حول العالم

كيف تساعد السوشيال ميديا المستخدمين ليكونوا أكثر إبداعًا؟

محمد إسماعيل الحلواني

يعتمد تصميم الخوارزميات التي تستخدمها منصات وسائل التواصل الاجتماعي للتوصية بمن يجب أن “نتبعه” بغرض توجيهنا إلى التعرف على الأشخاص الذين من المحتمل أن يشاركونا نفس الأفكار والاهتمامات.
ومع ذلك، يمكن أن تساعدنا منصات مثل فيسبوك وتويتر وإنستجرام على أن نصبح أكثر إبداعًا – وهي ميزة تحظى بالتقدير في المجتمع – مقارنة بحالات أخرى توجهنا فيها بدلاً من ذلك إلى أشخاص لديهم أفكار واهتمامات مختلفة عن اهتماماتنا، كما يقول باحثون في جامعة روشستر الأمريكية.

في ورقة بحثية جديدة نُشرت في مجلةJournal of the Royal Society Interface، يمكننا أن نقرأ عن إجراء تجربة جديدة طُلب من المشاركين فيها التفكير في استخدامات غير عادية “إبداعية” للعناصر الشائعة – باستخدام قلم رصاص كسهم، على سبيل المثال، أو استخدام حذاء كمطرقة. كما أتيحت لهم الفرصة لعرض أفكار المشاركين الآخرين ثم تحديد أي منهم يرغبون في “متابعته” للحصول على الإلهام الإبداعي.

نرشح لك: 10 أسئلة عن السوشيال ميديا يتحرج الأكبر سنًا من طرحها

يقول قائد فريق التجربة ريان عبد الباطن، طالب الدكتوراه في مختبر التفاعل بين الإنسان والحاسوب بمختبر إحسان الحق، والأستاذ المشارك في علوم الكمبيوتر: “وجدنا أن المشاركين اختاروا بأغلبية ساحقة متابعة أقرانهم الذين لديهم أكثر الأفكار إبداعًا”.

أكدت الدراسة أن اتباع الأقران المبدعين للغاية قد ساعد الأشخاص بالفعل في تكوين أفكار جديدة بأنفسهم – فالحدس هو، إذا واجهت أفكارًا خارجة عن المألوف، فستكون فرصك أكبر في دمج أفكارك مع الأفكار التي لم تفكر بها في الأصل. يمكن أن تؤدي عمليات إعادة التركيب الإبداعية هذه إلى فيض من الأفكار الجديدة.

ومع ذلك، توصل فريق البحث أيضًا أنه عندما يشترك العديد من الأشخاص في نفس مصادر الإلهام، يمكن أن تتشابه أفكارهم مع بعضها البعض. تشير النتائج إلى وجود عيوب محتملة إذا اتبع الكثير من الأشخاص عددًا صغيرًا نسبيًا من قادة الأفكار الإبداعية للغاية، مما أدى إلى انخفاض في التنوع العام في التفكير عبر الشبكة. يحتاج “قادة الفكر” أنفسهم إلى الاستمرار في توليد الأفكار الخارجية من أجل “البقاء على صلة بالموضوع الإبداعي “.

ويقول الباحثون إن شركات التواصل الاجتماعي يمكنها تمكين انتقال ونشر هذا التأثير الإبداعي من خلال تزويد الأعضاء بخيار تلقي توصيات لمجموعة أكثر تنوعًا من الأشخاص لمتابعتهم. قد يكون هذا مفيدًا بشكل خاص على منصات مثل ResearchGate، حيث يحاول الباحثون تحديدًا العثور على أفكار جديدة، أو Reddit أو Behance أو تويتر حيث يمكن لمصممي الرسوم العثور على إلهام إبداعي من التفاعلات مع أقرانهم، كما يقول عبد الباطن.

ويضيف أنه يمكن تطبيق الدروس على الشبكات الاجتماعية غير المتصلة بالإنترنت أيضًا، بما في ذلك مكان العمل. “إذا كنت مدير مكتب وهناك مجموعة من الفرق تحت إشرافي، وأرى أن الجميع يتطلع إلى شخص واحد لجميع الأفكار الجيدة، سأحاول تطبيق اللامركزية على الفرق والتأكد من عدم وجود شخص واحد مهيمن على الشبكة الإبداعية وإلا فإنهم جميعًا سوف ينتجون أفكارًا مماثلة، وستتخلف الشركة عن الركب “.
تساعد الشبكات الاجتماعية المحاكاة على سد “فجوة بحثية ضخمة”.

صمم أعضاء الفريق البحثي تجربتهم باستخدام مزيج من التقنيات والنتائج من مجموعة متنوعة من المجالات، بما في ذلك الذكاء الجماعي وعلوم الكمبيوتر وعلم نفس الإبداع وتصميم الشبكات. يقول باتن إن النتائج التي توصلوا إليها تسد “فجوة بحثية ضخمة”، حيث وثقوا لأول مرة الديناميكيات على مستوى الشبكة التي تحدث عندما يتم تقديم أفكار متباينة للناس في بيئة قائمة على الويب.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock