حول العالم

الأزمات.. الوجه الآخر لـ عصام الحضري

سمر فريد
 
أعلن اللاعب الدولي عصام الحضري، حارس مرمى منتخب مصر ونادي الإسماعيلي، اعتزاله اللعب الدولي، مساء أمس الاثنين، بعد ٢٢ عامًا و٤ أشهر و١٢ يومًا من مباراته الأولي بقميص المنتخب الوطني المصري.
 

لا شك في أن “الحضري” استطاع أن يكتب اسمة بحروف من ذهب في تاريخ الكرة المصرية، بعدما حقق الكثير من الإنجازات مع الأندية المصرية أو مع منتخب الفراعنة الذي شارك معه بـ ١٥٩ مباراة طوال تاريخه.

نرشح لك – قائمة تضم ٢٤ لاعبًا.. نرصد “تشابه الأسماء” في الدوري المصري

خلال المسيرة التاريخة الكبيرة لـ “أسطورة كرة القدم” يرصد إعلام دوت أورج أبرز الأزمات التي صاحبت “الحضري” في مشواره الكروي.
 

1- في الوقت الذي كان “الحضري” يرتدي فيه قميص نادي وادى دجلة، تعدى على زميله “خالد وليد” الحارس الثالث للفريق ليتخذ المدير الفني في ذلك الوقت، أحمد حسام “ميدو” قراراً باستبعاده من معسكر الفريق وفرض غرامة مالية عليه، وهذه ليس المرة الأولي، حيث اشتبك مع اللعب أحمد العش الذى يصغره بعشرات السنوات بعد انتقاله إلى نادي الإسماعيلى وكان تحت قيادة طارق يحيي والذي اتخذ قرار بطرد الثنائي من المران حينها.

 

2- أزمة مباراة الافتتاح لمنتخب مصر في بطولة أمم أفريقيا بالجابون، حيث رفض حضور المؤتمر الصحفي قبل بداية المباراة بعدما علم أنه سوف يكون احتياطيًا لـ أحمد الشناوي، وهذه ليست الواقعة الأولي التي يرفض فيها الجلوس علي دكة البدلاء، ولكن في مباراة الفراعنة الودية أمام تشيلي هدد بالاعتزال الدولي لتفضيل الثنائي إكرامي والشناوي عليه للعب الأساسي.

 

3- في نادي المريخ السوداني قاد حربًا كلامية على مسؤولي النادي ورفض الجلوس على دكة البدلاء أو حتي اللعب كأساسي قبل أن يحصل على مستحقاته المالية كاملةً، وكان “الحضري” قد عاد إلى القاهرة دون الحصول على إذن وأعلن في ذلك الوقت انتهاء علاقته بالنادى، قبل أن يعود مرة أخري لصفوفه.

 

4- انتقل “السد العالي” إلي نادي الزمالك ليصطدم مع زميله في ذلك الوقت عبد الواحد السيد وهو من رموز القلعة البيضاء، مما جعل الحرب على أشدها للأختيار بينهم للعب الأساسي، مما جعل “الحضري” يوقع لوادي دجلة لعدة أيام، ثم وقع من بعدها عقداً جديدًا مع الإسماعيلي ضارباً بعقده مع الفريق الأصفر عرض الحائط.

5- الأزمة الأكبر والأشهر في تاريخ أسطورة حراسة المرمى في مصر عصام الحضري، الهروب من النادي الأهلي إلى نادي سيون السويسرى، عقب تتويج منتخب مصر ببطولة أمم إفريقيا عام 2008، ويرجع هذا التوتر بينه وبين المدير الفني للمارد الأحمر في ذلك الوقت مانويل جوزيه، بعد قرر سحب شارة القيادة منه عقب مباراة الفريق أمام اتحاد العاصمة الجزائرى بدورى أبطال أفريقيا 2005، رغم تأهله، ومنحها إلى شادي محمد الأمر الذي خلق بينهم بعض المشادات أيضًا،حيث تسبب في هدف في مرمى الأهلي بالدقيقة الأخيرة بعدما سقطت الكرة من يده الأمر الذي دفع لاعب الأهلي لإسقاط مهاجم “العاصمة” ليحتسب الحكم ركلة جزاء.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock