شاشة

زوجة يونس شلبي: بيعنا أملاكنا خلال فترة المرض

سالي فراج
أوضحت سيدة عبد الحميد، زوجة الفنان الراحل يونس شلبي، أن الناس لديها فكرة خاطئة عن حياة الفنانين، لأنهم يظنون أنها مليئة بالسعادة.

أشارت “عبد الحميد” خلال حلولها ضيفة على برنامج “يحدث في مصر”، مساء الخميس، مع الإعلامي شريف عامر، المذاع عبر شاشة “mbc مصر” أن الفنانين مثل البشر لديهم الجزء السيء أيضا في الحياة، وأن فترة مرض زوجها كانت أصعب فترة في حياتها لأن أبنائهما كانوا لا يزالون أطفالا، حيث إنه بدأ يمرض في عام 1995، وأنفق الكثير على مرضه، فقد كان قام ببناء منزل لهم وعند مرضه قامت زوجته ببيعه، وكان أهم طموحاته أن يتعلم أبنائه تعليم عالي.

نرشح لك: شاهد.. هشام ماجد حامل في أحداث فيلم “حامل اللقب”

أردفت: “مرض زوجي كان أصعب حاجة في حياتنا، وهو بدأ يتعب سنة 1995 وكان ولادنا لسه صغيرين.. كان عامل بيت لينا كل بنت شقة واستديو يشغله، ولما تعب بعته لأنه دخل في تطورات وعمليات كتيرة وأنا اللي كنت ببيع”.

كما أن يونس شلبي كان يفصل دائما بين عمله والمنزل، وكان يجلس معهم أثناء عرض أعماله ويروي لهم كواليس العمل، وأغلب الأعمال كانت تذهب معه وتحضر الكواليس، وحضرت كواليس مسرحية “الدبابير”.

أضافت ابنته أنها حضرت معه تكريمات كثيرة منها تكريم في المسرح القومي، وكانت تجلس بجوارها الفنانة دلال عبد العزيز، وعلاقته كانت قوية مع كل زملائه، وكان يسأل على الجميع طوال الوقت.

أشارت زوجته إلى أنها الآن تسكن في مساكن الشروق بعد أن كانوا أمام المنصة، وتشعر أن الناس تنظر لها نظرة غريبة، لذلك لا تترك بناتها يتجولن في شوارع الشروق، ولا يوجد لها مصدر دخل آخر غير معاش النقابة، وأنها راضية ومقتنعة بم يرسله الله لها.

تابعت: “بمنع بناتي يتجولوا في المكان اللي هما فيه، لأنهم بيعرفوا أنهم ولاد يونس شلبي.. عايشين دلوقت في شقة بمساكن الشروق بعد ما كنا نسكن أمام المنصة.. الناس بيقولولنا أنتوا ازاي جيتوا عيشتوا هنا! أنتوا المفروض تقعدوا في مكان تاني أحسن من هنا”. وعن معاشها الشهري، قالت: “الحمد لله نعمة ربنا علينا حلوة، وكفاية إن ربنا بيطبطب علينا أنا مقتنعة بربنا واللي بيجبهولي”.

يشار إلى أن عمر نجل الفنان الراحل يونس شلبي كان قد حل ضيفا على “مساء dmc” وقال إن أول شيء يخطر بباله عند مجيء ذكرى والده، هو وجوده معه.

تابع “شلبي” أن يونس شلبي في البيت كان ضاحكا، حيث إنه لم يكن أب عصبي وكان هاديء للغاية وطيب، مضيفا أنه كان شخص يجيد الاحتواء.

واصل أن الشيء الوحيد الذي كان يتسبب في عصبيته هي مباريات كرة القدم، مشيرا إلى أن يونس شلبي كان مشجعا لنادي الزمالك، مضيفا أن فيلم “4-2-4” كان حالة فالجميع كان يعتقد أنه يسخر من نادي الزمالك ولكن في حقيقة الأمر لم يكن كذلك، موضحا أن كواليس الفيلم كان الموضوع كله ارتجال حيث كان يضم الفيلم كم نجوم كبير لديهم ملكة الارتجال.

أوضح أن أغلب مواقفه في هذا الفيلم كانت مع الفنان الراحل سمير غانم، وكان معهم الفنان أحمد عدوية، ووحيد سيف ونجاح الموجي، مشيرا إلى أنه لم يقص له مواقف معينة عن الفيلم، لكنه أعطاه نبذة عامة حيث كان يقوم الفنانون بإضافة جمل مضحكة على النص المكتوب.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock