حول العالم

تفاصيل أزمة صناع “صاحب المقام” مع غرفة صناعة السينما

محمد إسماعيل الحلواني

اشتدت الأزمة بين منتجي فيلم “صاحب المقام”، الذي أتيح لأول مرة على المنصات الرقمية، وبين غرفة صناعة السينما التي منعت عرضه في دور السينما.

قال هشام عبد الخالق، منتج ونائب رئيس المجموعة، في بيان صدر يوم 21 ديسمبر، إن الغرفة لن تسمح لصالات السينما بعرض الأفلام بعد توفرها على خدمات البث المباشر مثل “نتفليكس” و”شاهد نت”، محذراً من السماح بدخول دور العرض. أن تصبح “وسيطًا من الدرجة الثانية” سيؤدي إلى تدمير صناعة السينما في مصر.

نرشح لك: هل كانت منصات المشاهدة البطاقة الرابحة في 2020؟

وجاء تصريح “عبد الخالق” ردا على الممثلة المصرية يسرا، إحدى أربعة مصريين شاركوا في لجنة تحكيم الدورة الـ 92 لتوزيع جوائز الأوسكار، في تصريح للصحافة يوم 20 ديسمبر، أن العديد من الأفلام حول العالم قد تم عرضها مؤخرًا على خدمات البث قبل عرضها في دور العرض.

وأكدت أن عرض هذه الأفلام على خدمات البث المباشر لم يمنعها من الترشح لجوائز ومسابقات دولية لأنها “أفلام سينمائية بالدرجة الأولى، وعرضها الأول على المنصات الرقمية لا يعني أنها ليست أفلام سينمائية، لذا يجب عرضها في دور العرض”.

تصريحات يسرا، جاءت في حد ذاتها ردًا على قرار غرفة صناعة السينما يوم 10 ديسمبر بمنع عرض فيلم “صاحب المقام” في دور العرض لأنه تم بثه لأول مرة في يوليو على منصة “شاهد” التي تمتلكها مجموعة “إم بي سي” السعودية.

ووفقًا لموقع “المونيتور” الأمريكي، أثار القرار غضب صناع الفيلم الذي شاركت يسرا في بطولته، وأبدى المنتج محمد السبكي والمخرج محمد العدل غضبهما في تصريحات صحفية ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المخرج محمد العدل، في تصريحات لـ “المونيتور”، إن غرفة صناعة السينما منعت عرض “صاحب المقام” في دور السينما أو المهرجانات أو حتى الترشح لجوائز مهرجانات السينما.

أضاف أن الغرفة اتخذت قراراتها بمنطق أن عرض الفيلم في دور العرض أو المهرجانات أو عرضه على المسابقات سيشجع المزيد من المنتجين على التحول إلى خدمات البث والاستغناء عن دور العرض”، الأمر الذي تعتقد الغرفة أنه سيؤدي إلى خسائر للفيلم والسينمات وقد يتسبب في انهيار صناعة السينما بشكل عام “.

تابع العدل: “إن حظر الفيلم في دور السينما من شأنه أن يبعده عن العديد من المسابقات التي تتطلب عرضه علنًا في دور العرض، وبالتالي حرمتنا الغرفة من حقنا في التقدير الأدبي والعام، على الرغم من إشادة النقاد بالفيلم باعتباره الأفضل في عام 2020. وفاز ممثلونا بالعديد من الجوائز في استطلاعات الرأي”.

وفاز الممثل محمود عبدالمغني مؤخراً بجائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم “صاحب المقام” في مهرجان الضيف العزيز 2020 الذي تنظمه مجلة تحمل الاسم نفسه وتنقل أخباراً عن الفن والثقافة والمجتمع المصري.

أضاف العدل: “الغرفة لم تأخذ بعين الاعتبار الظروف الاستثنائية التي نعمل في ظلها وسط انتشار جائحة صحية عالمية، ولا قرارات إغلاق دور السينما كإجراء احترازي كان سببًا مباشرًا لعرض الفيلم على خدمة البث أولاً. كنا نأمل أن تدعم الغرفة صانعي الأفلام في هذه الأوقات العصيبة بدلاً من محاربتهم “.

عرضت أفلام مصرية أخرى لأول مرة على خدمات البث في عام 2020، مثل “الحارث” و”خط الدم” على “شاهد”، بالإضافة إلى “أسرار مقبرة سقارة” على نتفيلكس، وهو فيلم وثائقي عن اكتشاف مقبرة مصرية في منطقة سقارة عام 2019. حصد كل من “صاحب المقام” و “أسرار مقبرة سقارة” على إشادة واسعة من المشاهدين والنقاد.

قال المحامي ووكيل المواهب أشرف عبد الوهاب لـ “المونيتور” إن القوانين المنظمة لصناعة السينما في مصر لا تسمح للغرفة بحظر الأفلام في دور العرض وأن الجهة الوحيدة المخولة بذلك هي الرقابة على المصنفات الفنية التابعة لوزارة الثقافة. وكان “صاحب المقام” قد حصل على الأوراق القانونية اللازمة من الرقابة.

كما أن القانون المصري المنظم للرقابة على الأشرطة السينمائية والتسجيلات الصوتية والمسرحيات والإعلانات لا يحدد أي دور لغرفة صناعة السينما في السماح أو منع العرض العام للأفلام.

لكن “عبد الوهاب” أشار إلى أن إدارة الغرفة بصفتها جمعية تمثل صناع السينما وأصحاب المسارح، يمكنها فرض عقوبات داخلية على المسارح التي تنتهك قراراتها، مثل إلغاء العضوية. وأوضح أن الغرفة لن تسحب قرارها إلا إذا وافق أصحاب السينمات على رفض القرار بالإجماع أو بالأغلبية على الأقل.

وبالتالي، سيكون من الصعب على الغرفة معاقبة كل أو معظم مالكي السينمات، وأعتقد أن العديد من أصحاب المسارح سيرفضون القرار لأنه سيمنعهم من عرض بعض الأفلام التي يرغب المشاهدون في مشاهدتها ويضر بمبيعات تذاكرهم.

وعلق “م.م” مدير دار سينما بارز فضل حجب اسمه الكامل، في تصريحات لـ”المونيتور” بأنه يحترم قرار الغرفة رغم غضب أصحاب السينمات.

وأوضح أن “معظم دور السينما مملوكة لشركات توزيع الأفلام، والتي قد تخسر إذا تم عرض العديد من الأفلام لأول مرة على خدمات البث، لأن المنصات الرقمية تعقد اتفاقيات مباشرة مع المنتجين دون وساطة من الموزعين”.

أضاف: “ومع ذلك، هناك عدد قليل من دور السينما مملوكة للمراكز التجارية والشركات الصغيرة، ومن المتوقع أن لا يوافقوا على هذا القرار لأنهم قد يبيعون تذاكر للأفلام التي تم عرضها لأول مرة على خدمات البث، حيث لا يزال بعض الناس يفضلون دور السينما التقليدية على المنصات الحديثة. كما أن الشركات الصغيرة ومراكز التسوق ليست شركات توزيع، لذلك ليس لديهم نزاعات مع المنصات الرقمية”.

في غضون ذلك، قال السبكي، منتج “صاحب المقام”، لـ “المونيتور” إنه كان من المفترض أن يُعرض الفيلم في دور العرض، لكن بما أنها مغلقة وسط الوباء، فقد اضطر إلى التفاوض مع منصة “شاهد”.

وأعرب “السبكي” عن أمله في أن تتفهم غرفة صناعة السينما الموقف وتمنح استثناءات لصانعي الأفلام لعرض أفلامهم في دور العرض بالتزامن مع عرضها على خدمات البث المباشر.

وأشار إلى أنه “حتى لو تم افتتاح دور العرض السينمائي، فإن الطلب لم يعد كما كان قبل الوباء”.

كانت الحكومة قد أغلقت دور السينما في مارس كإجراء احترازي ضد كوفيد -19، وفي 27 يونيو، أعيد فتح دور السينما بسعة 25٪ فقط.

وقال ناقد مصري لـ “المونيتور”، شريطة عدم الكشف عن هويته، إنه من غير المحتمل أن تستثني الغرفة من عرض الأفلام على المنصات الرقمية وفي دور العرض في نفس الوقت أثناء الوباء. كما وجد أنه من غير المحتمل أن تتحدى السينمات قرار الغرفة.

وأوضح أن “معظم السينمات مملوكة لمنتجين مسئولين عن غرفة صناعة السينما، وهم يرون أن عرض الأفلام ونجاحها في خدمات البث المباشر يمثل تهديدًا على المدى القصير والطويل”.

نرشح لك: أفضل 5 وثائقيات في 2020

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock