شاشة

خالد الجندي: الطلاق الشفوي عبث بالعلاقات الزوجية

قال الداعية خالد الجندي، إن الكلمة كانت عقد، قديما، مضيفا: “النهاردة لما لقينا ظاهرة المعيلة في الكلام بقى الراجل ممكن يطلق ويجري ويقول مطلقتش”.

تابع “الجندي” خلال برنامج “لعلهم يفقهون” المذاع على شاشة dmc: “وتتساب الغلبانة لا هي متزوجة ولا هي مطلقة، فالقضاء على المعيلة هو إلغاء الطلاق الشفوي، ولذلك تلاقي الشيوخ اللي رافضين الفتوى دي، خطابهم خطاب وعظي”.

نرشح لك: خالد الجندي: لا يوجد سحر وحرق الجن للمنازل نصب

استكمل: “لا طلاق على الإطلاق إلا بختم النسر المدور اللي مكتوب عليه وزارة العدل واقضي على العبث، احمي الفروج، إنما العبث بالفروج والأنكحة والعلاقات الزوجية إنك تقول كلمة واحد أصلا ملوش كلمة خارج الموضوع، الخلاصة إحنا لازم ندور تاني على الكبير ودي نظرية التكبير، إحنا كبرنا ربنا، وقتها هنستشعر معنى كلمة الله أكبر”.

في نفس السياق، كان الداعية خالد الجندي، قد قال إن الله سبحانه وتعالى جعل الزواج عبارة عن وعد يتحول إلى عهد ثم يمين ثم عقد، ومنحه صفة التغليظ.

تابع “الجندي” خلال برنامج “لعلهم يفقهون” المذاع على شاشة dmc، أن العهد أوثق من الوعد، مضيفا أن الميثاق هو العقد، وصفة غليظ تحصن العقد.

استكمل أنه لا يرى أن الطلاق الشفوي يقع ولا يعترف به، مضيفا: “بقى الجواز يمر بالخمسة دول وييجي واحد قاعد على المصطبة كده يقولها أنتي طالق؟ ده كلام فارغ”.

على جانب آخر، رد د. مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، على الجدل المثار بشأن الطلاق الشفوي والتحريري وأيهما يقع، قائلا إن المعمول بالدولة المصرية إلى الآن هو الطلاق الشفوي، إفتاءً وقضاءً.

أضاف “عاشور” خلال مداخلة هاتفية مع عمرو أديب، في وقت سابق، في برنامج “الحكاية” المذاع عبر شاشة “MBC مصر”، إن الكل الآن يرى ومعترف بأن الطلاق الشفوي يقع، إلى أن يخرج تشريع يغير الأمر.

أضاف “عاشور” خلال مداخلة هاتفية مع عمرو أديب، مساء الأحد، في برنامج “الحكاية” المذاع عبر شاشة “MBC مصر”، إن الكل الآن يرى ومعترف بأن الطلاق الشفوي يقع، إلى أن يخرج تشريع يغير الأمر.

أشار إلى أن دار الإفتاء تتلقى ما بين 4 آلاف إلى 5 آلاف حالة طلاق شهريا، ويكون فيها الطلاق مغلق، مضيفا: “إحنا حريصين على إقامة البيت، ولأن ثقافة ومفاهيم الناس قلت، فنجد أن الأغلب يُطلق دون وعي، والمخارج كثيرة بالشريعة، لدرجة أن 3 حالات طلاق فقط تقع من بين كل هذا العدد”.

لفت إلى أن الإفتاء ستذهب إلى رأي الطلاق التحريري إذا لم تجد مخرج لحالات كثيرة من حالات الطلاق التي تتلقاها، مؤكدا أن المهم هو من يحقق ويتحدث مع المُطلق لمعرفة كواليس الطلاق.

اختتم: “عايزين نوجع دماغنا لحد ما الطلاق التحريري يبقى تشريع من مجلس النواب، وبعد كده منوجعش دماغنا”.

عيد الأضحى 2021

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock