خبر

القبض على المدرس صاحب واقعة التنمر بـ “فتاة الغربية”

تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية، من الكشف عن هوية المدرس المتورط في واقعة التنمر  بفتاة الغربية الطالبة بسنت خالد، ضحية الابتزار الإلكتروني، بقرية كفر يعقوب بمركز كفر الزيات، في محافظة الغربية.

أكد مصدر داخل مديرية أمن الغربية، أنه فور تقديم بلاغ من أسرة الطالبة بسنت خالد، يتضمن وجود اسم مدرس تنمر عليها، وكان اسم المدرس في البلاغ ثنائيا، تم تشكيل فريق بحث للتوصل لهوية المدرس، وبالفعل نجحت الأجهزة الأمنية في الوصول إليه، وهو مدرس مادة الكيمياء والفيزياء، ومقيم بقرية دلبشان، مركز كفر الزيات، وهي قرية مجاورة لقرية الطالبة، وتم ضبطه وإخطار النيابة العامة من أجل عرضه على النيابة.

نرشح لك: ما علاقة مجدي يعقوب بحلم “فتاة الغربية” المنتحرة؟

كما شهدت قرية كفر يعقوب بمركز كفر الزيات، مسقط رأس الطالبة بسنت خالد، ضحية الابتزار، زيارة لجنة من الأزهر الشريف، شُكلت بقرار من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، حيث زارت المعهد الديني في القرية، وهو المعهد الذي تدرس فيه الطالبة بسنت خالد، وتم أيضا التأكد من أن المدرس صاحب واقعة التنمر، ليس مدرسا في المعهد الأزهري أو ينتمي للعمل في قطاع المعاهد الأزهرية.

وكانت الطالبة بسنت خالد ضحية الابتزار، تعرضت للتنمر من المدرس أثناء تواجدها في درس مادة الكيمياء والفيزياء، وهو نفس يوم الوفاة، حيث قال لها نصا بعد أن جاوبت على أحد الأسئلة: “أنتي شاطرة اهو.. ترندك بقى أعلى من ترند شيماء”، مما عرض الطالبة بسنت إلى السخرية من قبل زملائها المتواجدين في حصة الدرس، ودفعها للمغادرة والذهاب إلى شراء حبة حفظ الغلال، ثم الانتحار.

كانت نيابة مركز كفر الزيات بالغربية، قررت حبس متهمين واقعة الطالبة بسنت خالد ضحية الابتزار، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة الابتزاز وإساءة استخدام وسائل التواصل وإفشاء أسرار الحياة الخاصة.

وكانت نيابة مركز كفر الزيات، أجرت تحقيقات موسعة مع المتهمين لأكثر من 10 ساعات متواصلة، وتم الاعتراف تفصيليا بالواقعة.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock