حول العالم

رغم الإغلاق.. كيف حققت بعض الحرف والمعارض أرباحا في ظل كورونا

محمد إسماعيل الحلواني

نقلت صحيفة Arab News عن العديد من المعارض قولها إنها حققت بالفعل ارتفاعًا ملحوظًا في مبيعاتها الرقمية، على الرغم من انتشار عدوى فيروس كورونا.

كان سوق الفن العالمي، الذي يبلغ إجماليه السنوي 64.1 مليار دولار وفقًا لبنك الاستثمار السويسري متعدد الجنسيات UBS، ينمو بشكل مطرد في السنوات الأخيرة إلى أن أجبر تفشي فيروس كورونا المعارض على الإغلاق، ووقف المبيعات والمعارض، وتآكلت القوة الشرائية لهواة جمع المقتنيات.

نرشح لك: كيف تغيرت الحياة في مدينة ووهان الصينية بعد عام من ظهور كورونا؟

ووفقًا لتقرير “تأثير كوفيد-19 على قطاع المعارض” الذي نشره البنك السويسري ومعرض آرت بازل الدولي الربحي والذي شمل 795 معرضًا و360 من جامعي المقتنيات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وهونج كونج، خفضت الأشهر الأولى للوباء مبيعات المعارض الحديثة والمعاصرة بنسبة 36 في المائة، بمتوسط انخفاض قدره 43 في المائة مقارنة بالأشهر الستة الأولى من عام 2019.

مع القيود المفروضة بسبب كورونا، اضطر أصحاب المعارض الفنية إلى ابتكار طرق جديدة لبيع أعمالهم الفنية والترويج لفنانيهم، بما في ذلك المعارض الافتراضية. بعد أن سجلت صالات العرض الأصغر، التي يقل حجم مبيعاتها عن 500 ألف دولار، أكبر انخفاض في مبيعاتها.

وعلى الرغم من أن أصحاب المعارض لديهم تحفظاتهم حول فعالية المعارض الافتراضية، إلا أنه يبدو أنهم قرروا التواجد فيها من أجل البقاء في السوق.

من ناحية أخرى، لم يشهد عالم المزادات انخفاضًا كبيرًا في المبيعات بسبب التحول إلى الوسائل الرقمية. وظل البائعون حريصين على البيع ولكن اللافت هو شراهة محبي التحف واللوحات للشراء نتيجة الشعور بالملل الذي خلقه العزل المنزلي والتباعد الاجتماعي أكثر من أي وقت مضى.

في عالم المزادات في الشرق الأوسط، كانت المؤشرات الخاصة بالمبيعات عبر الوسائل الرقمية إيجابية للغاية. في عام 2020، جاءت نسبة 52 في المائة من حصيلة مزادات Sotheby’s MENA في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المبيعات عبر الإنترنت فقط – وهي نسبة تستند إلى ستة مزادات عبر الإنترنت واثنين من المزادات المباشرة.

وصرح إدوارد جيبس، رئيس مجلس إدارة Sotheby للشرق الأوسط والهند، للصحيفة بأن عام 2020 كان عام التغيير الأساسي، والذي سيكون له آثار دائمة على بيع التحف واللوحات والمنتجات الإبداعية. وكان سوق الفن تاريخيًا شديد البطء في تبني أساليب التجارة الإلكترونية؛ وذكر تقرير “آرت بازل” أن النتائج تشير إلى أن هذا البطء قد تغير في مواجهة الأزمة.

في النصف الأول من عام 2020، شكلت المبيعات عبر الإنترنت 37 في المائة من إجمالي مبيعات صالات العرض – ارتفاعًا من 10 في المائة في عام 2019. ومن بين هواة جمع المقتنيات الذين شملهم الاستطلاع من أجل التقرير، قال 85 في المائة أو أكثر إنهم زاروا قاعات العرض الافتراضية عبر الإنترنت واستخدم أقل من نصفهم هذه المنصات لإتمام عمليات الشراء.

ويتوقع حوالي 66 في المائة من صالات العرض التي شملها الاستطلاع زيادة المبيعات عبر الإنترنت في قطاع المعارض في عام 2021.

سوق الفنون الإبداعية والتحف بالأرقام

64.1 مليار دولار القيمة السنوية لسوق الفن العالمي.

36٪ انخفاض في مبيعات معارض الصور مقابل الأشهر الستة الأولى من عام 2019.

52٪ من حصة المبيعات عبر الإنترنت فقط من مزادات افتراضية.

ومن بين العديد من الدروس الإيجابية التي يمكن الاستفادة منها في العام الجديد، أهمية الابتكار الرقمي والقوة التي لا يمكن أن تحققها الفنون الإبداعية والتحف والأفكار الفنية الفريدة من نوعها.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock