خاص

دراما مكثفة وتشويق متوازن.. أبرز ما يميز مسلسل الحرامي 2

أسماء شكري

عرضت منصة شاهد VIP الحلقة الأخيرة من مسلسل الحرامي 2 من بطولة رانيا يوسف وبيومي فؤاد ومحمد جمعة ورنا رئيس وأحمد داش وكارولين عزمي ومحمد خميس، المعالجة وإشراف على فريق الكتابة أحمد فوزي صالح وسيناريو وحوار محمد بركات، وإخراج أحمد الجندي.

دارت أحداث الجزء الأول من مسلسل الحرامي حول حكاية لص غير محترف، يعلق داخل بيت قديم بعد عودة غير متوقعة للأسرة، وفيما ينجح زميله بالهرب، ﯾﻔﺸﻞ ﻫﻮ في اﻟﺨﺮوج ﻟﯿﺒﻘﻰ ﻋﺎﻟﻘﺎ وﻣﺤﺎﺻﺮا في المنزل، وتضمّن الحرامي 2 مغامرات ومواقف ما بين اللص أو “كمال” وباقي أفراد الأسرة.

نرشح لك:أحمد فوزي صالح: “الحرامي” مشروع درامي ضد التنميط

نرصد في إعلام دوت كوم أبرز ما يميز مسلسل الحرامي 2 وذلك كالتالي:

1-دراما مكثفة

نجح صناع المسلسل في تقديم دراما مكثفة للجمهور بدون مط أو حشو من خلال 10 حلقات فقط مدة كل حلقة 20 دقيقة؛ مما جعل المشاهدين لا يشعرون بالملل أثناء متابعة الأحداث، وأيضا جعل إيقاع المسلسل سريعا.

2-تفاصيل غير مرهقة

قصة المسلسل غير متشعبة التفاصيل فلم ترهق الجمهور أثناء متابعتها؛ بعكس بعض المسلسلات المليئة بكم كبير من الأطراف والعلاقات والخطوط الدرامية؛ وهو ما يصيب المشاهدين ببعض التشتيت وكأنهم يلهثون للإمساك بتسلسل الأحداث.

3-أداء محترف

نجد في مسلسل الحرامي 2 أن جميع الفنانين المشاركين فيه قد نجحوا في أداء أدوارهم بحرفية، مما أشعر الجمهور بأن الشخصيات التي يتابعها خلال الأحداث تكاد تكون من لحم ودم، خاصة أداء بيومي فؤاد البعيد عن الكوميديا التي اشتهر بها، من خلال تقديمه لشخصية “طارق” الأب الحنون الذي دائما ما يخاف على بناته خوفا مرضيا يؤذيهن في أغلب الأحيان.

4- تغيير الصورة النمطية للبسطاء

من خلال شخصية كمال اللص غير المحترف والذي أدى دوره أحمد داش؛ حاول مسلسل الحرامي 2 تغيير الصورة النمطية للبسطاء، وتسليط الضوء على أن ظروفهم الاجتماعية كثيرا ما تكون السبب الأساسي في الفشل والإحباط الذي يصلون إليه، كما أعطى صورة مختلفة حول المهمشين في المجتمع وأننا يجب أن نهيىء لهم جوا صحيا؛ ليغيروا من أنفسهم ويصبحوا شخصيات سوية وفعالة.

مسلسل الحرامي 2

5-تشويق بدون مبالغات

تضمنت أحداث المسلسل تشويقا وإثارة في أغلب الحلقات ولكن بالقدر “المعقول”؛ الذي جعل الجمهور ينجذب للأحداث حلقة تلو الأخرى.

6-دور الأسرة

من أهم رسائل المسلسل ضرورة ترابط أفراد الأسرة خاصة علاقة الآباء والأمهات بأبنائهم؛ والحفاظ دوما على مساحات من التواصل فيما بينهم حتى لا يعيش كل منهم في جزيرة منعزلة، واتضح ذلك في أسرة طارق أو بيومي فؤاد ورانيا يوسف وبناتهم الثلاث، فرأينا الأب والأم منفصلين عن حياة بناتهما ومنهمكين في خلافاتهما ولكنهم يحاولان إصلاح الخلل دوما.

7-قصة حب سالي وكمال

لفتت نظر جمهور مسلسل الحرامي 2 قصة الحب التي نشأت ما بين سالي وكمال أو رنا رئيس وأحمد داش، إذ كانت مشاهدهما سويا بمثابة فاصل رقيق من المشاعر بين أحداث المسلسل التي تدور في معظمها في قالب تشويقي، وهو ما أعطى توازنا بين الأحداث، خاصة مع فكرة الحب المستحيل بين فتاة مرفهة من أسرة ثرية وشاب يتورط في جرائم سرقة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock