المكتبة

“فلنصنع السعادة”.. دار “حياة” لكتب الأطفال تدشن أول أعمالها

أعلنت دار نشر “حياة” لكتب الأطفال، إطلاق أول إصداراتها، “فلنصنع السعادة” الذي كتبه الحسن بنمونة ورسمته إسراء الهادي.

وأعلنت دار نشر “حياة”، أن لديها خططاً واسعة، ليس فقط لنشر كتب الأطفال، بل لتنمية قدراتهم ومهاراتهم عن طريق ورش تعليمية بالتعاون مع مؤسسات تعليمية وتنموية، والوصول إلى جميع شرائح الأطفال في كافة الأماكن، بأسعار في متناول يد الجميع.

 

نرشح لك: المهرجان القومي للمسرح يعلن أسماء لجنة تحكيم دورته الحالية

وجاء في البيان التأسيسي لدار النشر التي تنطلق من القاهرة “في دار نشر “حياة” لكتب الأطفال نؤمن أن كل طفل يستحق أن يشعر بمتعة القراءة، وأن الكتاب ليس سلعة أو رفاهية. من هنا نطمح أن نتشارك مع الأطفال جميعا هذه المتعة والمعرفة بالجمال والإنسانية من خلال الفن والكتاب. نريد أن نتشارك مع الأطفال وكل المهتمين متعة الخيال والمعرفة والتعبير عن الذات والآخرين والعالم. نريد أن نتشارك معكم مساحة هائلة ونادرة من الفهم والتسامح والاختلاف والرحمة في مشروعاتنا المقبلة. البراءة في عالم يزداد توحشا كل يوم هى ما لا نريد أن نفقده”.

وأضاف البيان “كتابنا الأول “فلنصنع السعادة” هو دعوة لنا جميعا صغاراً وكباراً، أن نتشارك هذه المتعة بالحلم والأمل في صنع السعادة ونشرها والاستمتاع بها مع الآخرين”.

ودعت دار نشر “حياة” الأطفال من سن ٧ سنوات وحتى ١٠ سنوات إلى كتابة قصصهم عن السعادة، وماذا تعني بالنسبة لكل منهم وكيف يجدونها ويطمحون إليها. وقالت في بيانها التأسيسي مخاطبة الأطفال: “نريد أن تكتبوا قصصكم ونسمع أصواتكم ونشاركها مع الآخرين”.

وتقدم دار “حياة” خمس جوائز للأطفال الفائزين، كما تطمح دائما لنشر ومشاركة كتابات ورسومات الفنانين الصغار.

وعن أهداف دار نشر “حياة” لكتب الأطفال، أوضح البيان التأسيسي: “لدينا أهداف كثيرة، منها أن يصل الكتاب لكل طفل ويستمتع به ويقرأه ويفكر ويحلم معه، وأن نشجع الأطفال في المدارس على التعبير عن أنفسهم من خلال الكتابة والفن وأن أصواتهم يجب أن تسمع جيدا. نحن في حاجة كبيرة إلى الاستماع لهم وأن نتشارك معهم رحلة القراءة”.

وأضاف: “من أهدافنا أيضاً أن نتواصل مع المدارس الحكومية والخاصة ومؤسسات رعاية الطفل للمشاركة في ورش قراءة وكتابة وورش فنية للأطفال وتوفير قصص للقراءة حتى يمكن أن نحلم بوجود مكتبة مجانية في أكثر من مدرسة للأطفال.

وأن تملأ الكتب الجميلة حياة الأطفال وأن تتوفر كتبا مناسبة للأطفال بمختلف قدراتهم وتميزهم. أن تعكس كتب حياة للنشر التنوع الفريد والجميل لتنوع أطفالنا واختلاف مستويات القراءة بما يناسب احتياجات الطفل”.

واختتمت دار “حياة” بيانها التأسيسي بقولها “نطمح أن نليق بجمال وبراءة الأطفال وأن تكون كتب “حياة” حياة جميلة لنا ولكم نحاول فيها أن ننصت جيدا للخيال الجزء الأصدق دائما”.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock