شاشة

مأساوية.. نهاية مسلسل بين السما والأرض

شهدت الحلقة الأخيرة من مسلسل “بين السما والأرض” نهاية مأساوية حيث إنه بعد أن اعتراف كل من ركاب المصعد بالذنب الذي ارتكبه في حياته، يسقط المصعد ويتوفى جميع من فيه.

وخلال أحداث نهاية مسلسل بين السما والأرض تنجح عُلا في الهروب من منزل خالها، وتتصل بزوجة بطرس لتخبرها بالخطر التي يقع فيه حميد، لكنها لا ترد عليها، فتترك لها عدة رسائل، وعند سماعها اتصلت بزوجها، الذي أبلغ رئيس المباحث.

 

نرشح لك: بين السما والأرض.. 3 أسئلة فلسفية من وحي المصعد


ويذهب خال علا إلى العمارة، ويبلغ أفراد العصابة بتغيير الخطة، ووضع القنبلة في عيد الميلاد لتنفجر، وتذهب الشرطة إلى الشقة التي تتواجد فيها العصابة بالعمارة، ويعرفون بقصة القنبلة، ووجودها في عيد الميلاد.

وتحاول قوات الشرطة تفكيك القنبلة، لكنها تنفجر، وتتسبب كذلك في انفجار لوحة التحكم في المصعد، والوصول إلى حبل المصعد، ومن ثم سقوطه، ووفاة كل المتواجدين فيه، على أنغام أغنية “فات المعاد” لأم كلثوم، وكان قبل وفاتهم قد اعترف كل منهم بالذنب الذي ارتكبه في حياته.

مسلسل “بين السما والأرض” هو عمل درامي، ينتمي لنوعية المسلسلات القصيرة الـ15 حلقة، وهو مأخوذ عن قصة فيلم بنفس العنوان للكاتب الراحل نجيب محفوظ، وأعاد صياغتها الكاتب إسلام حافظ، والعمل من إخراج محمد جمال العدل.

المسلسل بطولة هانى سلامة، وأحمد بدير، وسوسن بدر، ومحمد ثروت، ويسرا اللوزى، ومحمود الليثى، ونجلاء بدر، وندى موسى، ونورهان، ومحمد لطفى، إخراج ماندو العدل.

وتدور أحداث العمل، بتواجد أبطاله داخل مصعد معلق، بعدما قررت إحدى العصابات تعطيله عمدًا، لمنع هاني سلامة، الذي يجسد دور الدكتور حميد، أستاذ فلسفة من الصعود، بسبب آرائه ضد الجماعات المتطرفة.

نرشح لك: أبرزها عن “بين السما والأرض”.. 17 تصريحًا لـ شيما الشريف

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock