لم يحدث

“التموين”: لا صحة لوجود نقص في السلع الغذائية الأساسية

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية، أنباء تفيد وجود نقص في السلع الغذائية الأساسية بمختلف الأسواق على مستوى الجمهورية.

من جانبه، كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، أنه فى ضوء ما تردد من أنباء بشأن وجود نقص في السلع الغذائية الأساسية بمختلف الأسواق على مستوى الجمهورية، تواصل المركز مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لوجود نقص في السلع الغذائية الأساسية بأي من الأسواق على مستوى الجمهورية.

نرشح لك: مستشار وزير التموين الأسبق: العالم سيشهد تضخم في الأسعار خلال 60 يوما

وشددت الوزارة على توافر كافة السلع الغذائية الأساسية بشكل طبيعي، مع ضخ كميات وفيرة منها بجميع الأسواق على مستوى الجمهورية. وكذلك بفروع المجمعات الاستهلاكية وبقالي التموين وفروع مشروع جمعيتي، مع انتظام صرف المقررات التموينية، مُشيرةً إلى أن المخزون الاستراتيجي من السلع الأساسية يكفي احتياجات المواطنين لعدة أشهر مقبلة، مع شن حملات تفتيش دورية على كافة الأسواق بمختلف المحافظات للتأكد من توافر السلع، وضبط أي مخالفات أو تلاعب بالأسعار.

وفي سياق متصل، يتوافر مخزون استراتيجي آمن ومطمئن من جميع السلع الأساسية، حيث تقوم شركتي الجملة بضخ نحو 4 آلاف طن سكر يومياً، وما يقارب ‏‏3 آلاف طن زيت يومياً مناصفةً بين العبوة زنة 1 لتر والعبوة زنة 800 ‏ملي جرام، بالإضافة إلى ضخ قرابة ألف طن أرز، وألف طن مكرونة ‏يومياً.

في نفس السياق، كان قد أكد الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الأراضي والمياه بكلية الزراعة جامعة القاهرة، ومستشار وزير الوزير التموين الأسبق، أن الوقود سلعة جرارة بمجرد ارتفاع سعره تزيد أسعار كل المنتجات، لافتا إلى أن العالم يتجه لموجة تضخم أكبر في أسعار المنتجات خلال 60 يوما، بعد زيادة أسعار البترول بنسبة 60% منذ بداية جائحة كورونا.

وأضاف الدكتور نادر نور الدين، خلال حواره مع الإعلامي إبراهيم عيسى، في برنامج “حديث القاهرة” المذاع عبر قناة القاهرة والناس، أن الرعاية الصحية استحوذت على جزء كبير من دخل الأسر مع ظهور كورونا، مؤكدًا أن المستهلك هو من يدفع ثمن زيادة البترول عند شراء المنتجات، كما أن هناك ارتباط شديد بين البترول و أسعار الغذاء بنسبة 100%.

وأشار إلى أن 33% من الزراعة والغذاء تعتمد على الطاقة، ما أدى إلى قفز سعر الأسمدة بنسبة 100% مؤخرًا، ونتج عن زيادة سعر الأسمدة زيادة المنتجات الزراعية بمختلف الأصناف، كما تسبب زيادة أسعار نقل القمح في زيادة أسعار المخبوزات، مؤكدًا أن الدولة المصرية تستورد من 12 إلى 13 مليون طن من القمح سنويًا، بالاضافة إلى استيراد 10 مليون طن من الزراعة الصفراء، كما تستورد 32% من منتجات السكر ، و100% من العدس و70% من الفول و60% من اللحوم الحمراء والزبدة والألبان المجففة.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock