خاص

مسلسل واحد وثلاث محررات.. “وادي الجن” الإيجابيات والسلبيات

هالة أبو شامة – أسماء شكري – إسراء إبراهيم

طرحت منصة “فيو VIU” قبل شهر مسلسل “وادي الجن” حصريا لمشتركيها، وهو مسلسل خيال ومغامرة، بطولة مجموعة من الشباب العرب.

تدور أحداث العمل حول حكاية أربعة طلاب جامعيين يستكشفون كهوف منطقة (القصير) وادي الجن الغامضة، ويجدون أنفسهم عالقين في عالم سفلي خفي تسيطر عليه قوى سحرية شريرة. المسلسل من إخراج حسام الجوهري، وتأليف منه إكرام وعمر خالد ومحمد هشام عبية، ومن إنتاج “Viu”.

نرشح لك: يوسف عثمان: هاجمتنا خفافيش حقيقية في وادي الجن.. والجزء الثاني أكثر رعبا


“وادي الجن” بطولة يوسف عثمان، ليلى أحمد زاهر من مصر ومحسن منصور من السعودية، ورؤى شنوحة من لبنان، والنجوم خالد كمال، فراس سعيد، علا رامي، شمم الحسن من العراق، عبد الرحمن اليماني من السعودية، سينتيا خليفة من لبنان والوجوه الشابة هنا داود وحسن مالك؛ ويتولى الإخراج الفني والديكور هند حيدر، مع مدير التصوير أشرف جابر، وتصميم الملابس إيناس عبد الله والمونتاج رامز عاطف، ويُعرض في 7 حلقات.

ولعرض وجهات النظر في العمل، قررت 3 محررات من إعلام دوت كوم عرض وجهة نظرها في العمل، الذي حظى باهتمام المتابعين منذ عرض حلقاته الأولى

إسراء إبراهيم


بدأ مسلسل “وادي الجن” بداية قوية خاصة في أولى الحلقات التي عُرضت عبر المنصة الرقمية، وكانت فكرة العمل جديرة بجذب فضول الجمهور وإثارة اهتمامه بشكل كبير، إذ يواجه مجموعة من الشباب مصير مجهول داخل أحد الكهوف، في إطار من الإثارة والتشويق والمغامرة مع لمسة من الرعب، وتلك التيمة من المسلسلات تلقى قبولا جماهيرا لتتبع مصير الأبطال.

كانت الحلقة الأولى على مستوى عالِ من التشويق والإتقان خاصة في ظل مغامرة الشباب داخل الكهف واكتشافه للمرة الأولى، وحالة الفضول والإثارة التي صدرتها فكرة العمل، ما جعل المشاهد يتابع بحماس منتظرا الأحداث مع إعجابه بالفكرة التي تُعد الأولى من نوعها عربيا.

يبدأ “رتم” الحلقات في الهبوط مع بداية ظهور القبائل ذات الطابع الغريب، ومع استمرار الغموض واعتماد صناع العمل على عدم تصدير أي معلومة للمشاهد لاستيعاب الأحداث، وعدم إتقان تنفيذ الفكرة والحفاظ على نفس مستوى الحلقة الأولى -الذي جعل المشاهدين ينتظرون الأعلى والأكثر إثارة، وهو ما لم يتحقق- جعل الحلقات يشابها حالة من الملل، ليعود مرة أخرى الحماس للحلقة الرابعة مع ظهور “جواد” أحد الأبطال -والذي غفل القائمون على العمل وضع أي معلومة عن مصيره لمدة تقترب من 3 حلقات بشكل غير مفهوم- لتصبح الحلقات وقوتها في تذبذب متلاحق.

اعتماد صناع العمل على الغموض بشكل مبالغ فيه أفقد العمل عنصر قوته، خاصة أن المسلسل 7 حلقات فقط، فكان لا بد من استغلال تلك المساحة في التوضيح للمشاهد رويدا رويدا بدلا من الاستمرار في التشويق دون جدوى. ومن بين نقاط ضعف العمل والتي لا تعود لصناعه على الإطلاق هي فكرة العرض، إذ أن فكرة المنصات التيسير على المشاهد وتقديم جرعة ترفيهية في وقت مناسب له وقتل فكرة الانتظار، لكن المنصة اختارت عرض 7 حلقات فقط في شهرين! وهو أمر صعب للغاية.

تعتمد الفكرة على أن الأبطال مجموعة من المراهقين الذين يعيشون حياتهم بشكل عصري ترفيهي دون حسابات، لكن ذلك لا يعني أن يصبح تمثيلهم باهتا بعض الشيء، فبرغم تعرضهم لكوارث ومفاجأت تكاد تقضي على حياتهم نجد تمثيلا ساذجا كـ فيديوهات “تيك توك”. كثرة المصائب يمكن أن تجعل الإنسان في حالة تبلد للمشاعر، لكن لم يظهر لنا كمشاهدين فرقا في التمثيل بين اندهاشهم في أول مرة وفيما بعد خلال الأحداث، حتى يشعر المشاهد بأنهم تعرضوا لصدمات متتالية جعلتهم متبلدي المشاعر، فبدا التمثيل في مواضع عدة يقترب للسخافة والهزل ولا يليق بالمواقف التي يتعرض لها الأبطال.

نتمنى أن تنتهي الأحداث في العمل بشكل جيد ومتقن لتفادي الهبوط الذي وقع على العمل في بعض الحلقات، وخاصة الحلقة السادسة التي أحدثت مزاولة للمشاهد رغم تبقي حلقة واحدة فقط على النهاية، إلا أن صناع العمل اختاروا الاستمرار في أن يصبح المشاهد في حيرة من أمره حتى اللحظات الأخيرة، ونأمل في مراعاة الجودة التي تجذب المشاهد دون الخلل بالأحداث في حال تقديم أجزاء أخرى.

هالة أبو شامة


تحمست كثيرًا بعد أن شاهدت الحلقة الأولى من المسلسل، وانزعجت لانتهائها بعد ساعة لم ألحظ مرورها، نظرًا لانجذابي الشديد لما دار من أحداث متسارعة مزجت بين الكوميديا الواقعية التي عهدناها في تعاملاتنا اليومية وبين الإثارة والرعب والتشويق الذي أطلق العنان للخيال بشأن ما قد ينتظر الأبطال من مصير مجهول، وتمنيت حينها لو أن أيام الأسبوع انطوت بسرعة كما انطوت دقائق الحلقة، حتى أُرضي فضولي بمعرفة ما حدث للأربع مراهقين بعد دخولهم للعالم الآخر.

بداية الحلقة الثانية كانت مثيرة للاهتمام، فالإضاءة والديكور وملابس أصحاب عالم الجن، والطريقة التي قابلوا من خلالها هؤلاء المراهقين أو الأغيار -كما يسمونهم- كانت موفقة، إذ نجح صناع المسلسل في إبراز التفاوت الكبير في الثقافة والتكنولوجيا بين العالمين، لكن للأسف بعد عدة مشاهد تخلل الملل الأحداث ونظرت في ساعتي واكتشفت أننا ما زلنا في الربع الأول من الحلقة وهذا ما تكرر على مدار الحلقتين الثالثة والرابعة.

اختيار الأبطال من جنسيات مختلفة كان أمرًا ذكيًا بالتأكيد فالفن ليس حكرًا على دولة أو لهجة بعينها، بل إن ذلك الاندماج ضروري في عصر أصبح منفتحًا على كل الثقافات، لكن ما كان مشتتا للانتباه هو العربية الفصحى التي تحدث بها “الحظرد” تلك القبيلة المنفية في وادي الجن، لم يكن هناك أي نعومة في تبادل الحديث بينهم وبين الأربع مراهقين على أذن المستمع، رغم أن اختلاف اللهجة كان أمرًا لا بد منه في سياق القصة.

وما كان مثيرًا للدهشة معاناة “عبية” الذي يجسده الفنان فراس سعيد، في فهم “جواد” ذلك الإنفلونسر السعودي الذي يجسده الفنان الشاب محسن منصور، والذي من المفترض أن جدته الكبرى زعيمة قبيلة “الصمصام” بناء على رواية عبية كبير “الحظرد”، رغم أنه استطاع أن يفهم ويتبادل الحديث مع الثلاثة الآخرين الذين يتحدثون باللهجتين المصرية واللبنانية، وهذا ما خلق تساؤلات عن سبب عدم فهمه لشخص سليل قبيلة كانت على صلة قريبة منه منذ عدة أجيال وجاء من نفس المكان؟

وربما تكون حالة الغموض التي حاطت بهوية أصحاب عالم الجن، لها دخل كبير في حالة الرتابة والملل التي سادت على الأحداث، إذ أنه كان من الأفضل أن يعرف الجمهور في البداية ماذا حل بهؤلاء حتى يكون ذلك مصيرهم، أو سبب خلودهم في واديهم عدة قرون دون أن يموتوا أو يتقدمون في العمر مثلما يحدث لبني البشر، وأن تكون باقي الأحداث عن المغامرة التي أجبر على خوضها هؤلاء الشباب.

عاد الحماس من جديد بفضل الحلقة الخامسة، التي انكشف خلالها جزء كبير من ذلك الغموض، والتي أصبح أحداثها أكثر تسارعًا وتشويقًا، إلا أن المشاهد الأولى من الحلقة التالية لها جعلت ذهن المتابع مشوشا خاصة بعد ظهور ليال وجواد في المستشفى، مع أشخاص غرباء الأطوار، إذ لم يتم توضيح سبب انتقالهم للمستشفى وفقدانهم للوعي رغم خروجهم من الكهف وهم في كامل وعيهم ودون أي إصابات يمكن أن تؤثر على حالتهم الصحية.

وهذا ما خلق فجوة واضحة بين هذه الأحداث وبين تلك التي تم من خلالها توضيح ماذا حل بهم ليظهروا بهذا الشكل.

وعلى أي حال لا يمكن إصدار حكم مسبق أو الكشف عن انطباع كامل دون مشاهدة الحلقة الأخيرة والتي من المقرر أن تطرح عبر المنصة الأسبوع المقبل.

أسماء شكري


الغموض والتشويق مطلوب في الأعمال الفنية ولكن بحدود، فإذا زاد بدون هدف سينفر الجمهور من متابعة العمل، لذلك وأنا أشاهد حلقات وادي الجن تذكرت المثل الشهير: “اللي بيزيد عن حده بينقلب ضده”.

فقد نجحت الحلقة الأولى في تشويقي لمتابعة باقي الحلقات، كانت أحداثها مليئة بالإثارة والغموض المقبول، ولكن بعد عرض ثاني حلقة وحتى الحلقة السادسة التي عُرضت مؤخرا، وجدت الملل يتسرب إلي شيئا فشيئا، وزاد الغموض في المسلسل عن الحد المطلوب، فأصبحت أشاهد أحداثا غير مفهومة وغير مبررة ومشاهد كثيرة غير مترابطة؛ وتحول الموضوع من محاولة للتجديد في المحتوى والفكرة إلى “حشو” في الأحداث والحوار؛ مما جعلني مشتتة أحاول جاهدة ربط الأحداث ببعضها، وتحولت المشاهدة الممتعة إلى عبء ثقيل.

أمر آخر لم أفهم إصرار صناع العمل عليه، وهو حديث أهل وادي الجن باللغة العربية الفصحى، التي لاحظت أخطاء كثيرة وبسيطة واضحة جدا في نطق الممثلين لها، وتساءلت: لماذا لم يحرص القائمون على المسلسل على مراجعة اللغة مع الممثلين، وإلا لماذا يتحدثون بها إن لم ينطقوها بإتقان؟ في رأيي كان الأفضل التحدث بالعامية بدلا من تلك الأخطاء الكثيرة، وتذكرت الأعمال العظيمة المصرية والعربية التي عُرضت بالفصحى، وكيف كان الاهتمام بمراجعة اللغة أمرا أساسيا في العمل.

بالرغم من ذلك فإن المسلسل به مزايا كثيرة؛ أولها أن الفكرة جديدة على الدراما المصرية، ومعظم أماكن التصوير غير تقليدية وثرية، وأيضا استخدام تقنيات حديثة في الجرافيك والتصوير والألوان والصورة، كما أن القصة تعتمد بالأساس على مجموعة من الممثلين الشباب من أكثر من دولة عربية، وهم ليلى زاهر ويوسف عثمان ومحسن منصور ورؤى شنوحة، مما أعطى للعمل ثراء وتنوعا أكثر، ولكن كان يجب استغلال هذا في المحتوى أيضا؛ حتى تكتمل الصورة.

نرشح لك: أساطير وصلة روحية.. أبرز تصريحات محمد هشام عبية عن “وادي الجن”


كنت أتمنى عرض حلقة من المسلسل كل يوم أو على الأكثر كل يومين مثلا، بدلا من عرض حلقة واحدة أسبوعيا وهو ما لم أفهم سببه أيضا؛ لأن مرور أسبوع كامل على عرض كل حلقة جعلني أنسى أغلب أحداث الحلقة السابقة، مما أشعرني بعبء في تذكر الأحداث الماضية حتى أتمكن من متابعة الأحداث الجديدة.

تجربة وادي الجن مهمة بكل تأكيد، ويُحسب لصناع العمل محاولتهم تقديم مسلسل رعب وإثارة بفكرة جديدة لشباب فُقدوا في وادٍ غريب ويتعرضون لأحداث مرعبة، ولكن كان عليهم تلافي المط والتطويل وأن يمزجوا ما بين الغموض والتوضيح أكثر من ذلك، ولو حدث هذا لكنا رأينا عملا مشوّقا بامتياز؛ ولكن يتبقى عرض آخر حلقة من الجزء الأول؛ لذلك أتمنى أن أرى فيها تلافيا لأخطاء الحلقات السابقة؛ وأن تحمل أحداثها تفسيرات لكل ألغاز وأعاجيب وادي الجن.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock