الأخيرة

بعد الاعتداء على جنازة شيرين أبو عاقلة.. تعليق لميس الحديدي

علقت الإعلامية لميس الحديدي، على جنازة الصحفية الكبيرة شيرين أبو عاقلة، وذلك بعد تعرضها للاعتداء من قِبل جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء تشييعها.

كتبت “الحديدي” في تدوينة لها عبر حسابها على موقع “تويتر” الآتي: “لا تعجبوا فقد اعتادوا الاغتيال، اعتادوا الظلم، اعتادوا الاحتلال. قتلوها وخافوا من جثمانها أن ينهض عزيمة شعب لم يمت. أرادوها أن تمضي إلى مثواها وحيدة بلا جنازة.. فهل يستفيق العرب؟ أم يتركونها -هم ايضا- وحيدة ويذهب دمها هدرا؟”.

نرشح لك: قوات الاحتلال تعترض جنازة شيرين أبو عاقلة وتعتدي على المشيعين

يشار إلى أن شيرين أبو عاقلة، كانت قد استشهدت في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء الماضي، إثر تعرضها لإطلاق الرصاص من قِبل جيش الاحتلال الإسرائيلي في جينين.

توفيت شيرين متأثرة بإصابات خطيرة تعرضت لها في منطقة الرأس خلال تغطيتها اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم جنين صباح الأربعاء، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.

قالت الوزارة، في تصريح صحفي إن شيرين استشهدت جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي في مدينة جنين. وتشير شهادات شهود العيان إلى أن قناصا استهدف شيرين برصاصة في الوجه، رغم أنها كانت ترتدي سترة وخوذة تحملان شعار الصحافة.

كما ذكرت مصادر طبية فلسطينية أن الصحفي الفلسطيني علي السمودي أصيب أيضاً في منطقة الظهر خلال تلك الاشتباكات.

شيرين أبو عاقلة تبلغ من العمر 51 عاما، قد التحقت بالجزيرة عام 1997، وهي من مواليد مدينة القدس. وعملت، قبل التحاقها بالجزيرة، في إذاعة فلسطين وقناة عمان الفضائية.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock