شاشة

هالة صدقي عن خلافها مع زوجها: استفزاز لكوني مشهورة

تحدثت الفنانة هالة صدقي، عن خلافها الأخير مع زوجها سامح سامي، الذي وصل إلى ساحات القضاء، وذلك خلال حوارها ببرنامج “الستات مايعرفوش يكدبوا”، مع سهير جودة ومفيدة شيحة، على قناة cbc.

أوضحت “هالة” أن الخلافات الأخيرة كانت بمثابة نوع من الاستفزاز من قِبل والد أولادها، لأنها ترفض التواصل معه، مضيفة: “اللي حصل عبارة عن استغلال لكوني مشهورة، لكن الحقيقة إن اللي دفع التمن الأولاد للأسف”.

نرشح لك: بعد موقفها مع والد زوجها.. رسالة هالة صدقي للجمهور

وعن دعمها لوالد زوجها وزيارته في المستشفى برفقة أولادها خلال فترة مرضه، بل والبحث عن أكياس دم له بشكل عاجل، قالت “هالة” إنها تستطيع الفصل بين الأمور جيدا، فخلافها مع زوجها لا علاقة له بتقديم الواجب الإنساني لجد أولادها، مشيرة إلى أنها علمت بنبأ دخوله العناية المركزة حين كانت في السيارة إلى جوار شقيقها، ولم يفكرا ولو لثواني بل توجها للمستشفى على الفور، مضيفة: “لما نخش في حياة وموت مينفعش أفضل واخدة نفس الموقف، الموقف ده يعلم ولادي التسامح إن لو ليك عدو وإنك تقدر تساعده لازم تعمل ده، دي الإنسانية.. إحنا اتربينا على كده”.

وعن موقفها من الاعتذار الذي كتبه زوجها عن الإساءات التي وجهها إليها، قالت هالة: “آثار ونتائج اللي عمله هتفضل ممتدة العمر كله، يعني البوست اللي كتبه ده مش هيتنسي، لما تكوني مشهورة ومعروفة ده التمن اللي أنتي بتدفعيه، خاصة إنه لما يكون في فضيحة الخبر بينتشر بسرعة، لكن لما يكون في رد اعتبار ليكي بيشوفه عدد قليل، وعموما مكنتش منتظرة اعتذار، بدليل إن أنا متكلمتش، يعني دي أمور شخصية ليه أنشرها على الملأ”.

وعن موقف أولادها من هذه الأزمة، قالت إنها تحاول أن تشعرهم بأنه لا شيء يحدث، قائلة:”زي ما أنا واخدة الموقف بتفاهة عاملاه كده معاهم، عشان مينفعش يكرهوا باباهم، هما طبعا متضايقين وزعلانين لأن اللي بيحصل مش عادي، وبعدين هو سابهم وهما في عمر 6 سنين يعني مفيش أرضية يبني عليها”.

أما فيما يتعلق بأسلوبها في تربية أولادها، أكدت هالة أنها تمنحهم مساحة من الحرية خاصة بهم، لكن وفقا لضوابط معينة من الالتزام والجدية، قائلة: “بدي ولادي المساحة بتاعتهم، لكن بدأت اتحول ابقى زي أمي بنفس طريقتها في تربيتنا، يعني مثلا ولادي عايزين يخرجوا ماشي اخرجوا بس اعرف مين رايحين فين ومع مين ومين أصحابكم ومين أهلهم، وعمري ما أوافق إن حد فيهم يبات برا البيت، لا بنت ولا ولد”.

على صعيد آخر، أشارت هالة صدقي إلى أنها تفضل أن تكون على طبيعتها ولا تحب التصنع في الحياة والتعاملات مثل بعض الفنانين، قائلة: “مبحبش أكون غير على طبيعتي، ممثلة دي مهنة، ومش عايزاها تأثر عليا في حياتي الشخصية، أنا بحب التمثيل في حد ذاته، لكن الإطار بتاعه مبحبوش، لأنه مش طبيعتي إنه لازم ألبس كده واتكلم كده، ساعات بشوف زملاء وزميلات بيبقوا عاملين ده، فبستغرب إنه هما ليه متصنعين كده!!”.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock