الأخيرة

في اليوم العالمي للإيموجي.. كيف ربطتنا أكثر بالعالم الرقمي؟

أسماء مندور  _ اليوم العالمي للإيموجي

بين عامي 1998 و 1999، كان مهندس يبلغ من العمر 27 عامًا في شركة هواتف يابانية، يعمل في مشروع من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في الحقبة التالية من الاتصالات الرقمية، على الرغم من أنه لم يكن يعرف ذلك بعد.

بدأت القصة في أواخر التسعينيات، عندما بدأ Shigetaka Kurita، وهو موظف في شبكة الهاتف المحمول اليابانية NTT DoCoMo ، العمل على فكرة لجذب المراهقين إلى خدمة إنترنت متنقلة جديدة. وكانت النتيجة مجموعة من 176 رمزًا بحجم 12 × 12 بكسل، أطلق عليها كوريتا اسم Emoji، وهو مزيج من كلمتين يابانيتين، “e” للصورة ،و”moji” للحرف.

نرشح لك: فيس بوك يضيف إيموجي صوتية لتحديث ماسنجر

من جانبهم، شكك مصنعو الهواتف المحمولة في إمكانات المجموعة الناتجة من الطيور والشمس والساعات والقلوب المكسورة، لكن حدس Kurita كان على حق، فمجموعته الأصلية هي الآن جزء من مجموعة متحف الفن الحديث في نيويورك.

سياق جديد

لم تكن شعبيتها في اليابان مصادفة، ففي ثقافة تفتخر بالتراث وآداب السلوك، تمكنت الرموز التعبيرية من جلب سياق جديد إلى المحادثات من خلال الرسائل. وبدأت شعبيتها العالمية عن طريق جوجل، التي أدركت أن استخدام اليابانيين لخدمة GMail الخاصة بها سيعتمد على تضمين الرموز التعبيرية، لكن اكتشفت الشركة أن المجموعات الحالية من الرموز التعبيرية تُعرض بشكل مختلف على شبكات المحمول المختلفة، مما أدي إلى فوضى في mojibake أو الأحرف المشوشة.

بصفتها المنظمة الدولية التي تنظم وتوحد نصوص الكمبيوتر، تتمثل مهمة Unicode في ضمان عرض الرموز باستمرار عبر جميع الأجهزة. وفي أكتوبر 2010، تم منح مجموعة مختارة من 722 رمزًا تعبيريًا رموزًا رسمية، مما يجعلها على قدم المساواة مع النصوص اللاتينية والعربية وغيرها.

يحتوي الرمز التعبيري السالف الذكر على رمز U + 1F644. وحتى اليوم، لا تزال Unicode هي حارس بوابة الرموز التعبيرية، حيث تتخذ قرارات سنوية بشأن أي منها سنستخدمه. وفي السنوات الأخيرة، كان عليها التعامل مع المطالب المتزايدة لمزيد من التنوع، وتمثيل أشياء جديدة ومفاهيم جديدة من خلال رموزها.

قبل سبع سنوات، كان نطاق الرموز التعبيرية المتاحة مقصورًا على لون بشرة منمق واحد، ولم تكن هناك مجموعة متنوعة من ألوان الشعر، ولا يوجد تمثيل للإعاقة وعدد لا يحصى من الصور النمطية للجنسين. الآن يتم استخدام أكثر من 700 مليون رمز تعبيري في منشورات فيسبوك كل يوم، مع أكثر من ملياري استخدام، كما تم تقديم 117 رمزًا تعبيريًا جديدًا في عام 2020.

اليوم العالمي للإيموجي

اليوم العالمي للإيموجي

لغة جديدة

 

مع نمو استخدام الرموز التعبيرية، أصبحت تتبنى عدة معاني، حيث أعطت دراسة أجراها ألكسندر روبرتسون، عالم لغوي في جامعة إدنبرة، أمثلة محددة لكيفية تغير هذه المعاني، وأنه في عام 2013، بدأت الرموز التعبيرية تعني شيئًا جديدًا.

عن هذه النقطة، يقول كيث هيوستن، مؤلف كتاب Shady Characters، وهو كتاب يستكشف تاريخ علامات الترقيم واستخدامها: “هذا استخدام معقد جدًا، وله سلسلة طويلة من المعاني. بدأت أرى مؤخرًا أشخاصًا يستخدمون الرموز التعبيرية بطريقة ذكية أو مناسبة حقًا، حيث يعرفون معناها بدقة، مما يجعلها أكثر وضوحًا، أو أكثر تشويقًا أو حيوية، وهذا شيء يمكن اللعب به وإتقانه، تمامًا مثل اللغة”.

هذا التطور، الذي قد لا يقدره مراقبو الرموز التعبيرية عن بُعد، يثير التساؤل حول ماهية هذه الرموز الصغيرة حقًا. هل هي لغة؟ أم سيناريو؟ أم نسخة حديثة من الهيروغليفية؟ لا يزال روبرتسون وزملاؤه الأكاديميون يتناقشون حول هذا السؤال.

يقول: “يعتقد بعض الناس أن الرموز التعبيرية هي لغة مستقلة بحد ذاتها، وأنها ستحل محل كل اللغات الأخرى في حياتنا، بينما يعتقد البعض الآخر أنها صور سخيفة لا تعني شيئًا حقًا. ما تفعله ورقتنا البحثية الأخيرة هو البحث حول هذه النقطة الأولى، حتى إذا لم تكن لغة، فإن لديهم خصائص تشبه اللغة، حيث يمكنهم مساعدتنا في سد الفجوات في الاتصال الناتجة عن عدم قدرتنا على رؤية تعبيرات الناس أو لغة جسدهم، أو سماع نبرة صوتهم. ونظرًا لأن عددها محدود نسبيًا، ويتم عرضها بشكل متسق إلى حد ما عبر الأنظمة الأساسية، فإنها تشجعنا على أن نكون مبدعين”.

بالنسبة لجميع الدراسات الأكاديمية للرموز التعبيرية، فإنها لم تمنحهم التقدير الذي تتمتع به النصوص الأخرى، إذ لا مكان لهم في الأحكام القانونية أو الوثائق الحكومية أو حتى الرواية التقليدية. وقد يُنظر إلى الرموز التعبيرية على أنها “شذوذ تكنولوجي” منحنا لفترة وجيزة هذه الصور الصغيرة لتوضيح نصوصنا وتغريداتنا ورسائل البريد الإلكتروني، لكن رغم كل شيء، فإنهم رائعون وذو قيمة كبيرة.

اليوم العالمي للإيموجي

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock