تحليل

“البنات والصيف”.. المصادرة في عهد عبد الناصر!

طارق الشناوي

نقلا عن “المصري اليوم”

الرئيس جمال عبد الناصر لا يزال له حضوره الطاغي، سوف أطل عليه من زاوية خاصة، تؤكد مدى رحابته في تقبل الأدب والفن حتى الذي يخالف رأيه وفكره وذوقه، لا أتناول هنا الهامش السياسي، فلم يكن عبد الناصر- بتركيبته الصارمة وأيضا طبقا لطبيعة المرحلة الزمنية التي عاشها- يسمح بأي مساحة مهما تضاءلت، واتركوا جانبا فيلم (شيء من الخوف) وكلمته لثروت عكاشة، وزير الثقافة الأسبق، (إحنا مش عصابة يا ثروت تحكم مصر عشان نمنع الفيلم)، موافقة عبد الناصر في تلك المرة كانت تحمل وجهين، الأول هو بعث رسالة أنا لست (عتريس)، والثاني تؤكد أنه كان يُمسك بيده كل التفاصيل، ولا يسمح لأحد غيره باتخاذ القرار، حتى في أبسط الأمور، الجميع، بمن فيهم نائب الرئيس أنور السادات، شاهد الفيلم قبل وصوله لعبد الناصر فقرر إحالته للرئيس!!

نرشح لك: طارق الشناوي عن “صاحب المقام”: فيلم في زمن شحيح


عندما نُشرت قصة إحسان عبد القدوس (البنات والصيف) عام 58 في حلقات على صفحات مجلة (صباح الخير)، أحدثت ضجة بسبب جرأتها غير المسبوقة، رصد الكاتب الصحفى سعيد الشحات، في زاويته الممتعة (ذات يوم)، التي ينشرها يوميا في (اليوم السابع) كل الملابسات، الرئيس كان غاضبا، وأبلغه محمد حسنين هيكل بالتفاصيل، هناك ثلاثة مواقف نرصدها، الأول استمرار النشر، والثاني أن إحسان لم يخش أن يكتب خطابا مفتوحا يشكو عبد الناصر لعبد الناصر، وثالثا، وهو الأهم، تقديم ثلاث قصص من تلك المجموعة بعد عامين، لتصبح فيلما شهيرا (البنات والصيف)، شارك في إخراج أجزائه صلاح أبوسيف وعز الدين ذو الفقار وفطين عبد الوهاب، والعديد من كبار النجوم رأيناهم على الشاشة عبد الحليم حافظ وسعاد حسني وسميرة أحمد ومريم فخر الدين وكمال الشناوي وحسين رياض وزيزي البدراوي وغيرهم.

الرئيس كان يملك لو أراد منع النشر أو في الحدود الدنيا عدم السماح بتصوير الفيلم، جرأة الشاشة أخطر على المجتمع من جرأة الكتابة.

وستجد أيضا لمحات أخرى مشابهة في نفس المرحلة الزمنية، مثل السماح باستكمال جريدة الأهرام نشر (أولاد حارتنا) رغم غضب قطاع من المجتمع تزعمه الأزهر، هل كان عبد الناصر يعبر عن قناعاته الشخصية، أم يقرأ المجتمع ووجد لديه تلك الرحابة فسمح بها؟

عبد الناصر كتركيبة إنسانية يبدو لي في حياته متحفظا، فلن تجد مثلا زوجته السيدة تحية كاظم تشاركه في حضور مناسبات اجتماعية إلا فيما ندر، بما فيها حفلات أم كلثوم، وكثيرا ما كان يذهب للحفل كسميع فقط وليس كرئيس، إلا أنه لم يصطحب معه زوجته.

كما أن السيدة تحية في مذكراتها أشارت أكثر من مرة بدون ربما أن تقصد إلى الجانب المحافظ في شخصية عبد الناصر، كما أنه طلب من إحسان عندما كان يقدم حديثا إذاعيا ينهيه قائلا (تصبحوا على حب) بأن يجعلها (محبة)، ورغم ذلك فإن هذا الجانب يستحق دراسة متخصصة أكثر دقة وشمولا لسبر أغواره.

ما يتبقى هو أن عبد الناصر لم يصادر عملا فنيا حتى لو صدم قطاعا من الجمهور، بينهم الرئيس نفسه، الشارع المصري كانت لديه رحابة في التعاطى مع كل الأفكار، يوافق ويختلف ولكنه لا يصادر!!

الوسوم

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock