حول العالم

بعد تسريب بيانات هاتفه.. إقالة كاهن أمريكي بعد كشف علاقاته الجنسية المثلية

أسماء مندور ـ تكتب عن إقالة كاهن أمريكي

كتبت وسائل الإعلام العالمية أمس عن إقالة القس “جيفري بوريل” من منصبه كأمين عام للمؤتمر الأمريكي للأساقفة الكاثوليك، بعد أن حصل موقع كاثوليكي محافظ على بيانات من تطبيق شهير للمثليين، واكتشف أنه يمارس الجنس مع ذكور منذ سنوات.

إقالة كاهن أمريكي

وفقًا لما جاء في موقع time ، عمل بوريل، وهو قس من ولاية ويسكونسن، في مؤتمر الولايات المتحدة للأساقفة الكاثوليك منذ عام 2016، وانتُخب أمينًا عامًا للمؤتمر العام الماضي. هذا المركز هو منظمة كاثوليكية مكونة من أعضاء في التسلسل الهرمي للرتب الكنسية، كما أنه يعارض بشدة جماعات المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي والمتحولين جنسياً، حيث عمل ضد تطوير خط ساخن لانتحار المثليين، وحاول منع الأزواج من نفس الجنس من تبني الأطفال، وانتقد مرارًا الرئيس الأمريكي جو بايدن لدعمه حقوق المثليين، ودعم التشريعات المناهضة للتحول الجنسي هذا العام.

نرشح لك: جوجل تطرد مدير تنفيذي بسبب منشور ضد إسرائيل

تتبع الهاتف

كان بوريل “رجل الدين الأمريكي الأعلى رتبة”، وفقًا لموقع الويب الكاثوليكي The Pillar، إلى أن حصل هذا الموقع على بيانات من أكبر تطبيق للمثليين، أظهرت أن بوريل يستخدمه.

يقول موقع The Pillar إنه حصل على البيانات “بشكل قانوني” من مورد بيانات، كان يبيع بيانات مجهولة المصدر مأخوذة من التطبيق، وفقًا لشروط الخدمة الخاصة به. لا تتضمن البيانات أسماء أو صور المستخدمين، لكن يقوم التطبيق بتخصيص رقمًا فريدًا لكل هاتف، ويتتبع بيانات الموقع، ذات الطابع الزمني، بناءً على إشارات GPS، ثم يتم تجميع هذه البيانات وبيعها.

كشفت بيانات الأرقام المستخدمة أن هاتفًا كان يستخدم التطبيق من مقر إقامة موظفي المركز الكاثوليكي في ولاية ويسكونسن، من 2018 إلى 2020. ومن خلال تتبع هذا الهاتف، وجدوا أنه يخص بوريل، حيث أرسل هاتفه أيضًا إشارة GPS من داخل وكر للمثليين في لاس فيجاس، بالإضافة إلى أماكن أخرى للمثليين في المدن التي سافر إليها من أجل عمله.

إقالة كاهن أمريكي

 

كشف الحقائق

استخدام هذا التطبيق “القذر”، كان بمثابة دليلًا كافيًا لإظهار أن هذا القس “شارك في نشاط جنسي متسلسل وغير مشروع”، لأنه لا يُفترض أن يمارس رجال الدين الكاثوليك الجنس على الإطلاق.

لكن الموقع يذهب إلى أبعد من ذلك ويقول إن استخدام بوريل لتطبيق المثليين يتعارض مع دوره في المساعدة في تنسيق ردود فعل الكنيسة الكاثوليكية على الاعتداء الجنسي على الأطفال، على الرغم من عدم وجود دليل على أنه كان يمارس نشاطًا جنسيًا مع قاصرين.

يستشهد الموقع الإلكتروني أيضًا بأستاذ في المعهد الديني الكاثوليكي قال إن استخدام التطبيقات من هذا النوع “ليس سوى خطوة واحدة تسبق الافتراس الجنسي”، وهي علامة على مدى ثبات الكنيسة الكاثوليكية على موقفها ضد مجتمع المثليين في عام 2021، ونشر الصور النمطية البغيضة عن مثليي الجنس، وثنائيي الجنس، والمغتصبين، والمتحرشين بالأطفال.

شارك the pillar البيانات مع مؤتمر الولايات المتحدة للأساقفة الكاثوليك قبل نشر مقالهم، وبعد ظهر أمس أعلن المركز عن إقالة بوريل. إقالة كاهن أمريكي

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock