حول العالم

هل كانت منصات المشاهدة البطاقة الرابحة في 2020؟

محمد إسماعيل الحلواني

كان عام 2020 عامًا رئيسيًا في معركة مهمة بالنسبة لخدمات البث من أجل تدفق الأموال من الجمهور.

وفر وباء كورونا دفعة غير متوقعة لتلك الجهود من خلال الخيارات التي نفذتها منصات “نتفيلكس” و”ديزني بلاس” و”هولو” و”أمازون برايم” و”آبل تي في”، حيث شهد العام ارتفاعًا غير مسبوق في تنزيل التطبيقات واعتمادها خلال الأشهر الأولى لطلبات البقاء في المنزل.

نرشح لك: أفضل 5 وثائقيات في 2020

ولكن اثنين من اللاعبين عاصرا بداية صعبة للغاية وهما “اتش بي أوه ماكس” و”بيكوك”. جمعت المنصتان 26 مليون مشترك لخدمة تقدم أكثر من تجربة قناة “مجانية” مليئة بالإعلانات التقليدية. ومع ذلك، من منظور المحتوى، ألغت بيكوك بالفعل سلسلتها الرئيسية المكلفة للغاية، “Brave New World”.

بشكل صادم، تراجعت منصة “بيكوك” في معظم المحادثات المباشرة. ولم يعد من الممكن، بناء على معطيات اليوم، اعتبارها كمنافس مباشر للمنصات الأخرى. من الناحية النظرية، ينبغي أن تنافس المنصة، وأن تكون بالفعل لاعبًا رئيسيًا.

ارتبك المستهلكون عند الإطلاق بشأن الاختلافات بين “اتش بي أوه” و”اتش بي أوه.. الآن” و”اتش بي أوه.. جو” و”اتش بي أوه.. ماكس”، ولم يدرك الكثيرون أنه يمكنهم الحصول على ماكس مجانًا إذا كان لديهم بالفعل اشتراك “اتش بي أوه”. مثل العديد من الشبكات أو الخدمات، أخر الوباء أيضًا الكثير من العروض.

بينما حصل برنامج “Love Life” للمخرج آنا كندريك وبرنامج مسابقة الواقع “Legendary” على تجديدات الموسم الثاني، لم يحقق أي منهما النجاح الساحق المنتظر. أدى كل ذلك إلى تراجع مشتركي المنصة المخيب للآمال بحلول ديسمبر الجاري.

ولكن الخبر السار لمنصة “اتش بي أوه” هو تولي “كايسي بلويز” زمام البث المباشر في أغسطس، وقد حقق نجاحًا طفيفًا بعرض “Raised by Wolves” وعلى ما يبدو أغنية رئيسية مع “The Flight Attendant.” سيأتي اختبار كبير في عيد الميلاد عندما تنطلق “Wonder Woman 1984”. هل سيكون ذلك كافيًا لمنصة “اتش بي أوه” لمواكبة بيكوك؟ تأمل “وارنر بروزارز” في أن يحدث ذلك.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock