خاص

بعد ترشح هؤلاء للانتخابات.. هل وقعنا في الفخ؟!

سما جابر

اقترب موسم الانتخابات الذي تم تأجيله أكثر من مرة، وتحدد قليلاً شكل البرلمان القادم من مرشحيه… قبل أيام تم فتح باب الترشح للانتخابات البرلمانية والذي رآه البعض بمثابة “مهزلة” سواء بترشح “كل من هب ودب” أو المواقف غير المشرفة التي حدثت أثناء تقديم الناخبين طلبات ترشحهم –أبرزها واقعة البنطلون

بجانب السياسيين ترشح عدد من الفنانين والفنانات للانتخابات، بعضهم له باع طويل في العمل السياسي، وبعضهم الآخر لم نسمع عنه سوى في بعض الأعمال الفنية، ويرصد لكم إعلام.أورج قائمة بأبرز خمسة مرشحين للانتخابات من الفنانين

1- خالد يوسف

من الواضح أن “يوسف” هو الوحيد بين الفنانين المرشحين الذي لديه تاريخ سياسي حقيقي، حيث تفرغ خالد يوسف للعمل السياسي عقب ثورة 25 يناير، فكانت أخر أفلامه “كف القمر” عام 2011، شارك في الثورة وكان أحد الداعين لها بقوة عبر أعماله، بدأ عمله السياسي منذ أن كان طالباً بالجامعة، وقاد العديد من المظاهرات والإعتصامات الطلابية التي أدت إلى صدور قرار بإعتقاله في العديد من المرات.

كان عضواً بلجنة الخمسين لصياغة الدستور، وكان عضواً بالحملة الانتخابية للرئيس السيسي، وأخيراً أصبح مرشحاً للانتخابات البرلمانية عن دائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية، يدعمه الكثير من المثقفين والفنانين، معتبرين أن ترشحه للانتخابات هو انتصار للفن والفنانين، وعلى الجانب الآخر نجد البعض يتمنى أن يترك “يوسف” السياسة ويعود مرة أخرى لتقديم أعمال فنية ذات قيمة.

2- حمدي الوزير

قبل ثورة يناير 2011 لم نكن نعرف سوى حمدي الوزير “الممثل”، لكن أثناء وبعد الثورة ظهر لنا “وزير” جديد، سواء المنشغل والمنهمك بالقضايا السياسية، الذي لم يريد ترك الميدان إلا بعد تحقيق أهداف الثورة، أو “أشهر متحرش في السينما المصرية” كما أطلق عليه بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وأخيراً المرشح للانتخابات البرلمانية عن دائرة المناخ والزهور ببورسعيد، والذي أكد أن أهل دائرته يؤيدونه بشدة نظراً لأعماله الخدمية لهم.

منذ أن قرر”الوزير” قبل عدة أشهر أن يرشح نفسه لمجلس النواب القادم، انطلقت عاصفة من السخرية، حيث ربط متابعيه بين ترشحه للانتخابات وبين أدواره التي تتسم عادةً بالشر، خاصة فيلمي “قبضة الهلالي” و”المغتصبون”، وانطلقت الكوميكس والإفيهات الساخرة منه، بجانب دفاع البعض عن ترشحه باعتبارها حرية شخصية له ولأهل دائرته.

3- سما المصري

بمجرد ذكر اسم “سما المصري” فأنت أمام حالة من الجدل والهجوم، و”الشو الإعلامي” المرتبط باسمها، والمفتعل دائما.

صرحت “المصري” في أخر حوار لها أنها ستعتزل الفن وتتفرغ للعمل السياسي، لكنها لم تؤكد أو تنفي ترشحها للانتخابات المقبلة.

تاريخ “المصري” في العمل السياسي غير موجود على الإطلاق كي يؤهلها أن ترشح نفسها للبرلمان، أو حتى يعطيها كل هذه الثقة في فوزها، حيث بدأت كمذيعة في إحدى القنوات الفضائية ثم أنتجت لنفسها عدة أفلام “فاشلة”، ثم خرجت علينا قبل أعوام بقناة فلول.

تعتبر سما المصري أغانيها المليئة بالإيحاءات الجنسية والألفاظ الخارجة، دليل على وطنيتها وانتمائها لمصر!!، ونادراً ماتجد أحد يدافع عنها، فأخر مشاكلها كانت مع الإعلامية ريهام سعيد التي اتفقت معها على استضافتها بإحدى حلقات برنامجها “صبايا الخير” لكن اعتذرت “المصري” عن الحضور، حتى طالبتها “سعيد” برد المبلغ التي تقاضته مقابل ظهورها في الحلقة، كذلك الإعلامي تامر أمين الذي لا يفوت الفرصة إلا ويسخر منها، حتى طالبها مؤخراً بألا تترك الفن حتى لا تتفرغ للعمل السياسي.

وبالرغم من حالة الجدل والشهرة التي نالتها من لاشئ… فشلت سما المصري كممثلة ومذيعة ومطربة، حتى لو ترشحت فعلياً وفازت بمقعد في البرلمان، فالنتيجة لم تختلف عن نتائج تجاربها الفنية السابقة.

4- هند عاكف

لم تترك “عاكف” علامة مميزة في مشوارها الفني، سوى دورها في مسلسل “قلبي دليلي” عام 2009، وكانت تجسد دور والدة ليلى مراد، أما عملها بالسياسة لم يظهر للنور إلا بعد ثورة يناير، فهذه ليست المرة الأولى التي ترشح فيها نفسها للانتخابات البرلمانية، فكانت قد ترشحت في انتخابات 2012، لكن لم يكتب لها النجاح، كذلك كانت تتواجد في بعض مؤتمرات حركة “تمرد”، وأكدت “عاكف” أن هدفها خدمة أهل دائرتها “المقطم” وليس الشو الإعلامي كما يقال، بالرغم أن الشو الإعلامي تحقق بعد استضافتها مع الإعلامية لبنى عسل في برنامجها “الحياة اليوم” قبل أيام، وأصبح ملخص ماجاء في الحلقة هو مشهد إحراج “عسل” لـ “عاكف” بعد رفضها ذكر رقم حسابها البنكي على الهواء للتبرع لها أثناء خوضها للانتخابات.

5- إيمان أيوب

فنانة اشتهرت بتقديم الأدوار الرومانسية في معظم أعمالها تقريباً، لكن يبدو أن الرومانسية أيضاً سيطرت على ترشحها للانتخابات، حيث دعت “أيوب” الناخبين أن يستفتوا قلوبهم فيمن يجدوه المرشح المناسب لهم، وعدم الثقة في من يشتري أصوات الناخبين بالمال أو السلع، مُشيرة إلى إذا كللت تجربتها بالنجاح ستتعامل من أهل دائرتها بالصعيد بـ “قلبها”.

وأكدت “أيوب” أن العمل الخدمي الذي تمارسه منذ سنوات هو سبب ترشحها للانتخابات.

أما عن وصلات السخرية التي اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي عقب إعلان كل مرشح من الأربعة السابقين عن ترشحه فهو أبسط رد فعل ممكن أن يحدث، فالجمهور من حقه أن يكون مرشحه الانتخابي مؤهل سياسياً، وليس فقط مرشحاً ظهرت عليه أعراض السياسة فجأة بعد تراجعه أو “فشله” في عالم الفن… وفي النهاية ممكن أن نتسائل: هل أصبحت الانتخابات مهنة من لا مهنة له، أو بمعنى أخر “هل وقعنا في الفخ؟”..

اقـرأ أيـضًا:

عزت أبو عوف يعترف: أنا اتجوزت

أسئلة ريهام سعيد تستفز والد إيلان كردي: انتي مبتشوفيش انترنت!

حبس “هلال” عند الإخوان: “مجرد خبر” أو “تجميل وجه السيسي”

6 معلومات عن قصواء الخلالي مذيعة الأزمة بين عبد الخالق ونصار

اليوم السابع ترد على اتهامات التورط في قضية فساد وزارة الزراعة

وزير الزراعة المقال : شكل لجنة لمكافحة الفساد ورفض الاستقالة

 تعليق السيسي على غرق الطفل السوري “مضروب”‎ 

.

تابعونا علي تويتر من هنا

تابعونا علي الفيس بوك من هنا

 

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock