خاص

14 تصريحا لـ ياسر سعيد مخرج فيلم “ما يبانش عليك”.. كشف كواليس العمل

هالة أبو شامة

يستعد فريق “دراما توبيا” من محافظة الشرقية، لعرض الفيلم القصير “ما يبانش عليك”، ليلة عيد الفطر، عبر صفحتهم الرسمية على موقع “فيس بوك”.

تواصل “إعلام دوت كوم” مع مخرج الفيلم ياسر سعيد، الذي تحدث عن التحضيرات وكواليس تصوير الفيلم والصعوبات التي واجهتهم، وجاءت تصريحاته كالآتي:

نرشح لك: نجوم رمضان 2021 مع إعلام دوت كوم

 

1- واجهنا العديد من الصعوبات لإخراج هذا الفيلم إلى النور من بينها مشكلة إنتاجية، إذ أن أحلامنا أنا والفريق كانت أكبر من إمكانياتنا إلا أن ذلك لم يمنعنا من خوض التجربة.

2- قررنا صناعة فيلم بطريقة احترافية تتحدى ضعف إمكانياتنا.

3- الفريق كله من الزقازيق ولذلك فإنه تم تصوير الفيلم في نفس المدينة.

4- بدأت التحضيرات في شهر أكتوبر الماضي، إذ عقدت عدة جلسات مع المؤلفة هديل الطحاوي، وتوصلنا إلى سيناريو يتضمن 3 قصص حقيقية لأناس محيطين بنا، حدث لهم بعض المواقف التي أصابتهم بأمراض نفسية.

5- كتبنا الثلاثة قصص بعدما رفض البعض أن يشاركنا بقصته، ولكننا على أي حال بدأنا العمل على الحالات التي وافقت على سرد التفاصيل، وحرصنا على أن نخفي هويتهم تماما بتغيير الأسماء على سبيل المثال.

6- طرحنا إعلانا كشفنا فيه عن موعد تجارب الأداء التي أجريناها، ولم نكن نتخيل العدد الكبير الذي جاء للخضوع لها، واخترنا 15 ممثلا ومن ثم بدأنا العمل على البروفات، معلقًا: “مكنتش متخيل الحماس عند الناس، الناس كانت بتاخد إجازات من شغلها عشان متحرقش البروفة، مكنتش متوقع إن ده هيحصل بس تشجيع الناس وحماسهم وموهبتهم زقونا”.

7- بدأ التصوير في منتصف شهر نوفمبر واستمر لمدة 5 أيام صورنا فيها حوالي 14 ساعة يوميًا.

8- بعد انتهائي من التصوير بدأت العمل على المونتاج والهندسة الصوتية.

9- كنت خائفا من تجربة إخراج ذلك الفيلم الذي كان من فكرتي.

10- الإخراج هو حلمي الأساسي الذي قررت أن أجد له مدخل عن طريق العمل كمونتير ولذلك لتوسيع دائرة معارفي.

11- طوال فترة عملي كمونتير حرصت على أن لا أنقطع عن الإخراج ولذلك بدأت في الالتحاق بالورش التعليمية على مدار السنوات الماضية حتى أكون ملما بكل جديد.

12- عملي في الإخراج بدأ منذ أن كنت طالبا بالجامعة، إذ كنت مساعد مخرج فريق الكلية، وحصدت العديد من الجوائز.

13- أخرجت 3 أفلام آخرين قبل “ما يبانش عليك” هما “زومبي” وكان مدته 7 دقائق، و”ديسايميا-حالة عامة” وكان مدته أيضًا 5 دقائق، و”ملامح”.

14- من الممكن أن أمثل فيما بعض، إلا أنني أركز حاليا على الإخراج فهو شغفي الأول والأخير.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock