خاص

نجوم “بلا موهبة” صنعت شهرتهم السوشيال ميديا

عمر دياب 

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا” خلال السنوات الماضية لها تأثير كبير في العديد من جوانب الحياة الحالية، وبوابة للحالمين بالشهرة، خاصة الذين لم يحالفهم الحظ قبل انتشارها بالظهور على الشاشات وتحقيق طموحهم وشهرتهم.

كانت “السوشيال ميديا” لها دور في أن يصبح بعض الأشخاص نجومًا معروفين في مجالات مختلفة؛ ومنهم من يستحق ذلك؛ إلا أن البعض الآخر لمع رغم انعدام الموهبة بفضل ملايين المشاهدات وصفحاتهم التي تحظى بعدد كبير من المتابعين؛ مما عرّضهم للكثير من الانتقادات.

نرشح لك: النجوم والجمهور وبينهما السوشيال ميديا.. كيف تبدأ الأزمات؟

فيما يلي يرصد “إعلام دوت كوم” أبرز الذين أهلتهم شهرتهم على السوشيال ميديا للظهور على التلفزيون، ولكن بدون امتلاكهم لموهبة لافتة:

مدحت شاكر
الذي عُرف إعلاميا باسم “الأسطى زلطة” من خلال عدد من الفيديوهات الساخرة في عام 2011 وحقق من خلالها انتشار واسع على “السوشيال ميديا” دفعه إلى الانتقال لتقديم برنامج ساخر “زلطة شو”، ومن ثم المشاركة في العديد من الأعمال الفنية مثل فيلم “مهمة فى فيلم قديم” عام 2012 وبعض الأعمال الأخرى.

الطفل أوشا
ظهر من خلال إحدى الحملات الإعلانية التجارية، كانت ملامحه سببا في تداول رواد التواصل الاجتماعي العديد من الصور ذلك الوقت، مما دفع المنتج محمد السبكي إلى اختياره ليشارك في فيلم “جيم أوفر” مع الفنانة يسرا والفنانة مي عز الدين عام 2012.

دينا مراجيح وجو
اشتهر الثنائي في بداية عام 2020 بفيديوهات كانت مادة لسخرية مستخدمي “السوشيال ميديا”، نتيجة للمحتوى الذي يقدمونه، وللطريقة الغريبة التي يتحدثان بها خلال الفيديوهات والتي كانت دافع لمشاركتهم في إحدى حلقات مسلسل “ليه لأ” الذي عرض مؤخرا على منصة “شاهد” وأحدث جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

عادل محمود
عُرف إعلاميا باسم “عادل شكل” واكتسب شهرته من تشجيع فريق الاتحاد السكندري، ونشر مقاطع فيديو ساخرة سواء بمفرده أو رفقة عدد من أصدقائه باستخدام مصطلحات غريبة تحولت فيما بعد إلى “كوميكس”، ثم دفعته الشهرة إلى صُنع علاقات قوية مع الإعلاميين في الوسط الرياضي أبرزهم مدحت شلبي.

مجدي شطة
انطلقت شهرته بسبب خلافه على “السوشيال ميديا” مع مؤدي المهرجانات “حمو بيكا”، وذلك بسبب أن “بيكا” استخدم اسمه في دعاية حفل كان من المقرر إقامته في محافظة الإسكندرية، ليصبح مادة للسخرية من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والتي كانت دافع كبير في شهرته وتحقق أغانيه ملايين المشاهدات عبر موقع الفيديوهات “يوتيوب”.

حمو بيكا
ظهر عبر تريندات مواقع التواصل الاجتماعى مطلع عام 2018 خلال تداول الجمهور كلمات أغانيه وخلافه مع مؤدي المهرجانات مجدي شطة، وإلغاء بعض حفلاته من قبل الجهات المسئولة، كل هذا جعل منه اسما يتردد على “السوشيال ميديا”، ليتجاوز عدد متابعي حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي الملايين رغم مهاجمته بأنه يساهم في انخفاض الذوق العام.

الجدير بالذكر هنا، أنه من الممكن رؤية تلك الزاوية سلبية للبعض، إلا أنها إيجابية لأولئك الذين لا يمتلكون أدوات الموهبة، لأنها منحتهم فرصة لم يكن يحلم أحد منهم بها.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock