حول العالم

اسوشيتدبرس: هيلاري كلينتون تشارك في تأليف رواية عن الإرهاب

محمد إسماعيل الحلواني

قررت هيلاري رودهام كلينتون، إحدى أشهر المعجبات والمعجبات في العالم بالروايات الغامضة، أن تؤلف روايتها الخاصة، وفقًا لوكالة اسوشيتدبرس.

وتتعاون كلينتون مع صديقتها، الروائية لويز بيني، في تأليف رواية بعنوان “حالة إرهاب”، التي تدور حول مؤامرة تحدث لشخص مشابه لكلينتون، أي وزير خارجية “مبتدئ”، يعمل في إدارة سياسي منافس، ويحاول تتبع أسباب موجة من الهجمات الإرهابية.

نرشح لك: تحويل رواية “جاتسبي العظيم” إلى مسلسل رسوم متحركة

من المنتظر أن تطرح هيلاري كلينتون، روايتها في 12 أكتوبر 2021، وهي من إصدارات ناشر كلينتون المفضل، “سايمون آند شوستر”.

وقالت كلينتون، التي أعربت في الماضي عن إعجابها بمؤلفات “لويز بيني” وكتّاب الروايات الغامضة الآخرين، في بيان أمس الثلاثاء: “إن تأليف قصة مثيرة بالاشتراك مع لويز هو حلم أصبح حقيقة”.

وأضافت: “لقد استمتعت بكل كتاب من كتبها وشخصياتها وكذلك صداقتها. والآن نضم إلى تجاربنا هذه المحاولة لاستكشاف العالم المعقد للدبلوماسية والخيانة ذات المخاطر العالية. كل شيء ليس كما يبدو لأول مرة “.

أما لويز بيني، الكاتبة الكندية الحائزة على العديد من الجوائز والتي من بينها “أقسى شهر” و”الحكي الوحشي”، فقالت في بيان إنها لم تفكر ولم تتردد على الإطلاق وقالت موافقة بسرعة وعلى الفور حين سنحت أمامها فرصة العمل والتعاون مع كلينتون.

ووصفت “لويز” جلسات التأليف مع صديقتها هيلاري بأنها “تجربة لا تصدق”، وأعربت عن سعادتها بالدخول في تفاصيل حول أجواء وزارة الخارجية وداخل البيت الأبيض ورحلتها داخل عقل وزيرة الخارجية مع انفجار أزمات كبيرة.

وأضافت لويز: “قبل أن نبدأ، تحدثنا عن الوقت الذي قضته هيلاري كوزيرة للخارجية. ما هو أسوأ كابوس واجهته؟ وكان جوابها: حالة الإرهاب”.

أصبحت الكتابة الروائية وتوقع السيناريوهات الأسوأ هواية كلينتون وزوجها الرئيس السابق بيل كلينتون المفضلة. وبدوره، تعاون الرئيس السابق مع جيمس باترسون في فيلم الإثارة السيبراني الذي حقق مبيعات بملايين الدولارات بعنوان “الرئيس مفقود”، كما يتعاون في تأليف رواية جديدة بعنوان “ابنة الرئيس”، والتي ستصدر في يونيو.

كتبت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية أثناء ولاية باراك أوباما الأولى، عددًا من الروايات والأعمال الواقعية من بينها مذكرات “التاريخ الحي” وكتاب آخر بعنوان “الخيارات الصعبة”، يغطي الفترة التي قضتها كعضو بإدارة أوباما، الذي هزمها في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الديمقراطي لعام 2008؛ ونشر لها كتاب بعنوان “ماذا حدث” يركز على خسارتها المدوية أمام دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة عام 2016.

يبدو أن “حالة إرهاب” رواية لا تعتمد فقط على سنوات عملها كوزيرة للخارجية، ولكن أيضًا على أفكارها حول السياسة الخارجية لإدارة ترامب وشعار “أمريكا أولاً”.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock