تحليل

طارق الشناوي يكتب: رمضان بلطجي أكاديمي

على الأفيش وفى الدقائق الأولى من الفيلم، تبدو كأنك تشاهد محمد رمضان آخر، فهو لأول مرة يؤدى دور ضابط الشرطة الشاب المتزوج حديثًا، الذى يواجه الخارجين على القانون، كل ذلك من الممكن أن يوحى للجميع أنه قد غيّر توجه البوصلة، منتقلا للجانب الآخر، تمر الدقائق لتكتشف أن الطبع غلاب، وأن ضابط الشرطة صار بلطجيا بعد قتل زوجته دنيا سمير غانم أمام عينيه، لأن العدالة بطيئة فى إجراءاتها، وقبل إنزال العقاب لا بد من أدلة وبراهين قاطعة.
القصاص العادل يحتاج إلى زمن، وقد تعجز فى نهاية الأمر عن إدانة القاتل لعدم كفاية الأدلة، فقرر رمضان أن يتخلى عن زى الضابط ويُنزل هو العقاب مباشرة بقاتلى زوجته.

الدعاية الصاخبة عن تغيير الجلد لا أراها فى محلها، لأن رمضان هو رمضان، فما الفارق بين بلطجى نشأ فى بيئة عشوائية، وبلطجى تلقى قسطًا من التعليم فى أكاديمية كلية الشرطة لمواجهة البلطجة؟ البلطجى الأكاديمى بالتأكيد أشد خطورة، لأنه على دراية أكثر بأصول مهنة البلطجى.

فيلم «شد أجزاء» للكاتب محمد سليمان عبد المالك، والمخرج حسين المنباوى، فى أول تجربة درامية للمخرج، الفيلم تم تقديمه على طريقة «أحمد هو الحاج أحمد»، ولكن بما أنهم يريدون ويلحون على رمضان فى التغيير، فلا بأس من ارتداء بدلة الضابط فى عدة مشاهد تمهيدية على سبيل التسخين.

إنها اللعبة الشهيرة «عسكر وحرامية» التى كنا نمارسها ونحن أطفال، حيث يتم عادة فى النصف الثانى من اللعبة تبادل الأدوار بين الفريقين. السيناريو كتبه المملوك على ملامح رمضان، أرى رمضان يشتغل كثيرًا على نفسه، حيث أصبح أكثر لياقة بدنية ويداعب جمهوره أيضًا بعضلات نافرة شاهدوها لأول مرة.

المخرج حسين المنباوى رأيت له فى رمضان 2014 مسلسل «عد تنازلى»، وأثبت أنه مخرج ملم بكل التفاصيل التى تؤدى لتحقيق الجذب والتشويق، وربما انتقل لتلك المحطة فى أول تجربة له بقوة الدفع من مسلسله التليفزيونى، ولا بأس من تجربته السينمائية الأولى، إلا أنها بلا أى طموح خاص للمخرج، أضع دائمًا الأفلام فى سياقها وليس مطلوبًا من الفيلم التجارى الذى يقدم فقط بغرض تسلية الناس أكثر من ذلك.

يبقى السؤال: ما الأهداف التى حققها الفيلم؟ ستجد بالإضافة إلى شباك التذاكر الذى شهد أرقامًا غير مسبوقة تدخل لجيب المنتج، ستجد أن البطل محمد رمضان صار يقف فى المقدمة الآن منفردًا وبفارق شاسع عن كل النجوم الذين يلاحقونه، ولديه ميزة خاصة، وهى أن نجوم الشاشة السقا وكريم وعز الذين يقدمون بين الحين والآخر «الأكشن»، تجاوزوا الأربعين من عمرهم، بينما هو لا يزال أمامه ثلاث سنوات حتى يصل إلى الثلاثين، وهذا يمنحه عمرًا أطول فى تلك المساحة، نحن بصدد نجم جماهيرى من الطراز الأول، وشروط تلك النجومية أن الناس تتماهى مع البطل فى أى دور يؤديه، وهذا هو ما حدث، حيث رأينا مثلا أن أصحاب «التكاتك» فى رمضان الماضى، وهم يكتبون بعض مقاطع على خلفية التوك توك من حوار ردده حبيشة بطل مسلسل «ابن حلال» ورشق فى خيالهم، بل صار حبيشة اسمًا يطلقونه على سبيل الاعتزاز على أصدقائهم، كأنه ماركة مسجلة مثلما حدث مع «عبده موتة» قبلها بعامين.

من علامات النجومية الطاغية أيضًا أن تتم محاربة النجم الصاعد، لأنه يغيّر فى موازين القوى، وهذا هو ما حدث فى رمضان 2015 عندما تم استبعاده، من الوجود على المائدة الرمضانية حتى لا يؤثر على موازين القوى التقليدية على الشاشة الصغيرة، على الجانب الآخر فإن الذى يجرى الآن فى دور العرض يعنى اعترافا عمليا بأنه صار هو القوة الحقيقية، وأن الكل يوسع له ولفيلمه العديد من دور العرض التى صارت تضم كل شاشاتها معًا فى الحفلات المسائية، لكى تعرض على الجمهور فقط «شد أجزاء».

نجاحه الطاغى يحيله إلى أيقونة يتأثر بها، ليس فقط من يأتى بعده، بل من يسبقه زمنيا، وهكذا من الممكن أن أرى لهاث كل من عمرو سعد وباسم سمرة ومحمود عبد المغنى من أجل تقديم دور نجم شعبى جماهيرى، هى واحدة من تلك المظاهر، حتى لو أخفقوا فى تحقيق النجاح الجماهيرى الطاغى، بعد أن أصبح هو الألفة عليهم حتى لو أنكروا ذلك.

انطلق رمضان قبل نحو عشر سنوات فى مسلسل «السندريلا»، الذى تناول حياة سعاد حسنى، ووقع اختيار المخرج سمير سيف عليه، نظرًا للتشابه بينه وبين أحمد زكى، ولكنه لم يستسلم أبدًا لقيود الملامح التى تقربه من العملاق أحمد زكى، وانطلق بعيدًا عن محاولة التقليد ليتربع على القمة الرقمية.

بداخل رمضان فنان وممثل قادر على القفز فوق السور لو أراد، فهو الآن يملك حرية الاختيار، النجم أثبت جدارته الرقمية، ووصوله إلى الذروة فى الشباك، وعلى النجم محمد رمضان أن يتطلع أيضًا فى محطاته الثانية لكى يفرج عن الممثل محمد رمضان.
نقلاً عن “التحرير”

اقـرأ أيضـًا:

حقيقة خطوبة أصغر عروسين في مصر

توابع القمة: المُخطئ والمُصيب في “خناقة” ماجد ومُهيب

روما تتحدث العربية في انتظار وصول محمد صلاح

“سيلفي ياسمينا” لنفي أنباء مرض عزت أبوعوف

محيي الدين أحمد يكتب: برما يبحث عن هدية لعمر طاهر

زوج أيتن عامر يحملها ويجري بها في الزفاف

شريف منير يكشف أجره في الإعلانات الخيرية

صورة “محرجة” لمحافظ الإسكندرية في برج العرب

.

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock