خاص

بعد تقليده لـ مبروك عطية على “تيك توك”.. 20 تصريحًا لـ حسين نصار

هالة أبو شامة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات الأخيرة عدة فيديوهات لشاب يُقلد بإتقان الشيخ مبروك عطية، أثناء تحدثه لبعض السيدات، اللاتي يتصلن به على الهواء مباشرة للاستفسار عن بعض المشاكل والفتاوى.

نرشح لك: كيف استغل أحمد حسن وفاة والد زوجته زينب لجمع المشاهدات؟


تواصل “إعلام دوت كوم” مع هذا الشاب الذي استطاع بكل براعة أن يلفت الأنظار إليه بأدائه الطريف الذي لا يخلو من خفة الظل، وجاءت تصريحاته كالآتي:

1- اسمي حسين نصار، وأبلغ من العمر 29 عامًا.

2- درست الهندسة المدنية.

3- في عام 2014، اتجهت لتقليد بعض الفنانين منهم علي ربيع، أحمد حلمي، خالد صالح، وغيرهم، وذلك من خلال تطبيق dubsmash، الذي اشتهر حينها، إلا أنني توقفت بعد فترة حتى أتفرغ لدراستي.

4- بعد فترة من تخرجي، طالبتني خطيبتي -زوجتي حاليًا- بالمشاركة في الفيلم القصير”حبس اختيار”، الذي كانت تصنعه كمشروع لتخرجها، وبالفعل نفذت رغبتها وحاز الفيلم على درجة امتياز، فيما أشاد أساتذتها بأدائي، مطالبين إياها بدعمي وتشجيعي على الاستمرار في ذلك المجال.

5- من 2015 إلى 2017، كنت أعمل في شركة ألفا للصناعات والتشييد، التي يملكها والدي، إلا أنني قررت ترك العمل والتفرغ لدراسة التمثيل، حيث شاركت في العديد من الدورات التدريبية لكبار الأساتذة في هذا المجال، من بينهم إيمان يونس، شقيقة الفنانة إسعاد يونس، التي علمتني فنون الإلقاء.

6- استمريت على دروس التمثيل لمدة ثلاث سنوات، لكنني سافرت للعمل في أمريكا خلال صيف 2019، لجمع بعض المال من أجل دراسة المزيد عن التمثيل، إلا أنني توقفت في مارس الماضي تزامنًا مع انتشار فيروس كورونا المستجد.

7- مكوثي في المنزل، دفع أسرتي لتشجيعي على عمل فيديوهات عبر تطبيق “تيك توك”، وعلى الرغم من أنني كنت أتخوف منه بعض الشيء نظرًا للفكرة السيئة التي يتخذها الكثيرون عنه، إلا أنني قررت أن أخُض التجربة.

8- بعد انضمامي لـ “تيك توك”، اكتشفت أنني كنت مُخطئ تمامًا في فكرتي عنه، إذ يتضمن التطبيق العديد من الفيديوهات الرائعة للكثير من الموهوبين في مجالات مختلفة، “كنا ظالمينه”.

9- طرحت عبر حسابي على “تيك توك” العديد من الفيديوهات التي قلدت من خلالها عدد من الفنانين من بينهم أحمد حلمي، وغيره.

10- دشنت بعد ذلك صفحة خاصة بي على موقع “فيسبوك” لطرح فيديوهاتي عليها، ووصل عدد متابعيها حتى الآن إلى ما يزيد عن 100 ألف متابع.

12- طرحت بعد ذلك فيديو للشيخ مبروك عطية، وحاز على الكثير من الإشادات مما شجعني على الاستمرار في تقليده.

13- طرحت بعد ذلك حوالي 6 فيديوهات، ونشرتهم جميعًا عبر صفحتي على “فيسبوك” منذ أربع أيام.

14- استيقظت من نومي، وفوجئت بأن الفيديوهات تمت مشاركتها أكثر من 20 ألف مرة، مما أسعدني كثيرًا.

15- لم أتلق تعليقًا من الشيخ مبروك عطية حتى الآن، إلا أنني لا أعتقد أن فيديوهاتي قد تزعجه، ولكن إذا طالبني بحذفها فسألبي رغبته فورًا، فأنا لم أقلده إلا حبُا فيه، ولذلك حرصت على أن أظهر بإطلالة لائقة في الفيديوهات، إذ ارتديت قميص بدلاً من التيشيرت.

16- شعرت بسعادة بالغة حينما أخبرني بعض متابعيني بأنهم غيروا فكرتهم السيئة عن “تيك توك” بفضل فيديوهاتي، إلا أن سعادتي تضاعفت كثيرًا بعد أن طالبني البعض بأن أرسل لهم الفيديوهات الأصلية للشيخ مبروك، نظرًا لأن الفيديوهات التي أقدمها محكومة بمدة محددة لا تسمح بعرض الموقف كاملاً.

17- أعمل حاليًا على كتابة فكرة برنامج بصحبة أحد أصدقائي، حتى أعرضه على إحدى القنوات، ومن المقرر أن تكُن زوجتي هي المعدة الخاصة به.

18- لم أتلق عروضًا من قِبل منتجين حتى الآن، إلا أنني أتفائل خيرًا بعدما وعدني الدكتور مدحت العدل، بأن أشارك في أحد أفلامه العام المقبل، أثناء مداخلته الهاتفية في برنامج “السفيرة عزيزة”.

19- أتمنى أن أشارك كل من الفنانين آسر ياسين، ويوسف الشريف، التمثيل، نظرًا لأنني أحبهما كثيرًا.

20- أتمنى أن أنجح في التمثيل، إلا أنني إذ لم أستطع ذلك فسأعود موظفًا كما كنت في شركة والدي.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock