حول العالم

المخرج الإيطالي باولو سورينتينو يعلن إنهاء عمله مع منصات البث

أسماء مندور سورينتينو

أعلن المخرج الإيطالي باولو سورينتينو، الحائز على جائزة الأوسكار، إنهاء عمله مع منصات البث، وخاصةً نتفليكس.

قال سورينتينو للجمهور في مهرجان كان السينمائي: “ربما لأنني أصبحت عجوزًا، لكن أفضل شيء بالنسبة لي هو محاولة صنع الأفلام على الشاشة الكبيرة”، موضحًا أن “قوة الصورة” لا يمكن أن تتحقق بالكامل إلا في السينما.

نرشح لك: ناندا محمد تحصل على الوسام الفرنسي بسبب دورها في “بطلوع الروح”

أضاف قائلًا: “في المسلسل التلفزيوني، ليس من السهل تذكر الصور الرائعة، أنا لا أشاهد الأفلام المعدة للتلفزيون أو المنصات لأنني لا أجد ما أبحث عنه”.

في ذات الصدد، يعتبر باولو سورينتينو واحدًا من العديد من مخرجين عالميين مثل مارتن سكورسيزي وجين كامبيون، الذين استفادوا من أجور نتفليكس الخيالية في السنوات الأخيرة، حيث قام بإخراج مسلسل “The Young Pope” للمنصة، بالإضافة إلى فيلم سيرة ذاتية العام الماضي بعنوان “The Hand of God”.

على الرغم من ذلك، قال سورينتينو: “الفيلم الذي صنعته لـ نتفليكس كان جيدًا للمنصة، لكنه ليس شيئًا أريده أن يحدث مرة أخرى”، مضيفًا أن تدفق الأموال السهلة كان في الواقع مشكلة.

وأوضح قائلًا: “بالنسبة للعديد من صانعي الأفلام، كانت هناك جرعة زائدة من فرص القيام بأشياء مثل أفلام ومسلسلات تلفزيونية، حيث بدأنا نتعجل كثيرًا، الفيلم الجيد يحتاج إلى وقت، لقد كانت فرصة وهمية، من المهم العودة إلى الماضي”.

قال المخرج، البالغ من العمر 51 عامًا، أيضًا إنه متفائل بمستقبل دور السينما، مشيرًا إلى أنه في مرحلة معينة، سوف يشعر الناس بالملل من مشاهدة الأفلام في المنزل”.

انتقد كذلك المنصات لعدم استخدام أموالها في تمويل أصوات جديدة، قائلًا: “مقارنة بحجم الأموال التي تمتلكها المنصات، لا أرى أبدًا أنها تستثمر الأموال لصانعي الأفلام الشباب، مع قدرتهم على ذلك”.

الجدير بالذكر أن قرار سورينتينو لقي صدى وتأييدًا من منظمي مهرجان كان، الذين منعوا نتفليكس وغيرها من منصات البث من المنافسة في المهرجان، لأنهم لا يمنحون أفلامهم فترة كافية في دور السينما.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock