شاشة

تعليق محامي حسن كامي على تشميع مكتبته

هالة أبو شامة

قال اللواء ممدوح محمود، زوج شقيقة الفنان الراحل حسن كامي، إن المستندات التي قدمها محامي “كامي” ليدعي بها امتلاكه لمكتبة المستشرق، لا أساس لها من الصحة ومُلفقة، لافتًا إلى أنه تم تشميع المكتبة منذ قليل، لحماية محتوياتها التراثية.

نرشح لك: وزارة الثقافة تتحرك للحفاظ على مقتنيات مكتبة حسن كامي

أوضح “محمود” خلال مداخلة هاتفية في حلقة مساء الثلاثاء من برنامج رأي عام” الذي يقدمه الإعلامي عمرو عبد الحميد عبر شاشة “ten”، أن أي ملكية يتم بيعها لا بد وأن تُسجل في الشهر العقاري، لكن الأوراق التي يملكها المحامي غير مسجلة، بجانب أن حالة “كامي” المادية كانت جيدة جدًا ولا يحتاج لبيع شيء، مُعلقاً: “عنده فيلا و3 عربيات وساعة بـ 180 ألف جنيه، وخاتمين دهب و3 سلاسل منهم واحدة بـ 200 ألف، طب لو كان مش لاقي ياكل كان باع خاتم”.

https://www.youtube.com/watch?v=3RKhVMIFIfc

في نفس السياق، أكدت ناهد حليم، المحامية السابقة لـ “كامي”، ما قاله “محمود” مُشيرة إلى أن محامي “كامي” بدأ في بداية عمله التشكيك فيها وفي كل العاملين بالمكتبة، مما تسبب في ترك الكثيرين منهم العمل، مؤكدة على أن “كامي” كان يريد قبل وفاته التبرع بالمكتبة باسم زوجته الراحلة نجوى، تخليدًا لذكراها

https://www.youtube.com/watch?v=t_7ysTX5Apo

كما أشارت إلى أنه من الممكن أن تكون هذه المستندات، تم توقيعها بعد خداع “كامي”، لافتة إلى أنها كانت على علم بأن المحامي قال له بأن البنك يطالبه بـ 26 مليون جنية، ولذلك تم توقيع الأوراق بشكل صوري.

على صعيد آخر، رد عمرو رمضان، محامي الفنان حسن كامي، على كل الاتهامات التي وجهت له، مؤكدًا على أن قرار تشميع المكتبة في صالحه، مُعلقًا: “صدر قرار غل يد، والإجراء دا بسيط، لأني هاخدها تاني”.

أوضح “رمضان” أن الأوراق موقعة باسم زوجته “عزة” لأنه كمحامي لا يحق له العمل في التجارة، لافتًا إلى أن “كامي” كان يعاني من حالة مادية سيئة ولذلك باع المكتبة، مؤكدًا على أنه لا يعرف مصير المبلغ الذي دفعه له، مُعلقًا: “الفلوس بتتاخد على مراحل، مش هسأله وديت الفلوس فين”، رافضًا الإفصاح عن المبلغ الذي دفعه لـ “كامي”.

شاهد: في يوم الشاي العالمـــي.. كيف أصبح الشاي جزءًا من حياة المصريين!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock