المكتبة

بعد استقالة 3 من أعضاء مجلس إدارته.. ماذا يحدث باتحاد الناشرين المصريين؟

إسلام وهبان

يبدو أن الوضع داخل اتحاد الناشرين المصريين أصبح على صفيح ساخن، بعد استقالة 3 أعضاء بمجلس إدارة الاتحاد، خلال الساعات الماضية، بعد اختيار الناشر سعيد عبده، رئيسا للاتحاد، والناشر أسامة شتات، أمينا عاما له.

فقد علم إعلام دوت كوم، باستقالة 3 من أعضاء مجلس إدارة اتحاد الناشرين المصريين، وهم: الناشر أحمد إبراهيم، ممثلا عن دار نهضة مصر، والناشر فادي جرجس، ممثلا عن مكتبة الأنجلو المصرية، والناشر أحمد رشاد، ممثلا عن الدار المصرية اللبنانية، وذلك لرفضهم طريقة اختيار المكتب التنفيذي لاتحاد الناشرين المصريين، وذلك بعد أن إصرار رئيس الاتحاد سعيد عبده، بالاستعانة بالأعضاء المعينين للتصويت على اختيار المكتب التنفيذي، وعدم الانتظار حتى عودة الناشرين المنتخبين من الخارج ومشاركتهم في معرض مسقط الدولي للكتاب.

نرشح لك: أسماء الفائزين بانتخابات التجديد النصفي لاتحاد الناشرين المصريين

انقسام كبير داخل مجلس إدارة اتحاد الناشرين المصريين، بعد انتخابات التجديد النصفي التي تمت الإثنين الماضي، وما تبعها من تطورات في تشكيل المكتب التنفيذي للمجلس، خاصة بعد اعتراض 7 من الناشرين المنتخبين في اجتماع الخميس الماضي، على طريقة اختيار التشكيل، وتدخل الأعضاء المعينين في اختيار المكتب التنفيذي على غير المتعارف عليه، وحضور أعضاء ممثلين عن جهات حكومية، لم يحضروا منذ سنوات لاجتماعات مجلس إدارة الاتحاد، مما رآه البعض حشدا للأصوات في اتجاه معين يخالف رؤية أغلبية الأعضاء المنتخبين، خاصة مع إصرار رئيس الاتحاد على اختيار المكتب التنفيذي للمجلس في غياب 5 من الأعضاء المنتخبين.

النقطة الخلافية كانت حول آلية تطبيق القانون رقم 25 لسنة 1965، والذي ينادي الكثير بتعديله، والذي ينص على تعيين عددا من الأعضاء بمجلس إدارة الاتحاد ممثلين لجهات حكومية، يرى كثيرون أنه ليست لهم علاقة بصناعة النشر أو بخدمة الناشرين، مثل الأعضاء الممثلين لوزارة التربية والتعليم، ووزارة المالية، وغيرها. وقد جرى العرف ألا يشاركوا في اختيار المكتب التنفيذي خلال السنوات الماضية، وأن الاختيار اليوم تم بحضور 5 من المنتخبين، و6 من المعينين، دون الأخذ في الاعتبار لغير الحاضرين لظروف السفر.

على جانب آخر فهناك اعتراض لدى عدد كبير من الناشرين على اختيار الناشر أسامة شتات، أمينا عاما لاتحاد الناشرين المصريين، بعد اتهامات عدة طالته خلال الفترة السابقة سواء في قضايا انتهاك لحقوق الملكية، والجدل الذي أثير حول تجميد عضويته في اتحاد الناشرين العرب 2015 ثم عودته له مرة أخرى.

حالة الجدل التي أحدثتها استقالة 3 أعضاء من مجلس إدارة اتحاد الناشرين المصريين، ليست بجديدة على الاتحاد الذي شهد الفترة الماضية، بعد استقالات متتالية لأعضائه من بينهم محمود خلف رئيس لجنة المعارض العربية ومحمد السقا الأمين العام بالاتحاد، ويبدو أن سلسلة الاستقالات ستستمر مع زيادة الخلافات داخل الاتحاد، وعدم الاهتمام بأزمات قد تعصف بالصناعة ككل.

اسلام وهبان

محرر وكاتب بموقع إعلام دوت كوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock