تحليل

إيمان سراج تكتب: ماذا لو.. أصحاب ولا أعز

لليوم الرابع على التوالى يحتل هاشتاج “أصحاب ولا أعز” صدارة الترند، وحالة من الجدل تعيشها السوشيال ميديا بسبب بعض القضايا التي ناقشها العمل والمشاهد التي جاءت به.

دعونا هنا نرى الفيلم من زاوية مختلفة من خلال أجزاء من الحوار، زاوية الأفكار والأخطاء التى عاشها شخصيات العمل وكان بطلها جهاز المحمول والتي يعيشها البعض على أرض الواقع.

نرشح لك: أندرو محسن يكتب: فيلم “أصحاب.. ولا أعز”.. ربما أصبحنا غرباء كليا

العمل بالفعل تناول بعض القضايا الموجودة في حياتنا ولا يريد أن يعترف بها البعض،
قضايا نتعايش معها ونعيشها بصفة دائمة، مع أصحابنا، جيراننا، عائلتنا، وربما نحن.

البداية؛

بغض النظر عن جرأة الحوار بين البنت والأم فى بداية الفيلم ولكن، كم أم في الواقع بعيدة كل البعد عن ابنتها بهذه الصورة، وهل في وقتنا الحالي القسوة وفرض الرأي والتعنيف وسيلة صحيحة للتربية؟ نستطيع أن نعرف الإجابة من خلال المشهد ومن خلال ميل البنت للأب واختيارها أن يكون هو كاتم أسرارها وليس الأم وهذا غير طبيعي وغير معتاد عليه وخاصة في مجتمعاتنا العربية.

– منى زكي عن زوجها، “دايما حاطط الموبايل على وشه”، أعتقد أن هذا يحدث بين نسبة كبيرة من الرجال، لأنه يخشى شيئًا ما، يخشى أن يكتشف أمره، واقع لا يمكن أن ننكره.

نادين لبكي؛ تعيش مع زوجها رغم أنها تخونه مع آخر “صديقه” استغرب بل رفض البعض هذا المشهد وكأنه لا يحدث في الواقع وكأننا لا نقرأ بصفة يومية عن خيانات بين الأصدقاء وربما بين أفراد العائلة الواحدة.
نادين لبكي أيضًا، رغم أنها تخون زوجها ومع صديقه هي من طلبت لعب لعبة الهواتف المحمولة، بالطبع لأنها مطمئنة أنه موجود في نفس الجلسة، كم منا يمارس نفس الفعل، يخطئ لكنه يمارس التنظير على الآخرين؟

عادل كرم؛ عن فشل علاقة صديق لهم بسبب “مسج” كان فيه يضهر معها من ورا ضهر مرته، كان عليه أن ينتبه ويمسح “المسج” حل سريع ومنقذ وموجود ويحدث وطريقة يتبعها كل خائن سواء رجل أو امرأة.

منى زكى؛ “يالا نحتفل إن في إتنين متجوزين بيناموا مع بعض” بغض النظر عن جرأة الجملة للأسف ليس هذا فقط ما يحدث، ولكن لغة الحوار تكاد تنعدم بين الزوجين وكل منهما يسير في اتجاه مختلف ورغم ذلك الحياة بينهما مكملة.

نرشح لك: خالد البرماوي يكتب.. دليلك لفهم أصحاب .. ولا أعز ؟!

مجموعة من الأصدقاء، كشفتهم مجرد لعبة صغيرة، شاهدناهم من الخارج شئ، واكتشفنا أن الحقيقة شئ مختلف تمامًا، شيء مغاير لواقعهم الظاهر للمجتمع، كحال كثيرين، لذلك اختلفنا أو اتفقنا مع العمل، ما تم عرضه من قضايا، هي في الحقيقة مهمة وواقعية وتحدث فبدلًا من الجدل المثار حول العمل، لا بد أن نستفيد ونراجع أنفسنا وننظر إلى المرآة ولو قليلًا ونتساءل، هل أنا هذا الشخص أو ذاك؟
هل لدي الجرأة في النظر إلى تليفوني الآن ومواجهة نفسي؟

إلعب مع نفسك لعبة “ماذا لو” وتخيل نفسك وأنت تعيش هذه التجربة وعش الحقيقة، ماذا كنت ستفعل، هل تليفونك صندوق أسود تخشى أن يطلع عليه أحد، أم صندوق شفاف يُرى كل ما به.

جميعنا خطاءون، لكن القوي هو الذى يعترف بخطأه ويحاول أن يغيره.

حمادة مراسل إعلام دوت كوم راح يحقق في “#الجريمة” بنفسه، من العرض الخاص للفيلم

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock