادلات الدولية، إلى جانب دعم الخارجية الألمانية الفيدرالية، بإطلاق مشروع مدته 12 شهرًا بعنوان “لن أبقى صامتًا”، يستهدف المجتمع الصحفي العربي.

تم إنشاء المشروع متعدد التخصصات لإنشاء مساحة عامة رقمية شاملة خالية من الإقصاء والتمييز على أساس النوع، والتمييز، وجميع أشكال الظلم الأخرى، للنساء والرجال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من جانبه، قال محمد عمر، مدير الشراكات الإخبارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في فيسبوك: “المضايقات مثل التنمر عبر الإنترنت، والخداع، والتهديدات، والتحرش، هي مشاكل خطيرة، أصبحت أكثر وضوحًا في السنوات الأخيرة”. وأوضح أيضًا أنه من خلال المشاركة في الندوات عبر الإنترنت، يتم تمكين الصحفيين، وخاصة الصحفيات، من التقدم والتحدث في مكان آمن عن المشكلات التي يواجهونها في العمل.

 موضوعات أساسية

كجزء من البرنامج، تم عقد 13 ندوة عبر الإنترنت، تناولت موضوعات أساسية، مثل كيفية التعامل مع قضايا الخصوصية، والمصطلحات العرقية في وسائل الإعلام، والتوازن بين الجنسين في التغطية الإعلامية، والمضايقات في غرفة الأخبار وعبر الإنترنت. كما وصلت الندوات عبر الإنترنت إلى 1.3 مليون شخص على فيسبوك، مع انضمام أكثر من 2000 صحفي عبر مؤتمرات الفيديو. في حين وصلت الندوة الثالثة عشرة عبر الإنترنت، والتي كانت مناقشة مفتوحة لجميع المشاركين، إلى 92 ألف شخص، وشارك فيها 953 مشاركًا على المنصة.

في نفس السياق، قالت روان الضامن، المدير العام لمعهد أريج: “من خلال هذا التحالف الواسع والداعم، تمكنا من إطلاق وتنفيذ عدة مشروعات، وهو أمر ضروري لحماية النظام البيئي للصحافة الاستقصائية على وجه الخصوص، والصحافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ككل”. 

تركيز إقليمي

وبالإضافة إلى الندوات عبر الإنترنت، يتضمن المشروع أيضًا تدريبًا مباشرًا، وتدريبات فردية، ويقدم موارد وأدوات إضافية لمساعدة الصحفيين. كما عقدت أكاديمية أريج وفيسبوك برنامج دبلوم مجاني عبر الإنترنت بين شهري يونيو وسبتمبر لـ 20 متدربًا، واستهدف الإعلاميين، وخاصة الصحفيات وخبراء الموارد البشرية.

وأضافت الضامن: “إن تفرد هذا المشروع ليس فقط في تركيزه الإقليمي، ولكن في استخدامه لخمس طرق مختلفة لتحقيق نتيجة شاملة؛ وعي واسع، تدريب مباشر متعمق ومركّز، وورش عمل فردية، وأدوات قائمة على أساس ذاتي، وحملات رقمية”. 

وللمضي قدمًا، يتضمن المشروع أيضًا منصة رقمية فردية لتوفير الأدوات اللازمة لمساعدة الصحفيين على إبراز أنفسهم في العالم الرقمي. المنصة مجانية ويمكن للمهتمين التقديم من خلال أريج.

تعاون هيئة الصحفيين العرب مع فيسبوك

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock