خبر

3 فنانين مغاربة يواجهون تهمة التحرش

قدمت سيدة مغربية تدعى أميمة رقاس ، شكوى للتحرش ضد 3 فنانين كوميديين مغاربة، معلنة تمسكها بالقضية ورفضها التنازل عن متابعتها قضائيًا.

قالت “رقاس” في تصريحات لـ”إيلاف المغرب“، إن السلطات الأمنية قامت باستدعائها بعد مرور 16 ساعة على تقديم الشكوى التي وضعتها داخل الدائرة الأمنية الرابعة بشارع محمد الديوري بالمدينة، رفقة مجموعة من المتحرشين، لكنها تمكنت من معرفة هوية 3 منهم، ويتعلق الأمر بكل من الفنان الكوميدي زهير زائر والمهدي بلعياشي، خريج برنامج”ستاند آب”، الذي كانت تبثه القناة الأولى المغربية، وعلي الباني.

أضافت “رقاس”: “ارتباكهم بدا واضحًا، حيث دخلوا في تناقض كبير، حينما ادعوا نسيانهم للواقعة بداية الأمر، قبل أن يحاول كل منهم إلصاق التهمة بالآخر وإلقاء اللوم عليه، ومن ثم بادر زائر لسؤالي حول إمكانية الصفح والتنازل عن الشكوى أو التشبث بالمتابعة القانونية، لكني مصرة من أجل إكمال المسطرة حتى يأخذ القانون مجراه بشكل طبيعي”.

نرشح لك: موظفة تتعرّى أمام الكاميرات في السعودية‎

وعن الواقعة تشير “رقاس” إلى أن عملها كمسؤولة إدارية في موقع فبراير الإخباري يفرض عليها التنقل بصفة مستمرة، و هو ما دفع زوجها الذي يشغل منصب رئيس تحرير في الموقع نفسه، إلى التواصل معها من أجل لقائه بأحد المقاهي الموجودة بشارع الجيش الملكي بالمدينة، قبل أن تتفاجأ بتصرفات غير لائقة من طرف هؤلاء الشباب الذين كانوا يتواجدون في نفس المكان.

تابعت “رقاس”: “بدأ زهير زائر بالقيام بإشارات وإيحاءات ذات طبيعة جنسية، بالكلام وعض شفتيه واستخدام الكلام الساقط، تجاهلت الأمر في البداية، لكنهم استمروا في التحرش بي بطريقة مستفزة، فضلًا عن تفوههم بعبارات السب والقذف بحقي، ليقوم زوجي بالتدخل، لكنهم لم يتوقفوا رغم حضوره، وقام أحدهم بحمل كاس مهددًا زوجي، وانخرطوا في إطلاق سيل من السب والكلمات الخادشة للحياء، ليتطور الأمر إلى عراك كبير”.

وحول تقديم الشكوى التي تتزامن مع قانون التحرش الجديد بالمغرب، تمنت “رقاس” أن يكون منصفًا للمرأة وليس فقط حبرًا على ورق، مضيفة فالنساء أصبحن يعشن في غابة وليس بإمكانهن ممارسة أنشطتهن اليومية بشكل عادي، والخروج في الأماكن العامة دون التعرض لمضايقات مستمرة، والتي تصل في غالب الأحيان إلى تحرش متعدد الأوجه، من خلال الكلام النابي وعبارات السب والقذف.

طالبت “رقاس” النساء المغربيات بعدم السكوت في حالة التعرض لتحرش، خاصة أن من حق أي امرأة الخروج دون مخاوف وقلق، من أجل قضاء أغراضها، في مجتمع آمن.

ومن بين العقوبات التي تنتظر المتحرشين جنسيًا، عقوبة حبسية من شهر إلى ستة أشهر، ودفع غرامة تتراوح بين 2000 درهم “200 دولار” إلى 10 آلاف درهم” 1000 دولار”، أو إحدى العقوبتين، لكل من أمعن في مضايقة الغير في الفضاءات العمومية أو غيرها من الأماكن بأقوال أو إشارات أو أفعال لها دلالات جنسية أو لأغراض جنسية، أو عن طريق وسائل مكتوبة، أو إلكترونية، أو هاتفية، أو تسجيلات، أو صور، ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية.

كاتب

إعلام دوت كوم صوت الميديا العربية

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock