خبر

“البحوث الإسلامية” تكشف الهدف من “أكشاك الفتوى”

قال الدكتور محيى الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن إنشاء أكشاك للجنة الفتوى في مترو الأنفاق يستهدف حماية المواطنين من المتشددين والتكفيريين الذين يستحلون دماء الغير من خلال الفتاوى، لافتا إلى أن هذه الأكشاك ستكون في عدد من محطات المترو، إلى جانب إنشاء مقرات للفتوى في كل محافظات الجمهورية.

ووجه “عفيفى”، الشكر للمسؤولين بشركة مترو الأنفاق الذين قدموا تسهيلات عديدة لمجمع البحوث الإسلامية ولجنة الفتوى، ووافقوا على إنشاء الأكشاك دون مقابل مادي، موضحا أن مشيخة الأزهر استهدفت سد الفراغ وإغلاق الطريق على الفتاوى المتشددة، فالمواطن لديه مشكلة دائمة في ضيق الوقت، ما يصعب عليه الذهاب لدار الإفتاء لأخذ الرأي، متابعا: “إحنا قررنا نروح لهم لحد عندهم بدلا من اضطرار الشخص للجوء لمتشدد في الفتوى، لنعطيه نحن المعلومة من مصدر موثوق منه”، وذلك وفقًا لليوم السابع.

وأضاف الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية في تصريحه، أن إنشاء تلك الأكشاك يمثل جزءا من مواجهة الإرهاب من خلال علماء الأزهر المؤهلين، ويحميهم من المتطرفين، “فأنتم دائما ما تنادون الأزهر بالتحرك لمواجهة التطرف، والآن نعمل من خلال جهود متواصلة تصب فى إطار مجهود الدولة لقطع الطريق على غير المؤهلين للفتوى، وحماية الإنسان من أي فكر متشدد”.

وحول حديث البعض بشأن الأمر وقولهم إنه كان من الأفضل للأزهر أن يراجع الأفكار والمناهج التعليمية الدينية، قال أمين عام مجمع البحوث الإسلامية إن الأزهر لديه استراتيجية تسير في خطوط متوازية، لمراجعة المناهج واستحداث قضايا جديدة، فالمشيخة حريصة على الاحتكاك بالمواطنين وتطوير أفكارهم.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock