حول العالم

كيف يحاول صحفيو “التايمز” الحفاظ على الحيادية؟

محمد الحلواني

يتخذ مراسلو ومحررو صحيفة نيويورك تايمز تدابير دقيقة في حياتهم الشخصية للاستمرار في عملهم.

وفي محاولة لإلقاء المزيد من الضوء على طريقة عملهم، بدأت الصحيفة، الأثنين، نشر سلسلة من المقالات القصيرة تشرح بعض ممارسات صحفييها وقالت “التايمز” منذ أن اشترى ناشر شاب يدعى “أدولف إس أوتش” النيويورك تايمز في عام 1896، كانت مهمته هي “تقديم الأخبار بشكل محايد، دون خوف أو تفضيل، بغض النظر عن الحزب أو الطائفة أو مصالح معنية.”

وتابعت: “يظل الاستقلال حجر الأساس في صحافتنا، ولكن ماذا يعني ذلك في الممارسة العملية؟ كصحفيين، نعمل بجد لنضع آرائنا الشخصية جانباً ونقترب من كل مهمة بعقل مفتوح”.

اعتاد بيل كيلر، المحرر التنفيذي السابق لصحيفة التايمز، أن يقول إن أحد أهم الأشياء التي يتعين على المراسلين فعلها هو التخلي عن تصوراتهم المسبقة بعد النطق بها في غرفة الأخبار، ثم البحث بنشاط عن وجهات نظر قد تكون مخالفة لآرائهم.

وتقول ماجي أستور، مراسلة الشؤون السياسية: “لا أعتقد أنه من الممكن أن تعيش في العالم – منغمسين في السياسة يوما بعد يوم – وليس لديك آراء. لكن جزءً من وظيفتي، عندما أقوم بالكتابة، هو أن أسأل نفسي، “هل أطرح هذا السؤال بهذه الطريقة، أم سأكتب هذا المقال بهذه الطريقة، إذا كانت آرائي مختلفة؟” وإذا كان الجواب هو لا، أتوقف وأعيد ضبط الأسس التي اختارها للكتابة بناء عليها”.

وكموظفين في النيويورك تايمز، يعتبر غالبية الصحفيين أنهم مطالبون بتوسيع هذا التدقيق الذاتي إلى أبعد من عملهم، إلى الأماكن التي تتقاطع فيها حياتهم الشخصية والعامة.

 قد يرفض موظفو غرفة الأخبار الدعوة إلى فعاليات حزبية أو حفلات سياسية، مثل التطوع في حملات المرشحين أو تقديم مساهمات.

ويوضح فيليب بي كوربيت، محرر التايمز: “نطلب منهم، في المقابل، أن يكونوا حذرين للغاية وعلى وعي كبير بشأن المساهمات والتبرعات الأخرى التي يقدمونها والعمل التطوعي الذي يشاركون فيه”.

ويتابع: “يجب ألا نرتدي أزرار تحمل شعارات الحملة أو نعرض أي شارات أخرى من عالم السياسة الحزبية، مثل الملصقات ولا يجوز أن ننضم للخدمة في المجالس الحكومية أو الترشح للمناصب العامة. ينطبق هذا على المراسلين والمحررين والمصورين والفنانين والمصممين والباحثين وغيرهم من الموظفين في قسم أخبارالتايمز، وليس فقط لأولئك الذين يغطون الشؤون السياسية”.

 يعتبر كيم سيفرسون، مراسل الأمن الغذائي الوطني في أمريكا، أهمية تطبيق نفس القواعد على جميع المتواجدين في غرفة الأخبار، ويوضح ذلك قائلاً: “قد تعتقد أنه لا يهم ما إذا كان أحد المراسلين يذهب إلى اجتماع حاشد، ولكن ذلك يحدث. على كل صحفي في صحيفة التايمز، بغض النظر عن مدى عدم ارتباطه بالسياسة أن يحترم نفس معايير الحياد عندما يتعلق الأمر بالسياسة. أي شيء يصنع ثغرة في هذا المعيار يؤذي الصحيفة ويجعل الأمر أكثر صعوبة على المراسلين الذين يعملون على الخطوط الأمامية للتغطية السياسية”.

 وتضيف المراسلة إليزابيث دياس عن بعض الأنشطة التي تمارسها في وقت فراغها: “لا أذهب إلى المسيرات، على الرغم من أن هذه هوايتي لرغبتي في التجول في واشنطن. عندما يشير أصدقائي إلى أن الأميركيين لهم الحق في التجمع الحر، أوافق على ذلك. أنا فقط أفكر في حق خياري الأول والأخير وهو حرية الصحافة، وهذا هو تركيزي. الحياد، بالنسبة لي، لا يتعلق بإخفاء شيء أعتقده حقًا، أو محاولة منع التعبير عن رؤيتي الحقيقية، بل يتعلق بالثقة. أفكر في قرائي كثيرًا. أريدهم أن يثقوا بي. إن عدم حضور مسيرة شيء، لكن ماذا عن التصويت – ألا يرفض الصحفي المحايد اختيار مرشح حتى لا ينحاز لطرف دون طرف؟”

 يرسم كوربيت الخط الفاصل بين الحياد والحقوق، فيقول: “أعتقد أن التصويت حق أساسي للصحفي كمواطن. لن أشعر بالراحة إذا أحجم صحفيونا عن التصويت، بعض الصحفيين لدينا، بما في ذلك كبير مراسلينا في البيت الأبيض، بيتر بيكر، يذهبون إلى أبعد من ذلك”.

 أما بيتر بيكر فيقول: “كمراسلين، مهمتنا هي الملاحظة، وليس المشاركة، ولهذا الغرض، أنا لا أنتمي إلى أي حزب سياسي، وأنا لا أنتمي إلى أي منظمة غير صحفية، وأنا لا أؤيد أي مرشح، وأنا لا أعطي المال لمجموعات المصالح ولا أصوت”. وأضاف بيكر: “أحاول جاهدًا ألا أتخذ مواقف قوية بشأن القضايا العامة حتى في القطاع الخاص، مما يثير الإحباط لدى الأصدقاء والعائلة. بالنسبة لي، من الأسهل أن أظل بعيدًا عن المشاجرة إذا لم أحسم أبدًا رأيي، حتى في كشك الاقتراع، أن أحد المرشحين أفضل من الآخر، وأن أحد الأطراف على حق والآخر خطأ.

أما ستيفاني شاول، مراسلة الشؤون السياسية، فتصوت في الانتخابات ولكنها اختارت عدم المشاركة في جزء واحد من العملية: وتقول: “منذ أكثر من 25 عامًا، كان اسمي في سجل الناخبين في نيويورك “بلا حزب”. يضعني في فئة الناخبين المتأرجحين، لذا أحصل على الكثيرين الذين يحاولون التأثير في تصويتي”. هناك العديد من الطرق التي يعمل بها الصحفيون للابتعاد عن السياسة في حياتهم الشخصية، لكن ذلك ليس سهلاً أو واضحًا دائمًا. يمكن أن تكون المواقف الاجتماعية صعبة للغاية.

تناقش هانا انجبر، محررة النشرات الإخبارية والمديرة السابقة لتحرير مركز قارئ غرفة الأخبار، كيفية التعامل مع موضوع الحياد فتقول: “في هذه الأيام، يمكن أن تشعر أن السياسة في كل مكان وكل شيء مشحون سياسيا. حتى التطبيقات الإلكترونية قد تسأل عن الانتماء السياسي الخاص بك. من السهل عدم ملء هذا السؤال، ولكن ماذا يحدث عندما يسألونك عن وجهات نظرك أو عن المرشح الذي تدعمه؟ كصحفي، أكافح من أجل تجنب الإجابة وأفضل سرد الحقائق والتواريخ ولا أدلي برأي. ربما نحتاج إلى سياسة بشأن هذا: فسرد الوقائع والتواريخ قد يغني عن التعبير عن وجهات نظرك السياسية”.

اقرأ أيضا: ثورة “البودكاست”.. الصحافة المسموعة قادمة بقوة

 

 

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock