حول العالم

10 دروس للاستفادة من إدارة “بايدن” لأزمة كورونا

أسماء مندور

حقق الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بعض النجاحات المهمة في إدارة جائحة كورنا، وأشاد الجميع بجهوده في إدارة الأزمة، كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن بايدن حصل على أعلى التقييمات في أول 100 يوم له في المنصب، لتعامله مع جائحة فيروس كورونا، حيث منحه 64 بالمائة من البالغين، بما في ذلك 33 بالمائة من الجمهوريين، تقييمات إيجابية.
وفي أحدث احصائية له، سلط موقع forbes الضوء على بعض أفضل ممارسات إدارته لإدارة أزمة فيروس كورونا، والدروس التي يجب أن يتذكرها قادة الأعمال عندما يتعين عليهم مواجهة أي أزمة في المستقبل.

نرشح لك: صحيفة “ديلي ميل” تتهم جوجل بالتلاعب في نتائج البحث

وضع خطة

عندما ترشح بايدن للبيت الأبيض، حدد بايدن عبر موقعه على الإنترنت خطة للتعامل مع الوباء، وبعد أن أصبح رئيسًا، كشف النقاب عن مخطط أكثر تفصيلا لإدارة الأزمة.

تحديد الأهداف

تتمثل إحدى نقاط القوة في نهج بايدن في طرح لقاح كوفيد في أنه حافظ على مجموعة واضحة من الأهداف التي يسهل توصيلها وفهمها بسهولة.

تبسيط الرسائل

استخدم بايدن رسائل مبسطة وواضحة قدر الإمكان، حيث أكدت إدارة بايدن أنه يجب اتباع احتياطات السلامة المتعلقة بالوباء، وإلا سيكون هناك ضرر شخصي أو مجتمعي. أمثلة على رسائل بايدن؛ إذا كنت لا ترتدي قناعًا، فقد تمرض ويمكن أن تجعل أحبائك والآخرين في مجتمعك مرضى، كما أن ارتداء القناع أو التطعيم ليس بيانًا سياسيًا، إنه الشيء الصحيح الذي يجب فعله.

لا تكن متشائمًا

بايدن لم يتردد في رؤيته للمستقبل، ويقول باستمرار أنه يتم إحراز تقدم ولكن المهمة لم تكتمل، وهذا يضفي إحساسًا بالإنجاز وإحساسًا بالمسؤولية على الشعب، وكلاهما مهم للغاية لتحفيز العمل الجماعي طويل الأمد.
تقييم النتائج
حققت إدارة بايدن نجاحًا في توزيع اللقاح قابلاً للقياس الكمي، حيث حدد هدفًا يمكن للشخص العادي الوصول إليه، واستخدامه لتقييم مدى نجاح البرنامج.

ابدأ بنفسك

لقد استخدم الرئيس بايدن أفراد مكتبه لاتخاذ إجراءات رمزية، حيث ظهروا بالكمامة في المناسبات العامة، وتلقوا جرعات اللقاح علنًا، وكأنها إجراءات صغيرة وواضحة يجب اتخاذها، لكنها يمكن أن تكون رموزًا قوية تحفز العمل الجماعي.

خلق التفاهم

يجب على قادة الأعمال أن يتعلموا الدرس القائل “بأن القيادة في أوقات الأزمات تدور حول خلق فهم جماعي للمشكلة”، لذا يجب على القادة صياغة رؤية للمستقبل تكون بسيطة وقابلة للتنفيذ وقابلة للقياس، والانخراط في الإجراءات الرمزية التي تعزز تلك الرؤية.

بناء الثقة

أحد أهم الدروس التي يمكن لقادة الأعمال تعلمها من إستراتيجية إدارة بايدن للأزمات هو تعيين الأدوار وجعلها شفافة للجمهور، فهذا يسمح للناس بتنمية ثقتهم في المؤسسة، لأنهم يعتقدون أن القائد يمكنه تنفيذ حلول صعبة، وفي هذه الحالة، يتم تشجيعهم على تلقي التطعيم.

إظهار التعاطف

إن إظهار التعاطف يشجعنا جميعًا على النظر إلى ما وراء ظروفنا الفردية وفهم مساهمتنا في الصالح العام، حيث أن استجابة بايدن الأولية في إدراك مدى خطورة الوباء كانت حاسمة في التأثير على لقاحات كوفيد، لقد تناول بشكل استراتيجي الطبيعة الديناميكية لعدم اليقين في التطعيم من خلال استهداف مجموعات معينة وإدارة مخاوفهم الخاصة بشكل فردي، مثل الأمريكيين الأفارقة وكبار السن والعاملين الأساسيين.

 

السيطرة على الإشاعات

عزز بايدن العمل من خلال توفير الموارد اللازمة لتوزيع اللقاحات في جميع أنحاء البلاد بكفاءة وسرعة، كما استفاد من خبرة المصادر الموثوقة للمساعدة في التصدي للإشاعات.
عزز الرئيس الثقة والدعم من خلال الإعلان عن المكاسب قصيرة المدى، بما في ذلك عدد التطعيمات التي يتم إعطاؤها يوميًا، حيث أن مشاركة المكاسب قصيرة المدى هي استراتيجية فعالة جديرة بالملاحظة، بالنظر إلى كمية المقالات العالمية التي شككت في التطعيم”.

وأخيرًا، ربما يكون الدرس الأكثر أهمية هو المرونة والتكيف، ومن أجل الاستجابة بنجاح لبيئة متغيرة بشكل غير متوقع، يجب على الشركات والمنظمات أن تتخلص من المفاهيم التقليدية المسبقة، واستكشاف الأفكار التي قد تبدو، في ظل ظروف مختلفة، متناقضة مع نموذج المنظمة أو سياستها.
بالطبع، أزمة كوفيد لم تنته بعد، مما يعني أنه قد يكون هناك المزيد من دروس إدارة الأزمات التي يمكن لقادة الأعمال “وبايدن” تعلمها في الأيام المقبلة.

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock