حول العالم

لينكدإن يدرج الأمومة كوظيفة رسمية على شبكته

محمد إسماعيل الحلواني

أعلنت شركة “لينكدإن – LinkedIn” إدراج “أم وربة منزل”، و”أب” كمسمى وظيفي رسمي على شبكة التواصل الخاص بها.

ووفقًا لموقع Dublin Q102 الأيرلندي، اتخذت الشركة قرارًا بحذف الشرط القديم الذي يقضي بضرورة ربط المسميات الوظيفية بشركة أو صاحب عمل لكي تسمح للأمهات والآباء بتسجيل وضعهم الوظيفي الحالي بدقة.

نرشح لك: أسباب مناهضة مناصري الحزب الجمهوري في أمريكا للإعلام

 

وقبل هذا التغيير على موقع التواصل، الذي يعتبر الوجهة المفضلة لأكثر من 675 مليون عضوًا يرغبون في إدارة هويتهم المهنية والاحترافية، كشفت تعليقات الأمهات والآباء الصعوبات التي واجهوها على لينكدإن عند محاولة شرح الفجوات الكبيرة في سيرتهم الذاتية بسبب تفرغهم لرعاية الأطفال، وبالتالي يواجهون صعوبات أكبر عند محاولة العودة إلى سوق الوظائف عالي التنافسية.

وكشفت دراسة حديثة أجرتها “ويلش كوليدج” أن مجهود “الأم” في منزلها ورعاية أبنائها يعادل العمل في وظيفتين بدوام كامل بمعدل 98 ساعة في الأسبوع.

تم حساب أسبوع العمل البالغ 98 ساعة على أساس البيانات التي جمعت من الأمهات المشاركات في الدراسة، فقد ذكرن أنهن يبدأن يومهن في حوالي الساعة 6:23 صباحًا، مع استمرارهن في إدارة وأداء واجباتهن العائلية حتى الساعة 8:31 مساءً، أي ما يقرب من 14 ساعة في سبعة أيام في الأسبوع، ليصل المجموع إلى 98 ساعة عمل مذهلة.

واتخذ موقع لينكدإن قراره بعد أن واجه انتقادات بسبب عدم تقديم خيارات كافية للمستخدمين الذين ليس لديهم خيار سوى التخلي عن العمل من أجل رعاية أطفالهم.
ومن بين الانتقادات، التي وصلت إلى اتهامات للمنصة بالتحيز ضد المرأة، عدم وجود خيارات على لينكدإن للتعبير عن إجازة عاية الطفل أو إجازة رعاية الوالدين، أو إجازة التبني، أو الإجازة المرضية، أو إجازات وفاة الأقارب أو إجازة رعاية المسنين، أو إجازات الإصابة أو المرض على المدى الطويل، أو إجازات التعليم وإعادة التدريب، أو إجازة العمل التطوعي، أو السفر طويل الأمد، أو التفرغ لأي سبب أو الإجازة بسبب الجائحة.

وردًا على الانتقادات، أوضح رئيس مهندسي لينكدإن، بيف آينيو: “أتفق تمامًا على أننا بحاجة إلى سد فجوات التوظيف في الملف الشخصي للمساعدة في إعادة صياغة المحادثات الدائرة حول التوظيف”.

 

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock