لم يحدث

في عيد ميلاده.. ماذا قدم خيري رمضان في 36 عامًا؟

إسراء إبراهيم

خيري رمضان، أحد أبرز الوجوه على الساحة الإعلامية، بدأ مشواره المهني في وقد مبكر وهو لا يزال طالبًا بقسم الصحافة في كلية الآداب بأسيوط، يتمتع بأسلوب متميز لا يسعى للإثارة في تناوله للقضايا، لكنه دائمًا ما يُثير الجدل بحلقات برامجه، فيما يتعلق بتصريحات ضيوفه أو آرائه وتعليقاته الشخصية.

قدّم “رمضان” على مدار نحو 36 عامًا، عددًا من البرامج المختلفة، وتنقل بين أروقة “صاحبة الجلالة”، ليصبح اسمه واحدًا من أهم الأسماء في المهنة خلال السنوات الأخيرة.

نرشح لك.. منى الشاذلي: زوجي سبب نجاحي

ويحتفل خيري رمضان، اليوم 10 نوفمبر، بعيد ميلاده الـ 55، وفيما يلي يرصد “إعلام دوت أورج” أبرز ما قدمه خلال مسيرته المهنية، التي تمتد إلى نحو 36 عامًا:

البداية

بدأ “رمضان” عمله بالصحافة أثناء دراسته الجامعية، وهو لا يزال طالبًا في الفرقة الأولى بكلية الآداب، حيث التحق بجريدة “أخبار اليوم” عام 1982، كمحرر حوادث تحت التدريب، لكنه فوجئ، هو وبعض رفاقه، أنه صدر قرار بمنعهم من دخول المؤسسة.

اتجه فيما بعد إلى صحيفة “الأحرار” ثم “الوفد”، وانتقل منها إلى “الأهرام” عام 1984، والتي أصدرت قرارًا بتعيينه وهو ما زال طالبًا جامعيًا، لكنه تركها عام 1990، وسافر إلى دولة الإمارات وعمل سكرتير تحرير مجلة “زهرة الخليج” لمدة خمس سنوات ونصف.

عقب عودته إلى مصر، عمل رئيسًا لمكتب مجلة “زهرة الخليج” فى القاهرة، ثم رئيساً لقسم التحقيقات بمجلة “الأهرام العربي”، فمديرًا لتحريرها حتى عام 2005، وعاد لـ “الأهرام” مرة أخرى نائباً لرئيس التحرير وعضوًا بالمكتب المركزي، ومشرفًا على بريد الجمعة.

ثم بدأ مسيرته في تقدّيم برامج الـ “توك شو”، من خلال مشاركته في تقديم برنامج “القاهرة اليوم” مع الإعلامي عمرو أديب.

https://www.youtube.com/watch?v=3tPz49ZaQSY

الانطلاقة الحقيقية

كانت الانطلاقة القوية لـ “رمضان” كإعلامي، عندما شارك في تقديم برنامج “البيت بيتك” نوفمبر 2008، إلى جانب الإعلامي محمود سعد، وتامر أمين، وكان البرامج وقتها يشكل نجاحًا كبيرًا، وخطوة مهمة في تاريخ “ماسبيرو” حيث كان ينافس أشهر برامج الـ “توك شو” وقتها، بالإضافة إلى تمتعه بقدر عالٍ من الحرية، بالنسبة للبرامج الأخرى التي كانت تُذاع عبر شاشة التلفزيون المصري.

مصر النهاردة

ثم انتقل خيري رمضان، بعد ذلك لبرنامج “مصر النهاردة” عبر التليفزيون المصري كذلك، وتوقف البرنامج فترة أثناء ثورة يناير، ثم عاد “رمضان” بعد الثورة ليُقدم عدة حلقات من البرنامج، لعل أبرزها الحلقة التي جمعت بين الملحن عمرو مصطفى، والمخرج محمد دياب أبان الثورة، ليُعلن استقالته من البرنامج في مارس 2011.

ومن أبرز الحوارات التي أجراها “رمضان”، في “مصر النهاردة” قبل ثورة يناير حواره مع جمال مبارك، ابن الرئيس المعزول محمد حسني مبارك.

نجاح 7 سنوات

بعدما غادر “رمضان” برنامج “مصر النهاردة” عقب ثورة يناير، انضم إلى قناة “cbc”، التي قدّم خلالها أشهر برنامج له وهو “ممكن”، بالإضافة إلى برنامج “آمنت بالله”.

حقق “رمضان” من خلال تقديمه لبرنامج “ممكن” نجاحًا كبيرًا، واستمر البرنامج لعدة مواسم بنفس النجاح، إلى أن غادر خيري رمضان قناة “cbc” في فبراير 2017.

استضاف “رمضان” خلال برنامجه “ممكن” أغلب شخصيات المجتمع، وعدد من الوزراء، وأحدثت بعض حلقاته جدلًا كبيرًا مثل حلقته مع تيمور السبكي، الذي تسببت في إيقاف برنامجه 15 يومًا بسبب تصريحات “السبكي” معه حول المرأة.

في عام 2012، أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، أعلن “رمضان” استقالته على الهواء مباشرة، على خلفية عدم ظهور حمدين صباحي معه في إحدى الحلقات، ولم يعاود خيري الظهور إلا بظهور “صباحي” معه في الحلقة التي عاد بها للبرنامج.

ومن بين الحلقات التي أثارت الجدل أيضًا، استضافته للكاتب يوسف زيدان وحديثه عن القدس ورحلة الإسراء والمعراج، وكذلك مناظرة إسلام البحيري؛ وأسامة الأزهري، والحبيب على الجفري.

تجربة “آخر النهار”

بعد مغادرة “رمضان” لقناة “cbc”، انضّم إلى قناة “النهار” في مارس 2017، لتقديم برنامج “آخر النهار” إلى جانب كل من محمد الدسوقي رشدي، خالد صلاح، وجابر القرموطي، لكن التجربة انتهت بعد أقل من عام، حيث انتهى تعاقده مع القناة في نوفمبر من نفس العام.

عودة لـ “مصر النهاردة”

عاد خيري رمضان لتقدّيم برنامج “مصر النهاردة” مرة أخرى بعد توقفه نحو 7 سنوات، في فبراير 2018، بمشاركة الإعلامية رشا نبيل.

تعرض “رمضان” للحبس على خلفية تقدّيمه إحدى الحلقات في البرنامج، إلى أن غاب عن تقديمه في يوليو 2018، إذ أنه كان آخر البرامج التي قدمها، ولم يفصح إلى الآن عن وجهته الجديدة بعد.

https://www.facebook.com/masralnhrdaa/videos/1577968678959868/

شاهد| عيد ميلاد سعيد للإعلامية منى الشاذلي

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock